Menu

مدير الأمن العام يُطالب بمضاعفة الجهد للارتقاء بالعمل الأمني والمروري

هنأ القيادة بمناسبة ذكرى البيعة

طالب مدير الأمن العام الفريق أول ركن، خالد بن قرار الحربي، قيادات الأمن بمضاعفة الجهود للارتقاء بالعمل الأمني والمروري بالمناطق للحفاظ على مقدرات الوطن واستتباب
مدير الأمن العام يُطالب بمضاعفة الجهد للارتقاء بالعمل الأمني والمروري
  • 1591
  • 0
  • 0
مجاهد الحكمي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

طالب مدير الأمن العام الفريق أول ركن، خالد بن قرار الحربي، قيادات الأمن بمضاعفة الجهود للارتقاء بالعمل الأمني والمروري بالمناطق للحفاظ على مقدرات الوطن واستتباب الأمن والأمان.

وأشار الفريق الحربي لضرورة الاستفادة من الدعم الكبير الذي وفرته الدولة بتوظيف الكوادر النسائية بالأدوار المساندة لرجال الأمن  الإدارية والميدانية، مع العمل على تطويع التقنية التي وفرتها الدولة لخدمة هذا  الأمن بشموله.

جاء ذلك أثناء ترأسه بمديرية الأمن العام بالرياض صباح اليوم الأحد، أولى  جلسات الملتقى الثاني لقيادات الأمن العام الذي يشارك فيه كل مدراء شرط المناطق ومدراء الإدارات العامة وقادة القوات.

كما رفع الفريق الحربي  التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بمناسبة ذكرى البيعة الخامسة لتوليه مقاليد الحكم.

وقال الفريق الحربي: يسرني أن أرفع لمقامكم الكريم أسمى آيات التهاني وأجل التبريكات أصالة عن نفسي ونيابة عن كافة منسوبي الأمن العام بكافة مناطق المملكة بمناسبة الذكرى الخامسة لتولي مقامكم الكريم مقاليد الحكم.

وأضاف: في هذا الوقت الذي يحتفي الوطن والمواطنون والمقيمون بهذه المناسبة السعيدة وهم ينعمون بالأمن والأمان والازدهار في شتى المجالات، واستمرار مسيرة العطاء والبناء والتطوير لمؤسسات الدولة ومواصلة تنفيذ المشروعات الأمنية والتعليمية والصحية والتنموية في مختلف أنحاء المملكة في ظل قيادتكم الحكيمة والرؤية الثاقبة لسمو ولي العهد الأمين.

ونقل الفريق الحربي للمجتمعين تحيات وزير الداخلية وتطلعاته بأن تكون مخرجات هذا الملتقى متجانسة مع الدعم  والتعزيز الذي يتلقاه الأمن العام من القيادة الرشيدة حتى أضحى الأمن العام بما يقدمه للمواطن والمقيم منارة تقدير واحترام.

وقال: إن وزير الداخلية قد وجه لأهمية التباحث والتشاور فيما يخدم الأمن ويرفع شأنه، وفق منهجية عمل يومي دؤوب الأمر الذي يستلزم منا تطوير قدراتنا وإمكاناتنا والنهوض بكوادرنا إلى الأفضل وفق رؤية طموحه تضمن لنا الاستمرار  في البذل والعطاء.

وشدد الفريق الحربي على أهمية تفعيل وتطوير قدرات العاملين بالتدريب والتهيئة المناسبة ثم عرج على مناقشة العديد من الموضوعات الأمنية ذات الاهتمام المشترك والتي تكفل تكاملية المهام والتقدم في النتائج لخدمة الجوانب الجنائية والبحث والتحري بشكل خاص .

وأضاف الفريق الحربي أن لكل جريمة طبيعة خاصة ومنفذوها كذلك ولكن هناك قضايا لها مساس بأمن المجتمع وحياته اليومية تتشارك في أطرها وتتشابه في أساليبها مما يتطلب العمل وفق منهجية الفريق الواحد التي تسهم في سرعة الكشف عن مرتكبيها آخذين في الاعتبار أمرين الأول مرتبط بالتصدي بكل حزم لكل الخارجين على النظام في سلوكياتهم وأفعالهم والأمر الثاني هو الوقائي يتمثل في إيضاح تبعات التمادي في العبث بمقدرات الوطن وأمن المواطن والمقيم  بهدف التذكير والتبصير.

عقب ذلك  استعرض مع المجتمعين عددًا من الجوانب الأمنية، وكذلك مخرجات الملتقى الأول وما نُفذ من توصياته ،ثم استعرض عددًا من محاور العمل التي منها: الأمني، الإداري، المالي، المروري، التدريبي التقني، الحج والعمرة.

كما استعرض جملة من التدابير والخطوات الوقائية التي سيتم اتخاذها وتجدر الإشارة إلى أن الملتقى الثاني لقيادات الأمن العام يستمر حتى غد الإثنين .

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك