Menu
صحيفة لبنانية: الحريري مرشحًا لخلافة دياب في رئاسة الحكومة اللبنانية

كشفت صحيفة لبنانية، اليوم الثلاثاء، عن الاسم المحتمل لتولي منصب رئاسة الحكومة اللبنانية، بعد إعلان حسان دياب استقالة الحكومة وتحولها إلى حكومة تصريف أعمال.

وأوضحت صحيفة «الجمهورية» اللبنانية أن اسم رئيس الحكومة السابق سعد الحريري هو الأكثر ترجيحًا، إلا أن الأمر غير محسوم بصورة نهائية؛ حيث أكدت مصادر موثوقة أن هذا الأمر يحتاج إلى مشاورات جدية، خصوصًا أن للحريري شروطًا معينة سبق له أن أعلنها قبل تشكيل الحكومة الحالية.

وبحسب المصادر، فإن كل ذلك سيظهر مع حركة الاتصالات المكثفة التي ستحصل بوتيرة سريعة، خصوصًا أن وضع البلد لا يحتمل أي تأخير في تشكيل الحكومة الجديدة.

وأضافت المصادر: أمام هول الكارثة، لا يملك أن يضيع ولو لحظة واحدة على شروط من هنا وشروط من هناك، وعلى فجع من هنا وهناك على الوزارات السيادية والخدماتية التي تعتبر الحقائب «المدهنة»، على حد التوصيف الذي يطلق على بعض الوزارات.

وأعلن رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب استقالة الحكومة اللبنانية، أمس الاثنين، على خلفية الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي، وراح ضحيته عشرات الوفيات، فضلًا عن آلاف من الجرحى.

2021-07-14T06:53:41+03:00 كشفت صحيفة لبنانية، اليوم الثلاثاء، عن الاسم المحتمل لتولي منصب رئاسة الحكومة اللبنانية، بعد إعلان حسان دياب استقالة الحكومة وتحولها إلى حكومة تصريف أعمال. و
صحيفة لبنانية: الحريري مرشحًا لخلافة دياب في رئاسة الحكومة اللبنانية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

صحيفة لبنانية: الحريري مرشحًا لخلافة دياب في رئاسة الحكومة اللبنانية

عقب انفجار مرفأ بيروت..

صحيفة لبنانية: الحريري مرشحًا لخلافة دياب في رئاسة الحكومة اللبنانية
  • 1282
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 ذو الحجة 1441 /  11  أغسطس  2020   09:12 ص

كشفت صحيفة لبنانية، اليوم الثلاثاء، عن الاسم المحتمل لتولي منصب رئاسة الحكومة اللبنانية، بعد إعلان حسان دياب استقالة الحكومة وتحولها إلى حكومة تصريف أعمال.

وأوضحت صحيفة «الجمهورية» اللبنانية أن اسم رئيس الحكومة السابق سعد الحريري هو الأكثر ترجيحًا، إلا أن الأمر غير محسوم بصورة نهائية؛ حيث أكدت مصادر موثوقة أن هذا الأمر يحتاج إلى مشاورات جدية، خصوصًا أن للحريري شروطًا معينة سبق له أن أعلنها قبل تشكيل الحكومة الحالية.

وبحسب المصادر، فإن كل ذلك سيظهر مع حركة الاتصالات المكثفة التي ستحصل بوتيرة سريعة، خصوصًا أن وضع البلد لا يحتمل أي تأخير في تشكيل الحكومة الجديدة.

وأضافت المصادر: أمام هول الكارثة، لا يملك أن يضيع ولو لحظة واحدة على شروط من هنا وشروط من هناك، وعلى فجع من هنا وهناك على الوزارات السيادية والخدماتية التي تعتبر الحقائب «المدهنة»، على حد التوصيف الذي يطلق على بعض الوزارات.

وأعلن رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب استقالة الحكومة اللبنانية، أمس الاثنين، على خلفية الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي، وراح ضحيته عشرات الوفيات، فضلًا عن آلاف من الجرحى.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك