Menu
الهلال في ضيافة الفيصلي والاتفاق يخشى انتفاضة الجبل

ينزل فريق الهلال ضيفًا ثقيلًا على الفيصلي، في المباراة التي تجري مساء اليوم الجمعة، على ملعب مدينة المجمعة الرياضية، في الدور ثمن النهائي لكأس خادم الحرمين الشريفين، فيما يخوض الاتفاق موقعة تبدو في المتناول أمام القادم من الدرجة الأولى فريق أُحد.

وتبدو الأجواء مهيأة تمامًا أمام رجال الروماني زارفان لوشيسكو من أجل انتزاع بطاقة التأهل من عقر دار الفيصلي، خاصةً بعد العرض الرائع الذي قدمه الزعيم أمام العدالة، الاثنين الماضي، في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان، التي التهم خلالها الهلال الفريق الضيف بسباعية قاسية.

غيابات بالجملة

ويعاني الهلال من غيابات بالجملة في صفوف الفريق قبل موقعة المجمعة، بعدما انضم عبدالله عطيف إلى قائمة المصابين، بعد تعرُّضه لكدمه على مستوى عضلة الفخذ، في مباراة الفريق الماضية ضد العدالة، ويحتاج ٣ أيام لإكمال البرنامج العلاجي.

ويحط الهلال رحاله في ملعب المجمعة منقوصًا من خدمات عطيف، بجانب الرباعي كارلوس إدواردو وعمر خربين وحسن كادش إضافة إلى سلمان الفرج، الذي عاد للمشاركة في المران الجماعي بعد تعافيه من الإصابة، إلا أنه لم يكمل البرنامج اللياقي حتى الآن.

وطالب لوشيسكو لاعبيه بعدم التهاون أمام المنافس، مؤكدًا ضرورة حسم النتيجة مبكرًا، والتركيز في إنهاء الهجمات وعدم استنزاف الجانب اللياقي، وعدم السماح للفيصلي بدخول أجواء المباراة من أجل تجنب مفاجآت الكأس.

إغلاق المنافذ

وفي المقابل، يسعى عنابي سدير استغلال عاملي الأرض والجمهور، من أجل مجاراة بطل آسيا المنتشي بالفوز الكبير في الدوري، قبل 5 أيام، مع الاعتماد على الدفاع المحكم وإغلاق المنافذ أمام مفاتيح لعب المنافس، واللجوء إلى الهجمات المرتدة لإرباك القادمين من الرياض.

وقلل المدير الفني البرازيلي بريكليس شاموسكا، من أهمية الغيابات في صفوف الهلال، باعتبار أن الزعيم يمتلك كتيبة من النجوم القادرة على تعويض المصابين، من نوعية بافيتيمبي جوميز، وسالم الدوسري، وكاريللو، وثلاثتهم قادرون على صناعة الفارق في المناطق الهجومية.

ويعرف شاموسكا الهلال جيدًا، عندما تولى البرازيلي تدريب الأزرق مؤقتًا في الجزء الأخير من الموسم الماضي، خلفًا للكرواتي زوران ماميتش، وخاض معه خمس مباريات، حقق خلالها ثلاث انتصارات، وتعادلًا واحدًا، وخسارة مثله.

وتجاوز الهلال عقبة عرعر في الدور التمهيدي برباعية مقابل هدف، قبل أن يفوز على الجبلين بنتيجة 4-2، في دور الـ32، ثم تخطى الفيصلي المترنح في الدوري فريق وج بثلاثية بيضاء، وأكمل المشوار على حساب جدة بهدفين لهدف.

المفاجآت واردة

وعلى ملعب الأمير محمد بن فهد، يخوض فريق الاتفاق مواجهة تبدو في المتناول أمام أُحد، الذي ينشط في دوري الدرجة الأولى، في مباراة تقام في الساعة 4:40 مساء اليوم الجمعة، إلا أن المفاجآت تبقى حاضرة في مواعيد الكأس دائمًا.

وترجح عوامل الخبرة والأرض والأنصار وفوارق الإمكانات كافة فارس الدهناء لتخطي عقبة الضيوف، وحسم بطاقة التأهل لربع النهائي، ومواصلة الطريق نحو العودة إلى منصة التتويج للمرة الثالثة في تاريخ البطولة، بعد غياب دام 35 عامًا.

وفي المقابل، لا يملك فريق أُحد ما يخسره في مغامرة الكأس؛ حيث يدرك تمامًا صعوبة المهمة أمام كوماندوز الدمام، كما أن هدف إدارة الجبل الأول يرتكز على العودة إلى دوري المحترفين من جديد، إلا أنه يتمسَّك بحظوظه في تفجير المفاجأة والعبور إلى دور الثمانية.

وحسم الاتفاق بطاقة العبور إلى ثمن النهائي، بعد الفوز على التقدم في الدور التمهيدي، بسداسية بيضاء، قبل أن يطيح بالطائي في دور الـ32 بهدفين مقابل هدف، فيما تجاوز أُحد فريق الساحل بهدف نظيف، قبل أن يُقصي الأخدود بهدفين لهدف.

2020-01-03T11:48:48+03:00 ينزل فريق الهلال ضيفًا ثقيلًا على الفيصلي، في المباراة التي تجري مساء اليوم الجمعة، على ملعب مدينة المجمعة الرياضية، في الدور ثمن النهائي لكأس خادم الحرمين الشر
الهلال في ضيافة الفيصلي والاتفاق يخشى انتفاضة الجبل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


الهلال في ضيافة الفيصلي.. والاتفاق يخشى انتفاضة «الجبل»

اختباران شائكان في كأس الملك

الهلال في ضيافة الفيصلي.. والاتفاق يخشى انتفاضة «الجبل»
  • 89
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 جمادى الأول 1441 /  03  يناير  2020   11:48 ص

ينزل فريق الهلال ضيفًا ثقيلًا على الفيصلي، في المباراة التي تجري مساء اليوم الجمعة، على ملعب مدينة المجمعة الرياضية، في الدور ثمن النهائي لكأس خادم الحرمين الشريفين، فيما يخوض الاتفاق موقعة تبدو في المتناول أمام القادم من الدرجة الأولى فريق أُحد.

وتبدو الأجواء مهيأة تمامًا أمام رجال الروماني زارفان لوشيسكو من أجل انتزاع بطاقة التأهل من عقر دار الفيصلي، خاصةً بعد العرض الرائع الذي قدمه الزعيم أمام العدالة، الاثنين الماضي، في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان، التي التهم خلالها الهلال الفريق الضيف بسباعية قاسية.

غيابات بالجملة

ويعاني الهلال من غيابات بالجملة في صفوف الفريق قبل موقعة المجمعة، بعدما انضم عبدالله عطيف إلى قائمة المصابين، بعد تعرُّضه لكدمه على مستوى عضلة الفخذ، في مباراة الفريق الماضية ضد العدالة، ويحتاج ٣ أيام لإكمال البرنامج العلاجي.

ويحط الهلال رحاله في ملعب المجمعة منقوصًا من خدمات عطيف، بجانب الرباعي كارلوس إدواردو وعمر خربين وحسن كادش إضافة إلى سلمان الفرج، الذي عاد للمشاركة في المران الجماعي بعد تعافيه من الإصابة، إلا أنه لم يكمل البرنامج اللياقي حتى الآن.

وطالب لوشيسكو لاعبيه بعدم التهاون أمام المنافس، مؤكدًا ضرورة حسم النتيجة مبكرًا، والتركيز في إنهاء الهجمات وعدم استنزاف الجانب اللياقي، وعدم السماح للفيصلي بدخول أجواء المباراة من أجل تجنب مفاجآت الكأس.

إغلاق المنافذ

وفي المقابل، يسعى عنابي سدير استغلال عاملي الأرض والجمهور، من أجل مجاراة بطل آسيا المنتشي بالفوز الكبير في الدوري، قبل 5 أيام، مع الاعتماد على الدفاع المحكم وإغلاق المنافذ أمام مفاتيح لعب المنافس، واللجوء إلى الهجمات المرتدة لإرباك القادمين من الرياض.

وقلل المدير الفني البرازيلي بريكليس شاموسكا، من أهمية الغيابات في صفوف الهلال، باعتبار أن الزعيم يمتلك كتيبة من النجوم القادرة على تعويض المصابين، من نوعية بافيتيمبي جوميز، وسالم الدوسري، وكاريللو، وثلاثتهم قادرون على صناعة الفارق في المناطق الهجومية.

ويعرف شاموسكا الهلال جيدًا، عندما تولى البرازيلي تدريب الأزرق مؤقتًا في الجزء الأخير من الموسم الماضي، خلفًا للكرواتي زوران ماميتش، وخاض معه خمس مباريات، حقق خلالها ثلاث انتصارات، وتعادلًا واحدًا، وخسارة مثله.

وتجاوز الهلال عقبة عرعر في الدور التمهيدي برباعية مقابل هدف، قبل أن يفوز على الجبلين بنتيجة 4-2، في دور الـ32، ثم تخطى الفيصلي المترنح في الدوري فريق وج بثلاثية بيضاء، وأكمل المشوار على حساب جدة بهدفين لهدف.

المفاجآت واردة

وعلى ملعب الأمير محمد بن فهد، يخوض فريق الاتفاق مواجهة تبدو في المتناول أمام أُحد، الذي ينشط في دوري الدرجة الأولى، في مباراة تقام في الساعة 4:40 مساء اليوم الجمعة، إلا أن المفاجآت تبقى حاضرة في مواعيد الكأس دائمًا.

وترجح عوامل الخبرة والأرض والأنصار وفوارق الإمكانات كافة فارس الدهناء لتخطي عقبة الضيوف، وحسم بطاقة التأهل لربع النهائي، ومواصلة الطريق نحو العودة إلى منصة التتويج للمرة الثالثة في تاريخ البطولة، بعد غياب دام 35 عامًا.

وفي المقابل، لا يملك فريق أُحد ما يخسره في مغامرة الكأس؛ حيث يدرك تمامًا صعوبة المهمة أمام كوماندوز الدمام، كما أن هدف إدارة الجبل الأول يرتكز على العودة إلى دوري المحترفين من جديد، إلا أنه يتمسَّك بحظوظه في تفجير المفاجأة والعبور إلى دور الثمانية.

وحسم الاتفاق بطاقة العبور إلى ثمن النهائي، بعد الفوز على التقدم في الدور التمهيدي، بسداسية بيضاء، قبل أن يطيح بالطائي في دور الـ32 بهدفين مقابل هدف، فيما تجاوز أُحد فريق الساحل بهدف نظيف، قبل أن يُقصي الأخدود بهدفين لهدف.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك