Menu
نادية لطفي... حلوة السينما المصرية.. دعمت مصابي الحرب وأسست جمعية للحمير

واحدة من جميلات السينما المصرية والعربية التي ظهرت في فترة أواخر الخمسينيات، واستمرت تقدم أعمالًا فنية في مشوار فني ممتد بالنجاحات لتتحول إلى أيقونة ليس فقط في التمثيل، ولكن بنضالها السياسي وحقوق الحيوان.

حياتها الأسرية

ولدت بولا محمد شفيق والشهيرة بنادية لطفي في الخامس من يناير عام ١٩٣٧  في حي عابدين بمدينة القاهرة، وقد نفت في حوار لها بأنها من أصول بولندية، وقد أحبت الفن وهي في المدرسة حيث كانت تذهب إلى السينما أسبوعيًّا مع أسرتها.

رمسيس نجيب أعطاها اسمها الفني

اكتشف نادية لطفي المخرجُ رمسيس نجيب، وهو الذي اختار لها اسمها الفني من رواية لا أنام للكاتب الكبير إحسان عبد القدوس، وبطلة العمل فاتن حمامة، وتردد بأن الأمر أزعج إحسان عبد القدوس في البداية لكن ما أثبت نفي الأمر هو تقديمها أهم كتابات إحسان عبد القدوس (النظارة السوداء)، كما قدمت نادية لطفي العديد من الأدوار في مشوارها فقدمت السبع بنات وللرجال فقط مع صديقتها وقتها سعاد حسني.

ومن أعمالها أيضًا النظارة السوداء والخائنة وعدو المرأة وسنوات الحب وجريمة في الحي الهادئ وحب ومرح ومع الذكريات وسكرتير ماما وبين القصرين وبديعة مصابني ومذكرات تلميذة وحبي الوحيد والخطايا مع عبد الحليم حافظ الذي غنى لها (الحلوة) لترتبط باسمها خاصة لجمالها المميز.

ثلاث زيجات وابن وحيد

تزوجت نادية لطفي ثلاث مرات؛ المرة الأولى كانت في عمر العشرين تزوجت من جارها الضابط البحري ووالد ابنها الوحيد أحمد عادل البشاري، وتزوجت للمرة الثانية من المهندس إبراهيم صادق شفيق، وتزوجت للمرة الثالثة من محمد صبري.

رئيسة جمعية الحمير

في الثمانينيات بدأت نادية لطفي توجه نشاطها لحقوق الحيوان وأنشأت جمعية حماية الحمير تعاطفًا مع ما تتعرض له الحمير في المجتمع من عنف وإهانة.

ممرضة أثناء الحرب

نادية لطفي معروفة بمواقفها السياسية البطولية فأثناء حرب أكتوبر لم تفارق مستشفى القصر العيني فعملت على رعاية المصابين، وقامت بتصوير المجازر في صبرا وشاتيلا.

توفت الفنانة نادية لطفي في الرابع من فبراير ٢٠٢٠ بعد صراع مع مرض الالتهاب الرئوي؛ حيث دخلت المستشفى قبل أيام في حالة متدهورة ومنع عنها الزيارة.

اقرأ أيضًا:                   

وفاة الفنانة المصرية نادية لطفي عن 83 عامًا

تدهور الحالة الصحية للفنانة المصرية نادية لطفي.. و«الصريطي»: تحتاج إلى دعوات الجميع

2020-09-30T06:08:34+03:00 واحدة من جميلات السينما المصرية والعربية التي ظهرت في فترة أواخر الخمسينيات، واستمرت تقدم أعمالًا فنية في مشوار فني ممتد بالنجاحات لتتحول إلى أيقونة ليس فقط في
نادية لطفي... حلوة السينما المصرية.. دعمت مصابي الحرب وأسست جمعية للحمير
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

نادية لطفي... حلوة السينما المصرية.. دعمت مصابي الحرب وأسست جمعية للحمير

اكتشفها المخرج رمسيس نجيب وغيّر اسمها الحقيقي..

نادية لطفي... حلوة السينما المصرية.. دعمت مصابي الحرب وأسست جمعية للحمير
  • 621
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 جمادى الآخر 1441 /  04  فبراير  2020   08:46 م

واحدة من جميلات السينما المصرية والعربية التي ظهرت في فترة أواخر الخمسينيات، واستمرت تقدم أعمالًا فنية في مشوار فني ممتد بالنجاحات لتتحول إلى أيقونة ليس فقط في التمثيل، ولكن بنضالها السياسي وحقوق الحيوان.

حياتها الأسرية

ولدت بولا محمد شفيق والشهيرة بنادية لطفي في الخامس من يناير عام ١٩٣٧  في حي عابدين بمدينة القاهرة، وقد نفت في حوار لها بأنها من أصول بولندية، وقد أحبت الفن وهي في المدرسة حيث كانت تذهب إلى السينما أسبوعيًّا مع أسرتها.

رمسيس نجيب أعطاها اسمها الفني

اكتشف نادية لطفي المخرجُ رمسيس نجيب، وهو الذي اختار لها اسمها الفني من رواية لا أنام للكاتب الكبير إحسان عبد القدوس، وبطلة العمل فاتن حمامة، وتردد بأن الأمر أزعج إحسان عبد القدوس في البداية لكن ما أثبت نفي الأمر هو تقديمها أهم كتابات إحسان عبد القدوس (النظارة السوداء)، كما قدمت نادية لطفي العديد من الأدوار في مشوارها فقدمت السبع بنات وللرجال فقط مع صديقتها وقتها سعاد حسني.

ومن أعمالها أيضًا النظارة السوداء والخائنة وعدو المرأة وسنوات الحب وجريمة في الحي الهادئ وحب ومرح ومع الذكريات وسكرتير ماما وبين القصرين وبديعة مصابني ومذكرات تلميذة وحبي الوحيد والخطايا مع عبد الحليم حافظ الذي غنى لها (الحلوة) لترتبط باسمها خاصة لجمالها المميز.

ثلاث زيجات وابن وحيد

تزوجت نادية لطفي ثلاث مرات؛ المرة الأولى كانت في عمر العشرين تزوجت من جارها الضابط البحري ووالد ابنها الوحيد أحمد عادل البشاري، وتزوجت للمرة الثانية من المهندس إبراهيم صادق شفيق، وتزوجت للمرة الثالثة من محمد صبري.

رئيسة جمعية الحمير

في الثمانينيات بدأت نادية لطفي توجه نشاطها لحقوق الحيوان وأنشأت جمعية حماية الحمير تعاطفًا مع ما تتعرض له الحمير في المجتمع من عنف وإهانة.

ممرضة أثناء الحرب

نادية لطفي معروفة بمواقفها السياسية البطولية فأثناء حرب أكتوبر لم تفارق مستشفى القصر العيني فعملت على رعاية المصابين، وقامت بتصوير المجازر في صبرا وشاتيلا.

توفت الفنانة نادية لطفي في الرابع من فبراير ٢٠٢٠ بعد صراع مع مرض الالتهاب الرئوي؛ حيث دخلت المستشفى قبل أيام في حالة متدهورة ومنع عنها الزيارة.

اقرأ أيضًا:                   

وفاة الفنانة المصرية نادية لطفي عن 83 عامًا

تدهور الحالة الصحية للفنانة المصرية نادية لطفي.. و«الصريطي»: تحتاج إلى دعوات الجميع

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك