Menu
مقتل ثلاثة فلسطينيين وإصابة 300 برصاص الاحتلال في «مسيرات العودة»

أعلنت وزارة الصحة في غزة، اليوم السبت، مقتل 3 فلسطينيين وإصابة 300 آخرين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي شرق القطاع، الذي شهد تظاهرات حاشدة في ذكرى مرور عام على انطلاق «مسيرات العودة».

وأفادت الوزارة، أن فلسطينيَّيْن اثنين قُتلا برصاص الاحتلال، أحدهما شاب (20 عامًا) قبيل انطلاق التظاهرات، والآخر فتى (17 عامًا) لقي حتفه، متأثرًا بإصابته بعيار ناري أصابه في منطقة الصدر خلال مواجهات شرق خان يونس جنوب القطاع. وذكرت الوزارة أن 300 متظاهر أصيبوا خلال مواجهات اليوم بينهم 65 بالرصاص الحي، حالة 10 منهم على الأقل خطيرة، فيما أصيب الآخرون بالرصاص المطاطي وحالات اختناق.

وجرت مواجهات اليوم تحت شعار «مليونية الأرض والعودة وكسر الحصار»، ورفع المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية ولافتات تطالب برفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة، فيما تخللت التظاهرات فاعليات فنية متنوعة أقيمت داخل خيام المسيرات؛ بحضور ممثلي الفصائل الفلسطينية وهيئات أهلية وشعبية.

وعمَّ إضراب شامل قطاع غزة، شمل تعطيل المدارس والمؤسسات الرسمية والخاصة، وإغلاق المحلات التجارية بمناسبة حلول ذكرى يوم الأرض. وتم الترويج بكثافة عبر مكبرات المساجد وسيارات متنقلة للدعوة إلى أكبر حشد شعبي في المشاركة في التظاهرات. وأعلنت وزارة الداخلية التابعة لحركة حماس نشر ثمانية آلاف عنصر من كافة الأجهزة الأمنية والشرطية والخدماتية في محافظات قطاع غزة قبيل وخلال التظاهرات. وعمل مئات الشباب في مناطق التظاهرات، على محاولة إبقاء المتظاهرين بعيدًا عن السياج الفاصل مع إسرائيل.

في سياق ذي صلة، توجَّه وفد أمني مصري إلى مخيم العودة شرق غزة للاطلاع عن كثب على تطورات الأوضاع في ظل توسطه لتعزيز تفاهمات التهدئة، فيما قالت «الهيئة العليا لمسيرات العودة» في بيان لها: إن المقاومة لن تترك مسيرات شعبنا السلمية بلا حماية، مشدّدة على استمرار المسيرات حتى تحقيق أهدافها.

وأضافت الهيئة: إن المقاومة التي تجسدت وحدتها في غرفة العمليات المشتركة ستظل حاضنة وحامية لمسيرات الشعب الفلسطيني وأمينة على تطلعاته بحياة كريمة، مثمنة الجهود المصرية الهادفة لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وكسر الحصار عن قطاع غزة، قائلة: إن كسر الحصار انتزاع لحقنا من أنياب العدو الإسرائيلي.

وقُتل 268 فلسطينيًا وجرح أكثر من 30 آلف آخرين بحسب مصادر فلسطينية رسمية، منذ انطلاق مسيرات العودة قبل عام للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة المفروض منذ منتصف عام 2007.

2019-03-30T21:23:12+03:00 أعلنت وزارة الصحة في غزة، اليوم السبت، مقتل 3 فلسطينيين وإصابة 300 آخرين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي شرق القطاع، الذي شهد تظاهرات حاشدة في ذكرى مرور عام على ا
مقتل ثلاثة فلسطينيين وإصابة 300 برصاص الاحتلال في «مسيرات العودة»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مقتل ثلاثة فلسطينيين وإصابة 300 برصاص الاحتلال في «مسيرات العودة»

في الذكرى الأولى لانطلاق «مسيرات العودة»

مقتل ثلاثة فلسطينيين وإصابة 300 برصاص الاحتلال في «مسيرات العودة»
  • 115
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
23 رجب 1440 /  30  مارس  2019   09:23 م

أعلنت وزارة الصحة في غزة، اليوم السبت، مقتل 3 فلسطينيين وإصابة 300 آخرين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي شرق القطاع، الذي شهد تظاهرات حاشدة في ذكرى مرور عام على انطلاق «مسيرات العودة».

وأفادت الوزارة، أن فلسطينيَّيْن اثنين قُتلا برصاص الاحتلال، أحدهما شاب (20 عامًا) قبيل انطلاق التظاهرات، والآخر فتى (17 عامًا) لقي حتفه، متأثرًا بإصابته بعيار ناري أصابه في منطقة الصدر خلال مواجهات شرق خان يونس جنوب القطاع. وذكرت الوزارة أن 300 متظاهر أصيبوا خلال مواجهات اليوم بينهم 65 بالرصاص الحي، حالة 10 منهم على الأقل خطيرة، فيما أصيب الآخرون بالرصاص المطاطي وحالات اختناق.

وجرت مواجهات اليوم تحت شعار «مليونية الأرض والعودة وكسر الحصار»، ورفع المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية ولافتات تطالب برفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة، فيما تخللت التظاهرات فاعليات فنية متنوعة أقيمت داخل خيام المسيرات؛ بحضور ممثلي الفصائل الفلسطينية وهيئات أهلية وشعبية.

وعمَّ إضراب شامل قطاع غزة، شمل تعطيل المدارس والمؤسسات الرسمية والخاصة، وإغلاق المحلات التجارية بمناسبة حلول ذكرى يوم الأرض. وتم الترويج بكثافة عبر مكبرات المساجد وسيارات متنقلة للدعوة إلى أكبر حشد شعبي في المشاركة في التظاهرات. وأعلنت وزارة الداخلية التابعة لحركة حماس نشر ثمانية آلاف عنصر من كافة الأجهزة الأمنية والشرطية والخدماتية في محافظات قطاع غزة قبيل وخلال التظاهرات. وعمل مئات الشباب في مناطق التظاهرات، على محاولة إبقاء المتظاهرين بعيدًا عن السياج الفاصل مع إسرائيل.

في سياق ذي صلة، توجَّه وفد أمني مصري إلى مخيم العودة شرق غزة للاطلاع عن كثب على تطورات الأوضاع في ظل توسطه لتعزيز تفاهمات التهدئة، فيما قالت «الهيئة العليا لمسيرات العودة» في بيان لها: إن المقاومة لن تترك مسيرات شعبنا السلمية بلا حماية، مشدّدة على استمرار المسيرات حتى تحقيق أهدافها.

وأضافت الهيئة: إن المقاومة التي تجسدت وحدتها في غرفة العمليات المشتركة ستظل حاضنة وحامية لمسيرات الشعب الفلسطيني وأمينة على تطلعاته بحياة كريمة، مثمنة الجهود المصرية الهادفة لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وكسر الحصار عن قطاع غزة، قائلة: إن كسر الحصار انتزاع لحقنا من أنياب العدو الإسرائيلي.

وقُتل 268 فلسطينيًا وجرح أكثر من 30 آلف آخرين بحسب مصادر فلسطينية رسمية، منذ انطلاق مسيرات العودة قبل عام للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة المفروض منذ منتصف عام 2007.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك