Menu
وفاة 5 جزائريين عالقين في تركيا

أعلن منتدى الجالية الجزائرية في تركيا، عن وفاة خمسة رعايا جزائريين كانوا عالقين بتركيا، بعد تدهور وضعهم الصحي، مشيرًا إلى أن أعمارهم تتراوح بين 16 و52 سنة، وأحدهم مصاب بالسرطان عُلم بعد وفاته بحمله لفيروس كورونا.

وناشد المنتدى الذي يرأسه حذيفة جباري، الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، أن يأخذ ملف العالقين على محمل الجد، وأن يتخذ إجراءات مستعجلة لمباشرة عملية الإجلاء؛ تفاديًا لكارثة إنسانية قد تفقد خلالها الجزائر المزيد من أبنائها العالقين من المرضى.

وأورد البيان: منذ ما يقارب الثلاثة أشهر ونحن ننادي السلطات الجزائرية بضرورة التدخل العاجل لحل أزمة العالقين بتركيا، وحاولنا بكل ما نستطيع لتخفيف الأزمة عليهم والقيام بواجبنا كمجتمع مدني تجاههم، بتوفير ما استطعنا من إيواء وإطعام ورعاية صحية، لكن يؤسفنا هذا التغافل والموقف الغامض من السلطات الجزائرية تجاه العالقين.

وأردف: بعد عملية الإجلاء بداية أبريل تبقى منهم ما يقارب 1200 مواطن والعدد في تزايد مستمر، ونعجب حقيقة من هذه السلوكيات في ظل سياسة الجزائر الجديدة التي يحلم بها كل جزائري سواء داخل الوطن أو خارجه.

ويعتبر منتدى الجالية الجزائرية بتركيا هيئة ثقافية اجتماعية تجمع أفراد الجالية الجزائرية في الأراضي التركية.

2020-06-01T05:31:29+03:00 أعلن منتدى الجالية الجزائرية في تركيا، عن وفاة خمسة رعايا جزائريين كانوا عالقين بتركيا، بعد تدهور وضعهم الصحي، مشيرًا إلى أن أعمارهم تتراوح بين 16 و52 سنة، وأحد
وفاة 5 جزائريين عالقين في تركيا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


وفاة 5 جزائريين عالقين في تركيا

بعد تدهور وضعهم الصحي..

وفاة 5 جزائريين عالقين في تركيا
  • 803
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
9 شوّال 1441 /  01  يونيو  2020   05:31 ص

أعلن منتدى الجالية الجزائرية في تركيا، عن وفاة خمسة رعايا جزائريين كانوا عالقين بتركيا، بعد تدهور وضعهم الصحي، مشيرًا إلى أن أعمارهم تتراوح بين 16 و52 سنة، وأحدهم مصاب بالسرطان عُلم بعد وفاته بحمله لفيروس كورونا.

وناشد المنتدى الذي يرأسه حذيفة جباري، الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، أن يأخذ ملف العالقين على محمل الجد، وأن يتخذ إجراءات مستعجلة لمباشرة عملية الإجلاء؛ تفاديًا لكارثة إنسانية قد تفقد خلالها الجزائر المزيد من أبنائها العالقين من المرضى.

وأورد البيان: منذ ما يقارب الثلاثة أشهر ونحن ننادي السلطات الجزائرية بضرورة التدخل العاجل لحل أزمة العالقين بتركيا، وحاولنا بكل ما نستطيع لتخفيف الأزمة عليهم والقيام بواجبنا كمجتمع مدني تجاههم، بتوفير ما استطعنا من إيواء وإطعام ورعاية صحية، لكن يؤسفنا هذا التغافل والموقف الغامض من السلطات الجزائرية تجاه العالقين.

وأردف: بعد عملية الإجلاء بداية أبريل تبقى منهم ما يقارب 1200 مواطن والعدد في تزايد مستمر، ونعجب حقيقة من هذه السلوكيات في ظل سياسة الجزائر الجديدة التي يحلم بها كل جزائري سواء داخل الوطن أو خارجه.

ويعتبر منتدى الجالية الجزائرية بتركيا هيئة ثقافية اجتماعية تجمع أفراد الجالية الجزائرية في الأراضي التركية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك