Menu
واشنطن: ميليشيا الحوثي تُعرقل مسيرة السلام في اليمن باستهداف المدنيين

أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن، تيم ليندركينغ، مسؤولة ميليشيا الحوثي الانقلابية عن فشل الجهود الرامية لإحلال السلام ووقف إراقة الدم في اليمن، مُنددًا باستمرار استهداف «الحوثي» للمدنيين.

جاء ذلك خلال لقاء جمع ليندركينغ بوزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، والذي أكد خلاله على موقف واشنطن الواضح بأن الصراع في اليمن لن يُحل عسكريًا، مُشيرًا إلى أن الوقف الفوري والشامل لإطلاق النار يمثل ضرورة أساسية للتخفيف من المعاناة الإنسانية.

الميليشيا مستمرة في تنفيذ الأجندة الإيرانية

وبحث المبعوث الأمريكي مع وزير الخارجية اليمني مستجدات عملية السلام في ظل استمرار تعنت الميليشيات الحوثية ورفضها لكافة الجهود الهادفة إلى تخفيف المعاناة الإنسانية التي تشهدها اليمن، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وأوضح وزير الخارجية اليمني، أن رفض الميليشيات الحوثية لوقف إطلاق النار الشامل وإعادة فتح مطار صنعاء وضمان توريد عوائد المشتقات النفطية لسداد رواتب الموظفين "يثبت الذرائع الكاذبة التي تدعيها هذه الميليشيات ويؤكد مساومتها بالجانب الإنساني، بغية الاستمرار في تنفيذ أجندة إيران التخريبية".

الحل يبدأ من وقف تدخل طهران

وأكد أن السبيل الوحيد للوصول إلى السلام الدائم والشامل يتمثل في وقف التدخل الإيراني ولجم عدوان الميليشيات الحوثية على الشعب اليمني.

وأشاد وزير الخارجية اليمني بالقرار الأمريكي المتعلق بإضافة عدد من الكيانات والأفراد، التي تعمل ضمن شبكة تهريب مدعومة من إيران لجمع ملايين الدولارات لصالح الميليشيات الحوثية إلى قائمة العقوبات.

2021-09-16T07:08:28+03:00 أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن، تيم ليندركينغ، مسؤولة ميليشيا الحوثي الانقلابية عن فشل الجهود الرامية لإحلال السلام ووقف إراقة الدم في اليمن، مُنددًا باست
واشنطن: ميليشيا الحوثي تُعرقل مسيرة السلام في اليمن باستهداف المدنيين
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

واشنطن: ميليشيا الحوثي تُعرقل مسيرة السلام في اليمن باستهداف المدنيين

واشنطن: ميليشيا الحوثي تُعرقل مسيرة السلام في اليمن باستهداف المدنيين
  • 225
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 ذو القعدة 1442 /  18  يونيو  2021   04:00 ص

أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن، تيم ليندركينغ، مسؤولة ميليشيا الحوثي الانقلابية عن فشل الجهود الرامية لإحلال السلام ووقف إراقة الدم في اليمن، مُنددًا باستمرار استهداف «الحوثي» للمدنيين.

جاء ذلك خلال لقاء جمع ليندركينغ بوزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، والذي أكد خلاله على موقف واشنطن الواضح بأن الصراع في اليمن لن يُحل عسكريًا، مُشيرًا إلى أن الوقف الفوري والشامل لإطلاق النار يمثل ضرورة أساسية للتخفيف من المعاناة الإنسانية.

الميليشيا مستمرة في تنفيذ الأجندة الإيرانية

وبحث المبعوث الأمريكي مع وزير الخارجية اليمني مستجدات عملية السلام في ظل استمرار تعنت الميليشيات الحوثية ورفضها لكافة الجهود الهادفة إلى تخفيف المعاناة الإنسانية التي تشهدها اليمن، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وأوضح وزير الخارجية اليمني، أن رفض الميليشيات الحوثية لوقف إطلاق النار الشامل وإعادة فتح مطار صنعاء وضمان توريد عوائد المشتقات النفطية لسداد رواتب الموظفين "يثبت الذرائع الكاذبة التي تدعيها هذه الميليشيات ويؤكد مساومتها بالجانب الإنساني، بغية الاستمرار في تنفيذ أجندة إيران التخريبية".

الحل يبدأ من وقف تدخل طهران

وأكد أن السبيل الوحيد للوصول إلى السلام الدائم والشامل يتمثل في وقف التدخل الإيراني ولجم عدوان الميليشيات الحوثية على الشعب اليمني.

وأشاد وزير الخارجية اليمني بالقرار الأمريكي المتعلق بإضافة عدد من الكيانات والأفراد، التي تعمل ضمن شبكة تهريب مدعومة من إيران لجمع ملايين الدولارات لصالح الميليشيات الحوثية إلى قائمة العقوبات.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك