Menu
فرنسا: إيران تعمدت تقييد عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية

أكدت فرنسا أن انتهاكات إيران للاتفاق النووي مُقلقة جدًا، مُعربة عن قلقها من تصرفات طهران بعدما رفعت خلال الفترة الماضية نسب تخصيب اليورانيوم.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، في بيان لها، إن إيران لا تزال تواصل انتهاكاتها للاتفاق النووي وتُعطل عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

جاء ذلك في وقت تخوص فيه إعادة إحياء الاتفاق النووي مساراً عسيراً قد يطول لأشهر عدة، إن لم يحدث اختراق كبير في فجوة الجمود، بحسب ما أكده مراقبون عدة.

وقال مسؤولون أمريكيون منخرطون في هذا الملف، إن جهود إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لإعادة التواصل بشأن الاتفاق النووي تواجه ثلاث عقبات رئيسية: أولاً الافتقار إلى قنوات اتصال مباشرة، ثم الانقسامات داخل القيادة في طهران، أما العقبة الثالثة فتتمثل في الانتخابات الرئاسية الإيرانية الوشيكة.

من جهته، كرر الرئيس الإيراني حسن روحاني الخميس، مناورته في شأن التزام بلاده بالاتفاق النووي الموقع عام 2015 مع القوى الكبرى، رامياً الكرة ثانية في ملعب الأمريكيين، قائلًا: إذا عاد الأمريكيون للوفاء بالتزاماتهم، فإن إيران ستفي على الفور بجميع التزاماتها.

كما رأى أن التأخير في العودة إلى الاتفاق النووي سيعود بالضرر على مجموعة الدول 5+1 الموقعة على الاتفاق.

يذكر أن السلطات الإيرانية خلال الفترة الماضية رفعت نسب تخصيب اليورانيوم، ملوحة بمزيد من التراجع عن الالتزام ببنود الاتفاق النووي، ساعية إلى مساومة واشنطن، والضغط من أجل رفع العقوبات التي أهلكت اقتصادها منذ عام 2018، عند انسحاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من اتفاقية 2015 بين طهران والغرب.

2021-10-23T16:01:47+03:00 أكدت فرنسا أن انتهاكات إيران للاتفاق النووي مُقلقة جدًا، مُعربة عن قلقها من تصرفات طهران بعدما رفعت خلال الفترة الماضية نسب تخصيب اليورانيوم. وقالت وزارة الخ
فرنسا: إيران تعمدت تقييد عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

فرنسا: إيران تعمدت تقييد عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية

وصفت انتهاكات طهران للاتفاق النووي بالمقلقة

فرنسا: إيران تعمدت تقييد عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية
  • 243
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 شعبان 1442 /  02  أبريل  2021   03:12 ص

أكدت فرنسا أن انتهاكات إيران للاتفاق النووي مُقلقة جدًا، مُعربة عن قلقها من تصرفات طهران بعدما رفعت خلال الفترة الماضية نسب تخصيب اليورانيوم.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، في بيان لها، إن إيران لا تزال تواصل انتهاكاتها للاتفاق النووي وتُعطل عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

جاء ذلك في وقت تخوص فيه إعادة إحياء الاتفاق النووي مساراً عسيراً قد يطول لأشهر عدة، إن لم يحدث اختراق كبير في فجوة الجمود، بحسب ما أكده مراقبون عدة.

وقال مسؤولون أمريكيون منخرطون في هذا الملف، إن جهود إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لإعادة التواصل بشأن الاتفاق النووي تواجه ثلاث عقبات رئيسية: أولاً الافتقار إلى قنوات اتصال مباشرة، ثم الانقسامات داخل القيادة في طهران، أما العقبة الثالثة فتتمثل في الانتخابات الرئاسية الإيرانية الوشيكة.

من جهته، كرر الرئيس الإيراني حسن روحاني الخميس، مناورته في شأن التزام بلاده بالاتفاق النووي الموقع عام 2015 مع القوى الكبرى، رامياً الكرة ثانية في ملعب الأمريكيين، قائلًا: إذا عاد الأمريكيون للوفاء بالتزاماتهم، فإن إيران ستفي على الفور بجميع التزاماتها.

كما رأى أن التأخير في العودة إلى الاتفاق النووي سيعود بالضرر على مجموعة الدول 5+1 الموقعة على الاتفاق.

يذكر أن السلطات الإيرانية خلال الفترة الماضية رفعت نسب تخصيب اليورانيوم، ملوحة بمزيد من التراجع عن الالتزام ببنود الاتفاق النووي، ساعية إلى مساومة واشنطن، والضغط من أجل رفع العقوبات التي أهلكت اقتصادها منذ عام 2018، عند انسحاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من اتفاقية 2015 بين طهران والغرب.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك