Menu
تحذير أمريكي لصندوق النقد الدولي من منح إيران أي قروض

طالب النائب الأمريكي ستيف ووماك، صندوق النقد الدولي بعدم منح أي قروض لإيران؛ لأنها ستقوم باستخدامها لتنفيذ أجندتها الهادفة لزعزعة أمن واستقرار المنطقة.

وعبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، كتب ووماك، اليوم السبت: نظام إيران سيستخدم القرض لأجندته المارقة وزعزعة الاستقرار، وليس لمساعدة الشعب الذي تمارس بحقه القمع.

وأضاف: يجب على إدارة بايدن وصندوق النقد الدولي- رفض أي تمويل يدعم هذه الدولة الراعية للإرهاب.

ومن جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إنه سيتم التشاور مع الحلفاء والكونجرس بشأن اتفاق جديد مع إيران، مبينًا أن قضية إيران تهم جدًا الإدارة الأمريكية.

وأضاف: نحتاج إلى جهود وتعاون المجتمع الدولي، مبينة أنه من الطبيعي الانتقال لاحقًا؛ لبحث ملفي الصواريخ ووكلاء طهران.

كما أوضح أن المبعوث بشأن إيران يعمل على تشكيل فريق خبراء، مؤكدة أنه ما زالت في مرحلة التشاور، وليس هناك حاليًًا خطوات باتجاه إيران.

وكان الرئيس السابق دونالد ترامب، قد انسحب عام 2018 من الاتفاق النووي مع إيران، الذي كان يستهدف فرض قيود على البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات الأمريكية وغيرها.

فيما قال خلفه الرئيس جو بايدن لاحقًا، وبعد انتخابه، إنه إذا عادت إيران إلى الامتثال الصارم بالاتفاق، فإن الولايات المتحدة ستفعل ذلك أيضًا، مع النظر ببعض المسائل.

2021-11-27T13:41:16+03:00 طالب النائب الأمريكي ستيف ووماك، صندوق النقد الدولي بعدم منح أي قروض لإيران؛ لأنها ستقوم باستخدامها لتنفيذ أجندتها الهادفة لزعزعة أمن واستقرار المنطقة. وعبر
تحذير أمريكي لصندوق النقد الدولي من منح إيران أي قروض
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تحذير أمريكي لصندوق النقد الدولي من منح إيران أي قروض

ستستخدم القرض لأجندتها المارقة وزعزعة الاستقرار

تحذير أمريكي لصندوق النقد الدولي من منح إيران أي قروض
  • 459
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 جمادى الآخر 1442 /  06  فبراير  2021   07:23 ص

طالب النائب الأمريكي ستيف ووماك، صندوق النقد الدولي بعدم منح أي قروض لإيران؛ لأنها ستقوم باستخدامها لتنفيذ أجندتها الهادفة لزعزعة أمن واستقرار المنطقة.

وعبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، كتب ووماك، اليوم السبت: نظام إيران سيستخدم القرض لأجندته المارقة وزعزعة الاستقرار، وليس لمساعدة الشعب الذي تمارس بحقه القمع.

وأضاف: يجب على إدارة بايدن وصندوق النقد الدولي- رفض أي تمويل يدعم هذه الدولة الراعية للإرهاب.

ومن جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إنه سيتم التشاور مع الحلفاء والكونجرس بشأن اتفاق جديد مع إيران، مبينًا أن قضية إيران تهم جدًا الإدارة الأمريكية.

وأضاف: نحتاج إلى جهود وتعاون المجتمع الدولي، مبينة أنه من الطبيعي الانتقال لاحقًا؛ لبحث ملفي الصواريخ ووكلاء طهران.

كما أوضح أن المبعوث بشأن إيران يعمل على تشكيل فريق خبراء، مؤكدة أنه ما زالت في مرحلة التشاور، وليس هناك حاليًًا خطوات باتجاه إيران.

وكان الرئيس السابق دونالد ترامب، قد انسحب عام 2018 من الاتفاق النووي مع إيران، الذي كان يستهدف فرض قيود على البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات الأمريكية وغيرها.

فيما قال خلفه الرئيس جو بايدن لاحقًا، وبعد انتخابه، إنه إذا عادت إيران إلى الامتثال الصارم بالاتفاق، فإن الولايات المتحدة ستفعل ذلك أيضًا، مع النظر ببعض المسائل.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك