Menu
«الفرص المُهدَرة» تهدد آمال إيطاليا في المنافسة على دوري الأمم الأوروبية

لا يزال تركيز المنتخب الإيطالي لكرة القدم منصبًّا على تصدر مجموعته في بطولة دوري أمم أوروبا لكرة القدم، بالفوز في آخر مباراتين بدور المجموعات، رغم أن التعادل مع المنتخب الهولندي، أمس الأربعاء، تسبب في خيبة أمل جزئية.

وتصدَّرت الفرص العديدة التي أهدرها المنتخب الإيطالي في المباراة عناوين الصحف الإيطالية الصادرة اليوم الخميس؛ حيث كتبت صحيفة «لا جازيتا ديلو سبورت»، في صفحتها الأولى: «إيطاليا تسرف في إهدار الأهداف»، بينما كتبت صحيفة «كوريرو ديلو سبورت» عنوان «إيطاليا تهدر كثيرًا.. ليفاندوفسكي يتفوق»، مبرزةً العرض الجيد الذي قدمه قائد المنتخب البولندي.

وسجَّل مهاجم بايرن ميونخ هدفين في فوز منتخب بلاده على منتخب البوسنة والهرسك بنتيجة 3–0، ليتصدر المنتخب البولندي المجموعة الأولى بدوري القسم الأول، متفوقًا على نظيره الإيطالي.

في الوقت نفسه، قدم شيرو إيموبيلي لاعب لاتسيو الذي سجل 36 هدفًا في الدوري الإيطالي وفاز بجائزة الحذاء الذهبي متفوقًا على ليفاندوفسكي؛ أداءً ضعيفًا بوجه عام، وارتكب خطأ فادحًا أمام الحارس الهولندي ياسبر سيليسين، بالإضافة إلى خطأين آخرين، ليحصل على أقل علامة بين لاعبي المنتخب الإيطالي.

وحاليًّا يتصدر المنتخب البولندي المجموعة برصيد سبع نقاط، بفارق نقطة أمام المنتخب الإيطالي صاحب المركز الثاني، فيما يحتل المنتخب الهولندي المركز الثالث برصيد خمس نقاط، ويقبع المنتخب البوسني في قاع الترتيب برصيد نقطتين، بعد مرور 4 جولات.

وفي برجامو، قدَّم المنتخب الإيطالي أداءً سريعًا وقويًّا، وهو الأداء الذي أصبح ماركة مسجلة للفريق تحت قيادة المدرب روبرتو مانشيني، لكن الفريق عانى في الهجوم مثلما حدث كثيرًا في المباريات الأخيرة.

وسجَّل المنتخب الإيطالي هدفًا مبكرًا عن طريق لورينزو إنسيني، لكن دوني فاد دي بيك عادل النتيجة للمنتخب الهولندي بعدها بتسع دقائق.

وبعد التأهُّل لنهائيات يورو 2020 في نوفمبر الماضي من خلال الفوز بالمباريات العشر في مجموعة ضمَّت منافسين متواضعين، سجَّل المنتخب الإيطالي 37 هدفًا، وتلقى أربعة أهداف، وتباطأت وتيرة المنتخب الإيطالي بقدر ملحوظ في دوري أمم أوروبا الأكثر تنافسيةً.

وتعادل المنتخب الإيطالي في 3 مباريات من أصل 4 مباريات خاضها الفريق، وحقق فوزه الوحيد على هولندا 1–0 في سبتمبر الماضي، وليس لديه الكثير ليفخر به من حيث الأهداف؛ حيث سجل 3 أهداف وتلقى هدفين.

ونفى مانشيني أن يكون المنتخب الإيطالي يعاني من مشاكل تهديفية، وقال ساخرًا إن إيموبيلي ربما يحتفظ بأهدافه لآخر مباراتين حاسمتين في المجموعة.

ولكن أعرب لاعبو المنتخب الإيطالي عن ثقتهم بالمبادئ التكتيكية للمدرب، وينتظرون بتفاؤل المباريات المقبلة.

وقال ليوناردو سبينازولا، الذي أزعج دفاع المنتخب الهولندي كثيرًا: «كان بإمكاننا أن نقدم أداء أفضل، وأن نتقدم بهدفين نظيفين».

وأضاف: «ولكننا سنسجل المزيد من الأهداف مع تقدمنا.. دافع المنتخب الهولندي بشكل جيد، كما أن لاعبي خط الوسط والهجوم بالمنتخب الهولندي لديهم إمكانات، والآن نحن بحاجة للتغلب على المنتخب البولندي.. سنتدرب بقوة لفعل هذا».

وكان مقررًا في البداية أن تقام المباراة في بارما، لكن تم نقلها إلى برجامو لتكريم المدينة التي تضرَّرت بشدة من وباء فيروس كورونا خلال فترة غلق إيطاليا من مارس حتى مايو.

وقال ليوناردو بونوتشي مدافع المنتخب الإيطالي: «كان من المؤسف عدم الفوز.. كنا نود أن نهدي الفوز لسكان برجامو؛ لأنهم مثل كل الإيطاليين، استجابوا واستعادوا توازنهم بعد هذا الحدث الكارثي، الذي لا نزال نعيش خلاله».

وأضاف: «نحن لا نستسلم أبدًا، ونأخذ برجامو نموذجًا.. نحن ملزمون بالفوز في آخر مباراتين للتأهل للمرحلة النهائية، مع تصميمنا لكي نعود فريقًا كبيرًا مرة أخرى».
 

2020-11-12T21:27:50+03:00 لا يزال تركيز المنتخب الإيطالي لكرة القدم منصبًّا على تصدر مجموعته في بطولة دوري أمم أوروبا لكرة القدم، بالفوز في آخر مباراتين بدور المجموعات، رغم أن التعادل مع
«الفرص المُهدَرة» تهدد آمال إيطاليا في المنافسة على دوري الأمم الأوروبية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«الفرص المُهدَرة» تهدد آمال إيطاليا في المنافسة على دوري الأمم الأوروبية

الآزوري فقد صدارة مجموعته لصالح بولندا

«الفرص المُهدَرة» تهدد آمال إيطاليا في المنافسة على دوري الأمم الأوروبية
  • 36
  • 0
  • 0
فريق التحرير
28 صفر 1442 /  15  أكتوبر  2020   02:49 م

لا يزال تركيز المنتخب الإيطالي لكرة القدم منصبًّا على تصدر مجموعته في بطولة دوري أمم أوروبا لكرة القدم، بالفوز في آخر مباراتين بدور المجموعات، رغم أن التعادل مع المنتخب الهولندي، أمس الأربعاء، تسبب في خيبة أمل جزئية.

وتصدَّرت الفرص العديدة التي أهدرها المنتخب الإيطالي في المباراة عناوين الصحف الإيطالية الصادرة اليوم الخميس؛ حيث كتبت صحيفة «لا جازيتا ديلو سبورت»، في صفحتها الأولى: «إيطاليا تسرف في إهدار الأهداف»، بينما كتبت صحيفة «كوريرو ديلو سبورت» عنوان «إيطاليا تهدر كثيرًا.. ليفاندوفسكي يتفوق»، مبرزةً العرض الجيد الذي قدمه قائد المنتخب البولندي.

وسجَّل مهاجم بايرن ميونخ هدفين في فوز منتخب بلاده على منتخب البوسنة والهرسك بنتيجة 3–0، ليتصدر المنتخب البولندي المجموعة الأولى بدوري القسم الأول، متفوقًا على نظيره الإيطالي.

في الوقت نفسه، قدم شيرو إيموبيلي لاعب لاتسيو الذي سجل 36 هدفًا في الدوري الإيطالي وفاز بجائزة الحذاء الذهبي متفوقًا على ليفاندوفسكي؛ أداءً ضعيفًا بوجه عام، وارتكب خطأ فادحًا أمام الحارس الهولندي ياسبر سيليسين، بالإضافة إلى خطأين آخرين، ليحصل على أقل علامة بين لاعبي المنتخب الإيطالي.

وحاليًّا يتصدر المنتخب البولندي المجموعة برصيد سبع نقاط، بفارق نقطة أمام المنتخب الإيطالي صاحب المركز الثاني، فيما يحتل المنتخب الهولندي المركز الثالث برصيد خمس نقاط، ويقبع المنتخب البوسني في قاع الترتيب برصيد نقطتين، بعد مرور 4 جولات.

وفي برجامو، قدَّم المنتخب الإيطالي أداءً سريعًا وقويًّا، وهو الأداء الذي أصبح ماركة مسجلة للفريق تحت قيادة المدرب روبرتو مانشيني، لكن الفريق عانى في الهجوم مثلما حدث كثيرًا في المباريات الأخيرة.

وسجَّل المنتخب الإيطالي هدفًا مبكرًا عن طريق لورينزو إنسيني، لكن دوني فاد دي بيك عادل النتيجة للمنتخب الهولندي بعدها بتسع دقائق.

وبعد التأهُّل لنهائيات يورو 2020 في نوفمبر الماضي من خلال الفوز بالمباريات العشر في مجموعة ضمَّت منافسين متواضعين، سجَّل المنتخب الإيطالي 37 هدفًا، وتلقى أربعة أهداف، وتباطأت وتيرة المنتخب الإيطالي بقدر ملحوظ في دوري أمم أوروبا الأكثر تنافسيةً.

وتعادل المنتخب الإيطالي في 3 مباريات من أصل 4 مباريات خاضها الفريق، وحقق فوزه الوحيد على هولندا 1–0 في سبتمبر الماضي، وليس لديه الكثير ليفخر به من حيث الأهداف؛ حيث سجل 3 أهداف وتلقى هدفين.

ونفى مانشيني أن يكون المنتخب الإيطالي يعاني من مشاكل تهديفية، وقال ساخرًا إن إيموبيلي ربما يحتفظ بأهدافه لآخر مباراتين حاسمتين في المجموعة.

ولكن أعرب لاعبو المنتخب الإيطالي عن ثقتهم بالمبادئ التكتيكية للمدرب، وينتظرون بتفاؤل المباريات المقبلة.

وقال ليوناردو سبينازولا، الذي أزعج دفاع المنتخب الهولندي كثيرًا: «كان بإمكاننا أن نقدم أداء أفضل، وأن نتقدم بهدفين نظيفين».

وأضاف: «ولكننا سنسجل المزيد من الأهداف مع تقدمنا.. دافع المنتخب الهولندي بشكل جيد، كما أن لاعبي خط الوسط والهجوم بالمنتخب الهولندي لديهم إمكانات، والآن نحن بحاجة للتغلب على المنتخب البولندي.. سنتدرب بقوة لفعل هذا».

وكان مقررًا في البداية أن تقام المباراة في بارما، لكن تم نقلها إلى برجامو لتكريم المدينة التي تضرَّرت بشدة من وباء فيروس كورونا خلال فترة غلق إيطاليا من مارس حتى مايو.

وقال ليوناردو بونوتشي مدافع المنتخب الإيطالي: «كان من المؤسف عدم الفوز.. كنا نود أن نهدي الفوز لسكان برجامو؛ لأنهم مثل كل الإيطاليين، استجابوا واستعادوا توازنهم بعد هذا الحدث الكارثي، الذي لا نزال نعيش خلاله».

وأضاف: «نحن لا نستسلم أبدًا، ونأخذ برجامو نموذجًا.. نحن ملزمون بالفوز في آخر مباراتين للتأهل للمرحلة النهائية، مع تصميمنا لكي نعود فريقًا كبيرًا مرة أخرى».
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك