Menu
70 إمامًا سعوديًا يلقون خطبة الجمعة الأخيرة من رمضان في بعض دول العالم

ألقى سبعون إمامًا من موفدي وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في برنامج الإمامة في رمضان، اليوم، خطبة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك لعام 1440هـ، في مساجد 35 دولة حول العالم، في إطار برنامج الإمامة التي تواصل الوزارة تنفيذه طوال شهر رمضان المبارك، وإنفاذًا لطلبات المركز والجمعيات الإسلامية في تلك الدول.

واستهل الخطباء خطبتهم الأخيرة لشهر رمضان، بالوصية بالتقوى وصيانة ما تبقى من الشهر، والإكثار من الاستغفار والتوبة، والتذكير بما يعمله المسلم في ختام الشهر من أعمال كصدقة الفطر، والإحسان إلى المساكين والفقراء، والإكثار من نوافل العبادات، وقراءة القرآن الكريم، والإحسان إلى الناس.

وتناول الخطباء التذكير بفضل ليلة القدر وخصائصها، التي ذكرها الله بالقرآن الكريم، وبيّنها المصطفى رسول الهدى ــ صلى الله عليه وسلم ــ في أوصافها وعلاماتها والترغيب في قيامها، مستشهدين بعدد من الأدلة على ذلك.

كما تطرق الخطباء للتذكير بفضل يوم العيد، وما يسن فعله ويستحب من الأقوال والأفعال، مؤكدين أن يوم العيد هو يوم فرح وغبطة بما منّ الله به على الجميع من إتمام الصيام والقيام، وأنه يجب أن يكون يوم شكر لله بعيدًا عن المنكرات والمعاصي، التي تنافي الشكر لله.

ودعا الخطباء ــ في ختام خطبهم ــ ، إلى مواصلة الأعمال بعد رمضان، والمحافظة على قيام الليل، والإكثار من الصيام كصيام أيام الستة من شوال، وغيرها من الأيام البيض، أو صيام نبي الله داوودــ عليه السلام ــ صيام يوم وإفطار يوم، لافتين إلى أن رب الشهور واحد وهو مطلع على السرائر والضمائر، سائلين الله العلي القدير أن يتقبل من الجميع الصيام والقيام، وأن يرزق الجميع القبول وحسن العمل، وإدراك ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر.

ويواصل موفدو وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد برنامج الإمامة إلى نهاية شهر رمضان المبارك، وإمامة المصلين في صلاة العيد، في إطار حرص ومتابعة معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، الذي يتابع أعمال هذا البرنامج، وما يقوم به الموفدون من مناشط في سبيل مشاركة المسلمين في مختلف دول العالم في نفحات هذا الشهر العظيم، وتبصيرهم بأمور دينهم، وما يقربهم من ربهم تبارك وتعالى، ونقل رسالة ومنهج علماء المملكة القائم على الوسطية والاعتدال.

2019-05-31T18:49:56+03:00 ألقى سبعون إمامًا من موفدي وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في برنامج الإمامة في رمضان، اليوم، خطبة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك لعام 1440هـ، في م
70 إمامًا سعوديًا يلقون خطبة الجمعة الأخيرة من رمضان في بعض دول العالم
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


70 إمامًا سعوديًا يلقون خطبة الجمعة الأخيرة من رمضان في بعض دول العالم

أوصوا المصلين بصيانة ما تبقى من الشهر

70 إمامًا سعوديًا يلقون خطبة الجمعة الأخيرة من رمضان في بعض دول العالم
  • 402
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
26 رمضان 1440 /  31  مايو  2019   06:49 م

ألقى سبعون إمامًا من موفدي وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في برنامج الإمامة في رمضان، اليوم، خطبة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك لعام 1440هـ، في مساجد 35 دولة حول العالم، في إطار برنامج الإمامة التي تواصل الوزارة تنفيذه طوال شهر رمضان المبارك، وإنفاذًا لطلبات المركز والجمعيات الإسلامية في تلك الدول.

واستهل الخطباء خطبتهم الأخيرة لشهر رمضان، بالوصية بالتقوى وصيانة ما تبقى من الشهر، والإكثار من الاستغفار والتوبة، والتذكير بما يعمله المسلم في ختام الشهر من أعمال كصدقة الفطر، والإحسان إلى المساكين والفقراء، والإكثار من نوافل العبادات، وقراءة القرآن الكريم، والإحسان إلى الناس.

وتناول الخطباء التذكير بفضل ليلة القدر وخصائصها، التي ذكرها الله بالقرآن الكريم، وبيّنها المصطفى رسول الهدى ــ صلى الله عليه وسلم ــ في أوصافها وعلاماتها والترغيب في قيامها، مستشهدين بعدد من الأدلة على ذلك.

كما تطرق الخطباء للتذكير بفضل يوم العيد، وما يسن فعله ويستحب من الأقوال والأفعال، مؤكدين أن يوم العيد هو يوم فرح وغبطة بما منّ الله به على الجميع من إتمام الصيام والقيام، وأنه يجب أن يكون يوم شكر لله بعيدًا عن المنكرات والمعاصي، التي تنافي الشكر لله.

ودعا الخطباء ــ في ختام خطبهم ــ ، إلى مواصلة الأعمال بعد رمضان، والمحافظة على قيام الليل، والإكثار من الصيام كصيام أيام الستة من شوال، وغيرها من الأيام البيض، أو صيام نبي الله داوودــ عليه السلام ــ صيام يوم وإفطار يوم، لافتين إلى أن رب الشهور واحد وهو مطلع على السرائر والضمائر، سائلين الله العلي القدير أن يتقبل من الجميع الصيام والقيام، وأن يرزق الجميع القبول وحسن العمل، وإدراك ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر.

ويواصل موفدو وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد برنامج الإمامة إلى نهاية شهر رمضان المبارك، وإمامة المصلين في صلاة العيد، في إطار حرص ومتابعة معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، الذي يتابع أعمال هذا البرنامج، وما يقوم به الموفدون من مناشط في سبيل مشاركة المسلمين في مختلف دول العالم في نفحات هذا الشهر العظيم، وتبصيرهم بأمور دينهم، وما يقربهم من ربهم تبارك وتعالى، ونقل رسالة ومنهج علماء المملكة القائم على الوسطية والاعتدال.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك