Menu
إدارة بايدن تبدأ مباحثات لتحرير محتجزين أمريكيين في إيران

قال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، جاك سوليفان، إن الولايات المتحدة بدأت مباحثات مع إيران بشأن عودة خمسة من الأمريكية المحتجزين داخل السجون في طهران.

وفي مقابلة مع شبكة «سي بي إس» نيوز، بُثت مساء الأحد، قال سوليفان إن إعادة الأمريكيين إلى الولايات المتحدة أحد أهم الأولويات بالنسبة إلى إدارة الرئيس جو بايدن، وأن احتجازهم سبب «غضب كبير» داخل واشنطن.

وأضاف: «بدأنا في التواصل مع السلطات الإيرانية في هذا الشأن. لن نقبل استمرار هذا الوضع حيث يواصلون احتجاز الأمريكيين في وضع غير عادل وغير قانوني»، واصفًا أوضاع الاحتجاز بـ«الكارثة الإنسانية». 

وتحتجز طهران عشرات من المواطنين مزدوجي الجنسية، بينهم خمسة أمريكيين على الأقل، بتهم الخيانة. 

وأكد سوليفان أن المباحثات تتعلق بتحرير وإعادة المحتجزين فقط، وليس لها علاقة بعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي لعام 2015، الذي انسحب منه الرئيس دونالد ترامب منذ العام 2018. 

وكان الرئيس جو بايدن أعرب، الجمعة، عن استعداد بلاده الانخراط في مفاوضات لإعادة إحياء الاتفاق، وقال إن «هناك حاجة إلى الشفافية والتواصل لتقليل احتمالات حدوث أخطاء أو عدم فهم». 

وفي هذا الشأن، أوضح سوليفان أن طهران لم ترد بعد على مبادرات تجديد المباحثات النووية، وقال: «إيران هي المنعزلة دبلوماسيًا الآن وليست الولايات المتحدة والكرة في ملعبها».

2021-02-26T22:29:28+03:00 قال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، جاك سوليفان، إن الولايات المتحدة بدأت مباحثات مع إيران بشأن عودة خمسة من الأمريكية المحتجزين داخل السجون في طهران. وفي
إدارة بايدن تبدأ مباحثات لتحرير محتجزين أمريكيين في إيران
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إدارة بايدن تبدأ مباحثات لتحرير محتجزين أمريكيين في إيران

تحتجزهم طهران بزعم التجسس..

إدارة بايدن تبدأ مباحثات لتحرير محتجزين أمريكيين في إيران
  • 98
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 رجب 1442 /  22  فبراير  2021   02:06 م

قال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، جاك سوليفان، إن الولايات المتحدة بدأت مباحثات مع إيران بشأن عودة خمسة من الأمريكية المحتجزين داخل السجون في طهران.

وفي مقابلة مع شبكة «سي بي إس» نيوز، بُثت مساء الأحد، قال سوليفان إن إعادة الأمريكيين إلى الولايات المتحدة أحد أهم الأولويات بالنسبة إلى إدارة الرئيس جو بايدن، وأن احتجازهم سبب «غضب كبير» داخل واشنطن.

وأضاف: «بدأنا في التواصل مع السلطات الإيرانية في هذا الشأن. لن نقبل استمرار هذا الوضع حيث يواصلون احتجاز الأمريكيين في وضع غير عادل وغير قانوني»، واصفًا أوضاع الاحتجاز بـ«الكارثة الإنسانية». 

وتحتجز طهران عشرات من المواطنين مزدوجي الجنسية، بينهم خمسة أمريكيين على الأقل، بتهم الخيانة. 

وأكد سوليفان أن المباحثات تتعلق بتحرير وإعادة المحتجزين فقط، وليس لها علاقة بعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي لعام 2015، الذي انسحب منه الرئيس دونالد ترامب منذ العام 2018. 

وكان الرئيس جو بايدن أعرب، الجمعة، عن استعداد بلاده الانخراط في مفاوضات لإعادة إحياء الاتفاق، وقال إن «هناك حاجة إلى الشفافية والتواصل لتقليل احتمالات حدوث أخطاء أو عدم فهم». 

وفي هذا الشأن، أوضح سوليفان أن طهران لم ترد بعد على مبادرات تجديد المباحثات النووية، وقال: «إيران هي المنعزلة دبلوماسيًا الآن وليست الولايات المتحدة والكرة في ملعبها».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك