Menu
في واقعة «خاطفة الدمام».. فحص الـ«DNA» يكشف نسب نايف القرادي

أكد فحص الـ«DNA» الخاص بالمختطف، نايف القرادي، تطابقه مع والدته الشرعية، في واقعة خاطفة الدمام، التى تكشفت تفاصيلها، مؤخرًا، والتي تخصصت خلالها المتهمة في ارتكاب عمليات اختطاف أطفال، بواقع طفل كل 3 سنوات.

وفي وقت سابق قال خالد مهنا زوج «خاطفة الدمام» التي كانت تؤوي موسى الخنيزي بالمنطقة الشرقية: «جاءتني بالطفل الصغير وقالت هذا ابنك وهذه أوراق من المستشفى ثابتة، وأخدت أبناء عمتي وذهبنا لتسجيله، وبعد ذلك أتت ابنة عمتي لنقوم بتطعيم الولد، واحتجنا عقد النكاح»، وفق «الإخبارية».

وتابع: «بعد ذلك أنها طالبته من فترة كبيرة بتسجيل موسى الخنيزي ومحمد العماري في الأحوال، واستخراج أوراق ثبوتية، لكنه رفض، فحاولت إقناعه أنهم لقطاء» عبر «موسى الخنيزي»، المختطف من 20 عامًا، عن سعادته بعودته إلى أبويه، وذلك في أول لقاء بينهما، عقب ثبوت تحاليل الـ«DNA» مطابقتها لتحاليل والديه بنسبة 100%.

ووثق مقطع مصور، لحظة لقاء موسى والده «علي الخنيزي»، الذي قال إن فرحته بعودة نجله بعد غيبة 20 عامًا لا تُوصف، ومن جانبه، علق الابن موسى، أنه «مرتاح جدًا» بعودته لأسرته، وقام بتقبيل يد ورأس والده. 

وكانت سيدة اختطفت طفلين منذ 20 عامًا بالقطيف والدمام، واكتشف أمرها عند استخراج أوراق ثبوتية لهما، ووفقًا لمصادر، فإن المتهمة البالغة من العمر 60 عامًا تخضع للتحقيق معها بشأن مختطف ثالث.

اقرأ أيضًا:

فيديو يوثق اعتراف خالد مهنا: بالـ«DNA» نايف ليس ابني

شاهد.. تفاصيل سرقة طفل بعد دقائق من ولادته.. وعودته بعد 20 سنة من الاختطاف

بالفيديو.. الخنيزي يعلن نتيجة تحليل الـ«DNA» مع عينة ابنه المختطف من 20 عامًا

2020-10-20T22:03:57+03:00 أكد فحص الـ«DNA» الخاص بالمختطف، نايف القرادي، تطابقه مع والدته الشرعية، في واقعة خاطفة الدمام، التى تكشفت تفاصيلها، مؤخرًا، والتي تخصصت خلالها المتهمة في ارتكا
في واقعة «خاطفة الدمام».. فحص الـ«DNA» يكشف نسب نايف القرادي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

في واقعة «خاطفة الدمام».. فحص الـ«DNA» يكشف نسب نايف القرادي

المتهمة تخصصت في تنفيذ عملية كل 3 سنوات..

في واقعة «خاطفة الدمام».. فحص الـ«DNA» يكشف نسب نايف القرادي
  • 6036
  • 0
  • 1
فريق التحرير
25 جمادى الآخر 1441 /  19  فبراير  2020   06:32 م

أكد فحص الـ«DNA» الخاص بالمختطف، نايف القرادي، تطابقه مع والدته الشرعية، في واقعة خاطفة الدمام، التى تكشفت تفاصيلها، مؤخرًا، والتي تخصصت خلالها المتهمة في ارتكاب عمليات اختطاف أطفال، بواقع طفل كل 3 سنوات.

وفي وقت سابق قال خالد مهنا زوج «خاطفة الدمام» التي كانت تؤوي موسى الخنيزي بالمنطقة الشرقية: «جاءتني بالطفل الصغير وقالت هذا ابنك وهذه أوراق من المستشفى ثابتة، وأخدت أبناء عمتي وذهبنا لتسجيله، وبعد ذلك أتت ابنة عمتي لنقوم بتطعيم الولد، واحتجنا عقد النكاح»، وفق «الإخبارية».

وتابع: «بعد ذلك أنها طالبته من فترة كبيرة بتسجيل موسى الخنيزي ومحمد العماري في الأحوال، واستخراج أوراق ثبوتية، لكنه رفض، فحاولت إقناعه أنهم لقطاء» عبر «موسى الخنيزي»، المختطف من 20 عامًا، عن سعادته بعودته إلى أبويه، وذلك في أول لقاء بينهما، عقب ثبوت تحاليل الـ«DNA» مطابقتها لتحاليل والديه بنسبة 100%.

ووثق مقطع مصور، لحظة لقاء موسى والده «علي الخنيزي»، الذي قال إن فرحته بعودة نجله بعد غيبة 20 عامًا لا تُوصف، ومن جانبه، علق الابن موسى، أنه «مرتاح جدًا» بعودته لأسرته، وقام بتقبيل يد ورأس والده. 

وكانت سيدة اختطفت طفلين منذ 20 عامًا بالقطيف والدمام، واكتشف أمرها عند استخراج أوراق ثبوتية لهما، ووفقًا لمصادر، فإن المتهمة البالغة من العمر 60 عامًا تخضع للتحقيق معها بشأن مختطف ثالث.

اقرأ أيضًا:

فيديو يوثق اعتراف خالد مهنا: بالـ«DNA» نايف ليس ابني

شاهد.. تفاصيل سرقة طفل بعد دقائق من ولادته.. وعودته بعد 20 سنة من الاختطاف

بالفيديو.. الخنيزي يعلن نتيجة تحليل الـ«DNA» مع عينة ابنه المختطف من 20 عامًا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك