Menu
العثور على 26 طفلًا في سرداب داخل دار رعاية في كولورادو بأمريكا

عثرت الشرطة الأمريكية، على 26 طفلًا دون سن الثالثة في سرداب خلف جدار وهمي  داخل دار لرعاية الأطفال في مدينة كولورادو.

وبحسب تقرير نشرته شبكة التلفزيون الأمريكية الشهيرة «سي.بي.إس.»، فإن الضباط حينما وصلوا إلى المكان لأول مرة لم يتمكنوا من العُثور على الأطفال، مشيرة إلى أنَّ كارلا فيث، صاحبة دار «بلاى مونتن بلاس» للرعاية النهارية، رفضت التعاون معهم، إلا أن الشرطة بعد أن سمعت أصوات الأطفال، تمكنت بعد التفتيش من اكتشاف جِدار وهمي داخل المبنى!.

وكشفت التحقيقات، أنّ خلف الجِدار كان يُوجد طابق سُفلي (سرداب) به سيدتان، و26 طفلًا جميعهم دون سن الثلاث سنوات، وفقًا لشهادات النساء المتهمات في القضية.

وأفاد الضباط بأنَّهم عثروا على الأطفال يتصببون عرقًا، ويُعانون من الجفاف الحاد البادي على وجهوههم، فضلًا عن أنَّ الحفاضات التي يرتدونها مُتسخة بشدة وبحاجة لتغييرها.

وبعد تحقيقات دامت ستة أسابيع، تواجه كارلا فيث، صاحبة الدار، وثلاث نساء أُخريات تُهمًا جنائية على رأسها إساءة مُعاملة الأطفال.

وأوضحت القنَّاة التلفزيونية الأمريكية في تقريرها أنَّ القضية تعود إلى مُنتصف نوفمبر الماضي، حينما داهمت عناصر الشرطة في مدينة كولورادو سبرينجس، الأمريكية منزل تملكه فيث، البَّالغة من العُمر 58 عامًا؛ بعد أن تلقوا شكاوى تُفيد بأنَّ الدَّار كانت تستضيف الأطفال بأعداد غفيرة، وتُقدم الرعاية النَّهارية لهم.

وتحدثت محطة KKTV التابعة لـCBS إلى أولياء أمور أطفال تحت رعاية فيث بعد أن تم إغلاق المنشأة في نوفمبر؛ حيث قالت إحدى الأمهات: «نحن نشعر بالخيانة... فمن الصَّعُوبة بمكان الوثوق في أي شخص لنترك أطفالنا معه... للأسف وثقنا بهذه السيدة يومًا ما».

وقالت القناة الأمريكية إنَّ التبعات لا تقتصر على القبض على المُتهمين فقط، فقد كانت فيث تُدير مدرسة تمهيدية قريبة من دار الرعاية أغلقتها الشرطة هي الأخرى، مما أسفر عن فُقدان ما يقرب من 20 مُدرسة لوظائفهم.

وقالت إحدى المُعلمات اللائي فقدن وظائفهن: «ليس لنا أي صلة بما يحدث في دار رعاية الأطفال، أصعب شيء هو أننا تعرضنا للعقاب».

و«فيث» تملك أربعة دور لرعاية الأطفال جميعها في مدينة كولورادو سبرينغز تم إغلاقها جميعًا.

وكشفت إدارة الخدمات الإنسانية التابعة للمدينة بأن فيث كانت تُدير دار للرعاية للأطفال في كاليفورنيا تم إغلاقها لنفس الأسباب.

ورفع الآباء والأمهات الذين تركوا أطفالهم تحت رعايتها دعوى قضائية  يتهمونها فيها بانتهاك واجب الرعاية.

2019-12-28T18:17:14+03:00 عثرت الشرطة الأمريكية، على 26 طفلًا دون سن الثالثة في سرداب خلف جدار وهمي  داخل دار لرعاية الأطفال في مدينة كولورادو. وبحسب تقرير نشرته شبكة التلفزيون الأمريكي
العثور على 26 طفلًا في سرداب داخل دار رعاية في كولورادو بأمريكا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


العثور على 26 طفلًا في سرداب داخل دار رعاية في كولورادو بأمريكا

الشرطة احتجزت صاحبة المنشأة وأخريات معها

العثور على 26 طفلًا في سرداب داخل دار رعاية في كولورادو بأمريكا
  • 28
  • 0
  • 0
فريق التحرير
2 جمادى الأول 1441 /  28  ديسمبر  2019   06:17 م

عثرت الشرطة الأمريكية، على 26 طفلًا دون سن الثالثة في سرداب خلف جدار وهمي  داخل دار لرعاية الأطفال في مدينة كولورادو.

وبحسب تقرير نشرته شبكة التلفزيون الأمريكية الشهيرة «سي.بي.إس.»، فإن الضباط حينما وصلوا إلى المكان لأول مرة لم يتمكنوا من العُثور على الأطفال، مشيرة إلى أنَّ كارلا فيث، صاحبة دار «بلاى مونتن بلاس» للرعاية النهارية، رفضت التعاون معهم، إلا أن الشرطة بعد أن سمعت أصوات الأطفال، تمكنت بعد التفتيش من اكتشاف جِدار وهمي داخل المبنى!.

وكشفت التحقيقات، أنّ خلف الجِدار كان يُوجد طابق سُفلي (سرداب) به سيدتان، و26 طفلًا جميعهم دون سن الثلاث سنوات، وفقًا لشهادات النساء المتهمات في القضية.

وأفاد الضباط بأنَّهم عثروا على الأطفال يتصببون عرقًا، ويُعانون من الجفاف الحاد البادي على وجهوههم، فضلًا عن أنَّ الحفاضات التي يرتدونها مُتسخة بشدة وبحاجة لتغييرها.

وبعد تحقيقات دامت ستة أسابيع، تواجه كارلا فيث، صاحبة الدار، وثلاث نساء أُخريات تُهمًا جنائية على رأسها إساءة مُعاملة الأطفال.

وأوضحت القنَّاة التلفزيونية الأمريكية في تقريرها أنَّ القضية تعود إلى مُنتصف نوفمبر الماضي، حينما داهمت عناصر الشرطة في مدينة كولورادو سبرينجس، الأمريكية منزل تملكه فيث، البَّالغة من العُمر 58 عامًا؛ بعد أن تلقوا شكاوى تُفيد بأنَّ الدَّار كانت تستضيف الأطفال بأعداد غفيرة، وتُقدم الرعاية النَّهارية لهم.

وتحدثت محطة KKTV التابعة لـCBS إلى أولياء أمور أطفال تحت رعاية فيث بعد أن تم إغلاق المنشأة في نوفمبر؛ حيث قالت إحدى الأمهات: «نحن نشعر بالخيانة... فمن الصَّعُوبة بمكان الوثوق في أي شخص لنترك أطفالنا معه... للأسف وثقنا بهذه السيدة يومًا ما».

وقالت القناة الأمريكية إنَّ التبعات لا تقتصر على القبض على المُتهمين فقط، فقد كانت فيث تُدير مدرسة تمهيدية قريبة من دار الرعاية أغلقتها الشرطة هي الأخرى، مما أسفر عن فُقدان ما يقرب من 20 مُدرسة لوظائفهم.

وقالت إحدى المُعلمات اللائي فقدن وظائفهن: «ليس لنا أي صلة بما يحدث في دار رعاية الأطفال، أصعب شيء هو أننا تعرضنا للعقاب».

و«فيث» تملك أربعة دور لرعاية الأطفال جميعها في مدينة كولورادو سبرينغز تم إغلاقها جميعًا.

وكشفت إدارة الخدمات الإنسانية التابعة للمدينة بأن فيث كانت تُدير دار للرعاية للأطفال في كاليفورنيا تم إغلاقها لنفس الأسباب.

ورفع الآباء والأمهات الذين تركوا أطفالهم تحت رعايتها دعوى قضائية  يتهمونها فيها بانتهاك واجب الرعاية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك