Menu
يُطلق على طفل هندي ( 10 سنوات) لقب «الثعبان البشري»؛ بسبب مرض جلدي نادر يغطى جميع أنحاء جسده؛ ما يضطره للاستحمام

يُطلق على طفل هندي ( 10 سنوات) لقب «الثعبان البشري»؛ بسبب مرض جلدي نادر يغطى جميع أنحاء جسده؛ ما يضطره للاستحمام كل ساعة تقريبًا. وترجع تسميته بالثعبان نظرًا للقشور التي تتساقط من جلده، فيما يشبه الثعبان.

وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، يضطر الصبي «جاجاناث» إلى الاستحمام والترطيب كل ساعة تقريبًا لمنع جلده من التشقق، خاصة أن جلده غير قادر على التخلص من الخلايا القديمة بسرعة كافية. ويتسبب ذلك بظهور قشور على الجلد غير قابلة للشفاء، تتساقط باستمرار؛ لأنها جافة للغاية.

ويصيب هذا المرض أقل من شخص واحد من بين كل 200 ألف شخص، وهو واحد من 20 نوعًا من مرض «السماك» الذي تتسبب به عيوب في الجينات الوراثية، فيما أوضحت الصحيفة أن هذا المرض يجعل الجلد مشدودًا؛ بحيث يمكن أن يصبح إغلاق العينين صعبًا.

ويشكل هذا المرض خطرًا على صحة الأطفال؛ حيث إنهم معرضون للخطر؛ لأن حاجز جلدهم ضعيف للغاية، وقد تكون لديهم أيضًا مشاكل في الجهاز التنفسي، وتساقط الشعر، وتشوهات المفاصل نتيجة لهذه الحالة. ولا يوجد علاج للمرض، لكن يمكن تخفيفه فقط باستخدام الكريمات والأدوية.

2020-01-15T23:28:31+03:00 يُطلق على طفل هندي ( 10 سنوات) لقب «الثعبان البشري»؛ بسبب مرض جلدي نادر يغطى جميع أنحاء جسده؛ ما يضطره للاستحمام كل ساعة تقريبًا. وترجع تسميته بالثعبان نظرًا لل
يُطلق على طفل هندي ( 10 سنوات) لقب «الثعبان البشري»؛ بسبب مرض جلدي نادر يغطى جميع أنحاء جسده؛ ما يضطره للاستحمام
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


«ثعبان بشري» يستحم كل ساعة بسبب مرض نادر

جلده لا يتخلص من الخلايا القديمة..

«ثعبان بشري» يستحم كل ساعة بسبب مرض نادر
  • 1561
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 جمادى الأول 1441 /  15  يناير  2020   11:28 م

يُطلق على طفل هندي ( 10 سنوات) لقب «الثعبان البشري»؛ بسبب مرض جلدي نادر يغطى جميع أنحاء جسده؛ ما يضطره للاستحمام كل ساعة تقريبًا. وترجع تسميته بالثعبان نظرًا للقشور التي تتساقط من جلده، فيما يشبه الثعبان.

وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، يضطر الصبي «جاجاناث» إلى الاستحمام والترطيب كل ساعة تقريبًا لمنع جلده من التشقق، خاصة أن جلده غير قادر على التخلص من الخلايا القديمة بسرعة كافية. ويتسبب ذلك بظهور قشور على الجلد غير قابلة للشفاء، تتساقط باستمرار؛ لأنها جافة للغاية.

ويصيب هذا المرض أقل من شخص واحد من بين كل 200 ألف شخص، وهو واحد من 20 نوعًا من مرض «السماك» الذي تتسبب به عيوب في الجينات الوراثية، فيما أوضحت الصحيفة أن هذا المرض يجعل الجلد مشدودًا؛ بحيث يمكن أن يصبح إغلاق العينين صعبًا.

ويشكل هذا المرض خطرًا على صحة الأطفال؛ حيث إنهم معرضون للخطر؛ لأن حاجز جلدهم ضعيف للغاية، وقد تكون لديهم أيضًا مشاكل في الجهاز التنفسي، وتساقط الشعر، وتشوهات المفاصل نتيجة لهذه الحالة. ولا يوجد علاج للمرض، لكن يمكن تخفيفه فقط باستخدام الكريمات والأدوية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك