Menu


«موديز»: استعادة إنتاج النفط تبرهن على قوة المملكة في وجه الصدمات

السيولة الكبيرة لـ«أرامكو» مكَنتها من تلافي أثار الهجوم الإرهابي

«موديز»: استعادة إنتاج النفط تبرهن على قوة المملكة في وجه الصدمات
  • 192
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 محرّم 1441 /  19  سبتمبر  2019   08:49 م

أكدت وكالة «موديز» المالية العالمية، أن قدرة المملكة على سرعة استعادة الإنتاج، تبرهن على قوتها في وجه الصدمات.

وقال نائب رئيس ومحلل أول لقطاع الشركات في الوكالة الدولية، ريهان أكبر، إن شركة «أرامكو» كبيرة ومتطورة ومتكاملة، ولن يكون الأثر المالي كبيرًا على الشركة، عقب الهجمات الأخيرة على منشآتها النفطية.

وأضاف أكبر، أنه «لدى (أرامكو) ميزانية عمومية وسيولة وتدفقات نقدية قوية جدًا، ويمكنها التغلب على الآثار السلبية الناجمة عن الهجوم على منشآتها النفطية». حسبما جاء في تصريح له لـ«العربية»، معتبرًا أن «تراجع إنتاج الشركة المؤقت لن يكون له أثر مالي دائم على الشركة».

وأشار أكبر إلى أن «أرامكو» لديها بنية تحتية قوية والكثير من الخبرة، معربًا عن اعتقاده بأنها ستكون قادرة على إدارة مثل هذه المشكلة دون أن يكون لها أي تأثير طويل الأمد على النتائج المالية.

وفي سياق ذي صلة، قال وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان، إن «إمدادات السعودية من النفط عادت إلى مستوياتها قبل الهجوم على مرافق أرامكو»، مؤكدًا أن «أرامكو مستعدة للطرح الأولي لأسهمها بصرف النظر عن آثار العدوان السافر»، لافتًا إلى أن آثار هذا العدوان تمتد إلى أسواق الطاقة العالمية، وزيادة النظرة التشاؤمية حيال آفاق نمو الاقتصاد العالمي.

وأضاف وزير الطاقة، أن صادرات السعودية النفطية، ودخلها من هذه الصادرات للشهر الحالي لن تتأثر بالاعتداءات، مشددًا على أن «أرامكو» سوف تفي بكامل التزاماتها مع عملائها في العالم خلال هذا الشهر من خلال المخزونات، ومن خلال تعديل بعض أنواع المزيج، على أن تعود قدرة المملكة لإنتاج 11 مليون برميل نفط يوميًّا نهاية شهر سبتمبر الحالي، وإلى 12 مليون برميل يوميًّا نهاية نوفمبر المقبل.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك