Menu
علاج واعد.. يحافظ على الذاكرة ويمنع الخرف في سن الشيخوخة

أزاحت دراسة حديثة اللثام عن علاج واحد بمقدوره أن يحافظ على الذاكرة والتفكير السليم ويمنع الخرف، في سن الشيخوخة.

وتوصلت دراسة أجرتها البروفيسورة كاترين أندريسون من جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة الأمريكية، إلى أن علاجًا مضادًا للالتهابات، قد نجح في إيقاف التدهور المعرفي لدى كبار السن، وحسن من ذاكرتهم، بعد اختباره على فئران.

وقالت كاترين في تصريحات نشرتها صحيفة «ميرور» البريطانية: «شجعتنا الدراسة التي أجريناها على إمكانية التوصل لعلاج يحافظ على الصحة الإدراكية لدى البشر، ويعالج الخرف».

وأضافت: «يبدو أن العلاج التي استخدمناه يعكس تمامًا تدهور الذاكرة المرتبط بالعمر في الفئران التي شملتها التجربة».

وخلال التجربة، أعطيت الفئران، كبيرة السن، عقارًا يثبط نشاط البروستاغلاندين إي 2، وهو جزيء يسبب الالتهاب ويخفض التمثيل الغذائي للبلاعم، وهي عبارة عن خلايا حية تبتلع وتحطم الأجسام الدخيلة مثل الكائنات الدقيقة.

وتم إخضاع هذه الفئران لاختبارات بعد فترة من تناولها للعقار، شملت الاستدعاء والتوجيه نحو أماكن معينة، فكانت النتيجة جيدة؛ حيث تجاوبت بنفس مستوى الفئران الأصغر سنًا.

وتأمل كاترين أن تساهم تجربتها في تمهيد الطريق أمام شركات تطوير الأدوية، للاستفادة من دراستها في إنتاج شكل من العقار يمكن إعطاؤه بأمان للبشر.

2021-10-14T23:48:10+03:00 أزاحت دراسة حديثة اللثام عن علاج واحد بمقدوره أن يحافظ على الذاكرة والتفكير السليم ويمنع الخرف، في سن الشيخوخة. وتوصلت دراسة أجرتها البروفيسورة كاترين أندريس
علاج واعد.. يحافظ على الذاكرة ويمنع الخرف في سن الشيخوخة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

علاج واعد.. يحافظ على الذاكرة ويمنع الخرف في سن الشيخوخة

نجح في إيقاف التدهور المعرفي..

علاج واعد.. يحافظ على الذاكرة ويمنع الخرف في سن الشيخوخة
  • 59
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 شعبان 1442 /  03  أبريل  2021   05:50 م

أزاحت دراسة حديثة اللثام عن علاج واحد بمقدوره أن يحافظ على الذاكرة والتفكير السليم ويمنع الخرف، في سن الشيخوخة.

وتوصلت دراسة أجرتها البروفيسورة كاترين أندريسون من جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة الأمريكية، إلى أن علاجًا مضادًا للالتهابات، قد نجح في إيقاف التدهور المعرفي لدى كبار السن، وحسن من ذاكرتهم، بعد اختباره على فئران.

وقالت كاترين في تصريحات نشرتها صحيفة «ميرور» البريطانية: «شجعتنا الدراسة التي أجريناها على إمكانية التوصل لعلاج يحافظ على الصحة الإدراكية لدى البشر، ويعالج الخرف».

وأضافت: «يبدو أن العلاج التي استخدمناه يعكس تمامًا تدهور الذاكرة المرتبط بالعمر في الفئران التي شملتها التجربة».

وخلال التجربة، أعطيت الفئران، كبيرة السن، عقارًا يثبط نشاط البروستاغلاندين إي 2، وهو جزيء يسبب الالتهاب ويخفض التمثيل الغذائي للبلاعم، وهي عبارة عن خلايا حية تبتلع وتحطم الأجسام الدخيلة مثل الكائنات الدقيقة.

وتم إخضاع هذه الفئران لاختبارات بعد فترة من تناولها للعقار، شملت الاستدعاء والتوجيه نحو أماكن معينة، فكانت النتيجة جيدة؛ حيث تجاوبت بنفس مستوى الفئران الأصغر سنًا.

وتأمل كاترين أن تساهم تجربتها في تمهيد الطريق أمام شركات تطوير الأدوية، للاستفادة من دراستها في إنتاج شكل من العقار يمكن إعطاؤه بأمان للبشر.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك