Menu
حداد الرئيس العراقي لم يقدم طلبًا رسميًا للبرلمان للاستقالة من منصبه

صرَّح بشير حداد نائب رئيس البرلمان العراقي، مساء أمس الجمعة، بأن خطاب الرئيس العراقي برهم صالح إلى البرلمان تسمية مرشح لتشكيل الحكومة الجديدة، هو بيان موقف وليس طلبًا رسميًا للاستقالة .

وقال حداد في بيان صحفي: إن خطاب رئيس الجمهورية إلى رئاسة مجلس النواب، هو بيان موقف وليس طلبا رسميًا للاستقالة، وما ذكره فخامته في رسالته هو تفسير لما جرى من ضغوط واستعداده لتقديم الاستقالة؛ بسبب ما حصل من خناق سياسي وعدم الاتفاق على مرشح لرئاسة الوزراء.

وأضح أن عدم الاتفاق على مرشح لرئاسة الحكومة، هي أزمة حقيقية معقدة في المشهد السياسي، وندعو الجميع إلى تغليب المنطق ولغة العقل والحكمة؛ لتجنيب البلاد مزيدًا من المآسي والمشاكل.

وشدد حداد على ضرورة أن ينال المرشح رضا وقبول الجماهير، وعلى أساس الاتفاق السياسي وبما تقتضيه المصلحة الوطنية العليا للبلاد، لاسيما ونحن نمر اليوم بمرحلة مفصلية وأزمة سياسية.

ودعا حداد القادة السياسيين ورؤساء الكتل والأحزاب الوطنية، إلى التعاون مع رئيس الجمهورية لحسم مرشح الكتلة الأكبر لرئاسة الوزراء وفق معطيات المرحلة الحالية، واستمرار المظاهرات الشعبية في بغداد وعدد من المحافظات.

وذكر أنه في حال قدّم رئيس الجمهورية طلبًا تحريريًا صريحًا للاستقالة؛ عند ذاك سيتم التعامل مع الطلب بحسب الدستور العراقي.

2019-12-28T03:02:45+03:00 صرَّح بشير حداد نائب رئيس البرلمان العراقي، مساء أمس الجمعة، بأن خطاب الرئيس العراقي برهم صالح إلى البرلمان تسمية مرشح لتشكيل الحكومة الجديدة، هو بيان موقف وليس
حداد الرئيس العراقي لم يقدم طلبًا رسميًا للبرلمان للاستقالة من منصبه
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


حداد: الرئيس العراقي لم يقدم طلبًا رسميًا للبرلمان للاستقالة من منصبه

أكَّد أنه نتيجة عدم الاتفاق على مرشح لرئاسة الوزراء

حداد: الرئيس العراقي لم يقدم طلبًا رسميًا للبرلمان للاستقالة من منصبه
  • 15
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
2 جمادى الأول 1441 /  28  ديسمبر  2019   03:02 ص

صرَّح بشير حداد نائب رئيس البرلمان العراقي، مساء أمس الجمعة، بأن خطاب الرئيس العراقي برهم صالح إلى البرلمان تسمية مرشح لتشكيل الحكومة الجديدة، هو بيان موقف وليس طلبًا رسميًا للاستقالة .

وقال حداد في بيان صحفي: إن خطاب رئيس الجمهورية إلى رئاسة مجلس النواب، هو بيان موقف وليس طلبا رسميًا للاستقالة، وما ذكره فخامته في رسالته هو تفسير لما جرى من ضغوط واستعداده لتقديم الاستقالة؛ بسبب ما حصل من خناق سياسي وعدم الاتفاق على مرشح لرئاسة الوزراء.

وأضح أن عدم الاتفاق على مرشح لرئاسة الحكومة، هي أزمة حقيقية معقدة في المشهد السياسي، وندعو الجميع إلى تغليب المنطق ولغة العقل والحكمة؛ لتجنيب البلاد مزيدًا من المآسي والمشاكل.

وشدد حداد على ضرورة أن ينال المرشح رضا وقبول الجماهير، وعلى أساس الاتفاق السياسي وبما تقتضيه المصلحة الوطنية العليا للبلاد، لاسيما ونحن نمر اليوم بمرحلة مفصلية وأزمة سياسية.

ودعا حداد القادة السياسيين ورؤساء الكتل والأحزاب الوطنية، إلى التعاون مع رئيس الجمهورية لحسم مرشح الكتلة الأكبر لرئاسة الوزراء وفق معطيات المرحلة الحالية، واستمرار المظاهرات الشعبية في بغداد وعدد من المحافظات.

وذكر أنه في حال قدّم رئيس الجمهورية طلبًا تحريريًا صريحًا للاستقالة؛ عند ذاك سيتم التعامل مع الطلب بحسب الدستور العراقي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك