Menu
دراسة تكشف العلاقة بين الحمض النووي والإصابة الشديدة بـ«كورونا»

اكتشف باحثون وجود علاقة بين تركيب الحمض النووي للإنسان وقابلية إصابته بفيروس «كوفيد19» والمتحوّرات التي ظهرت مؤخرًا، وكذلك قابلية الشخص لتطوير أعراض شديدة من الإصابة.

وشملت الدراسة حوالي 50 ألف من مصابي «كوفيد19»، ووجدت أن هناك 13 موقعًا رئيسيًا في الجينوم البشر، المكون من ثلاثة ملايين زوج أساسي، تؤثر على احتمالية إصابة الشخص بالفيروس.

وأظهرت الدراسة، المنشورة في مجلة «ناتشر» العالمية، أنَّ تركيب الحمض النووي للإنسان يقدم تفسيرًا جديدًا عن أسباب تباين الإصابة بالفيروس من شخص إلى آخر، من أعراض شديدة تظهر على البعض إلى أعراض خفيفة أو منعدمة تقريبًا لدى آخرين.

وقالت عالمة الوراثة الإحصائية في مستشفى بريجهام البريطانية، سميرة أصغري، إنّ «البحث يُظهر بوضوح أنه من الممكن إجراء دراسة جينية بشرية للأمراض المعدية بسرعة والعثور على نتائج مفيدة وذات صلة بالطب».

وانضم ما يقرب من ثلاثة آلاف باحث حول العالم لتحليل التأثير الجيني على الإصابة بفيروس «كوفيد19»، وعكفوا على تحليل 46 دراسة شملت 50 ألف شخص من 19 دولة مصابين بالفيروس، ومليوني شخص من غير المصابين، مع تحديد المعلومات الجينية لهم مثل السن والنوع وغيرها من العوامل التي تؤثر على شدة الإصابة.

ومن خلال التحليل، وجدوا أن هناك أربع مواقع رئيسية في الجينوم البشري ترتبط باحتمالية إصابة الشخص بفيروس «كوفيد19»، وتسع مواقع أخرى ترتبط بشدة الإصابة.

ثم بحث العلماء في الجينات القريبة من هذه المواقع ليحددوا 40 مرشح تقريبًا، بعضها مرتبط بعمل الرئتين والجهاز المناعي. وركزت الدراسة على جين «TYK2»، ووجدوا أن الأفراد من يملكون نسخة منه أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الفيروسية، لكنهم في الوقت نفسه أقل عرضة للإصابة بأنواع عديدة من أمراض المناعة الذاتية.

ووجدوا أن طفرات معينة في جين «TYK2» مرتبطة بالإصابة الشديدة بـ«كوفيد19» بنسبة تتراوح بين 29% إلى 59%. كما وجدوا أن بعض المواقع المرتبطة بالإصابة الشديدة لها علاقة بالجينات المرتبطة بأمراض الرئة، وهو أمر ليس بالمفاجئ بالنظر إلى أن فيروسات «كورونا» تعمل على مهاجمة الجهاز التنفسي.

اقرأ أيضًا:

بحث صيني: لقاح «زيفي» المضاد لكورونا فعال مع سلالة دلتا

«الصحة العالمية»: متحوِّر دلتا يجتاح أكثر من مائة دولة

2021-11-27T07:52:34+03:00 اكتشف باحثون وجود علاقة بين تركيب الحمض النووي للإنسان وقابلية إصابته بفيروس «كوفيد19» والمتحوّرات التي ظهرت مؤخرًا، وكذلك قابلية الشخص لتطوير أعراض شديدة من ال
دراسة تكشف العلاقة بين الحمض النووي والإصابة الشديدة بـ«كورونا»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

دراسة تكشف العلاقة بين الحمض النووي والإصابة الشديدة بـ«كورونا»

دراسة تكشف العلاقة بين الحمض النووي والإصابة الشديدة بـ«كورونا»
  • 776
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 ذو الحجة 1442 /  18  يوليو  2021   02:33 م

اكتشف باحثون وجود علاقة بين تركيب الحمض النووي للإنسان وقابلية إصابته بفيروس «كوفيد19» والمتحوّرات التي ظهرت مؤخرًا، وكذلك قابلية الشخص لتطوير أعراض شديدة من الإصابة.

وشملت الدراسة حوالي 50 ألف من مصابي «كوفيد19»، ووجدت أن هناك 13 موقعًا رئيسيًا في الجينوم البشر، المكون من ثلاثة ملايين زوج أساسي، تؤثر على احتمالية إصابة الشخص بالفيروس.

وأظهرت الدراسة، المنشورة في مجلة «ناتشر» العالمية، أنَّ تركيب الحمض النووي للإنسان يقدم تفسيرًا جديدًا عن أسباب تباين الإصابة بالفيروس من شخص إلى آخر، من أعراض شديدة تظهر على البعض إلى أعراض خفيفة أو منعدمة تقريبًا لدى آخرين.

وقالت عالمة الوراثة الإحصائية في مستشفى بريجهام البريطانية، سميرة أصغري، إنّ «البحث يُظهر بوضوح أنه من الممكن إجراء دراسة جينية بشرية للأمراض المعدية بسرعة والعثور على نتائج مفيدة وذات صلة بالطب».

وانضم ما يقرب من ثلاثة آلاف باحث حول العالم لتحليل التأثير الجيني على الإصابة بفيروس «كوفيد19»، وعكفوا على تحليل 46 دراسة شملت 50 ألف شخص من 19 دولة مصابين بالفيروس، ومليوني شخص من غير المصابين، مع تحديد المعلومات الجينية لهم مثل السن والنوع وغيرها من العوامل التي تؤثر على شدة الإصابة.

ومن خلال التحليل، وجدوا أن هناك أربع مواقع رئيسية في الجينوم البشري ترتبط باحتمالية إصابة الشخص بفيروس «كوفيد19»، وتسع مواقع أخرى ترتبط بشدة الإصابة.

ثم بحث العلماء في الجينات القريبة من هذه المواقع ليحددوا 40 مرشح تقريبًا، بعضها مرتبط بعمل الرئتين والجهاز المناعي. وركزت الدراسة على جين «TYK2»، ووجدوا أن الأفراد من يملكون نسخة منه أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الفيروسية، لكنهم في الوقت نفسه أقل عرضة للإصابة بأنواع عديدة من أمراض المناعة الذاتية.

ووجدوا أن طفرات معينة في جين «TYK2» مرتبطة بالإصابة الشديدة بـ«كوفيد19» بنسبة تتراوح بين 29% إلى 59%. كما وجدوا أن بعض المواقع المرتبطة بالإصابة الشديدة لها علاقة بالجينات المرتبطة بأمراض الرئة، وهو أمر ليس بالمفاجئ بالنظر إلى أن فيروسات «كورونا» تعمل على مهاجمة الجهاز التنفسي.

اقرأ أيضًا:

بحث صيني: لقاح «زيفي» المضاد لكورونا فعال مع سلالة دلتا

«الصحة العالمية»: متحوِّر دلتا يجتاح أكثر من مائة دولة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك