Menu


بعشرة لاعبين.. مارسيليا يسقط ليون بالقاضية ويستعيد المركز الثاني بالدوري الفرنسي

مونبلييه يعمق جراح ضيفه تولوز ويلحق به الهزيمة الثالثة على التوالي

تغلب مارسيليا على النقص العددي في صفوفه وحافظ على انتصاره الثمين 2 / 1 على ليون، أمس، الأحد، في ختام مباريات المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.
بعشرة لاعبين.. مارسيليا يسقط ليون بالقاضية ويستعيد المركز الثاني بالدوري الفرنسي
  • 71
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تغلب مارسيليا على النقص العددي في صفوفه وحافظ على انتصاره الثمين 2 / 1 على ليون، أمس، الأحد، في ختام مباريات المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وعمق مونبلييه جراح ضيفه تولوز وألحق به الهزيمة الثالثة على التوالي في الدوري الفرنسي بالتغلب عليه 3 / صفر اليوم بنفس المرحلة التي شهدت أيضًا فوز رين على أميان 3 / 1 وسانت اتيان على مضيفه نانت 3 / 2.

وشهد استاد "فيلودروم" إثارة بالغة منذ الدقيقة الأولى، وتوقفت المباراة أكثر من مرة بسبب تصرفات الجماهير في المدرجات أو للاحتكاكات بين لاعبي مارسيليا وليون داخل الملعب.

وحسم مارسيليا المباراة لصالحه بهدفين سجلهما ديمتري باييه في الدقيقتين 18 من ضربة جزاء و39 مقابل هدف سجله موسى ديمبلي في الدقيقة 59.

ورغم طرد ألفارو جونزاليس في الدقيقة 64، حافظ مارسيليا على انتصاره ليرفع رصيده إلى 22 نقطة ويستعيد المركز الثاني في جدول المسابقة بفارق ثماني نقاط خلف باريس سان جيرمان المتصدر وحامل لقب البطولة وبفارق نقطة واحدة أمام آنجيه وتجمد رصيد ليون عند 16 نقطة في المركز الرابع عشر.

وبدأت المباراة بمحاولات هجومية مكثفة من مارسيليا الذي سنحت له فرصة مبكرة إثر تمريرة عرضية لعبها ديمتري باييه من الناحية اليسرى وقابلها مورجن ساسون بضربة رأس ولكن الكرة ذهبت خارج المرمى.

وحاول ليون الرد وحصل على ضربة ركنية في الدقيقة الرابعة ولكن الحكم أوقف للمباراة لأكثر من دقيقة بسبب المقذوفات التي ألقاها مشجعو مارسيليا باتجاه الراية الركنية قبل أن يستأنف الحكم اللعب بعد تهدئة الوضع.

وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية وشكل كل منهما إزعاجًا لدفاع المنافس حتى جاءت الدقيقة 12 لتشهد ضربة جزاء لمارسيليا إثر لمسة يد من البرازيلي تياجو مينديز لاعب ليون داخل منطقة الجزاء.

وبينما استعد باييه لتسديد ضربة الجزاء، وجه داريو بينيديتو ضربة خفيفة إلى وجه أحد لاعبي ليون ليسقط أرضًا ويطالب بقرار من الحكم الذي لجأ لنظام حكم الفيديو المساعد (فار) قبل أن يستدعي اللاعبين ويكتفي بتحذيرهما.

وبعد توقف دام لأكثر من خمس دقائق، سدد باييه ضربة الجزاء على يسار الحارس أنتوني لوبيز الذي حاول إبعاد الكرة ولكنها كانت قوية وبعيدة عن متناوله؛ لتصبح هدف التقدم لمارسيليا في الدقيقة 18.

ومنح الهدف فريق مارسيليا ثقة كبيرة ليندفع في الهجوم بحثًا عن هدف التعزيز ولكن ليون أفاق سريعًا، وعاد للضغط على لاعبي مارسيليا في وسط الملعب لمنعهم من بناء الهجمات.

وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية وسدد باييه كرة قوية مباغتة بيسراه من أمام منطقة الجزاء مباشرة في الدقيقة 32 ولكنها كانت في متناول يد حارس ليون.

ورد ليون بهجمة سريعة بعدها بثوانٍ قليلة وتلاعب برتران تراوري بدفاع مارسيليا، ثم سدد الكرة من داخل منطقة الجزاء ولكن الحارس تصدى لها.

وشهدت الدقيقة 37 هجمة سريعة خطيرة لمارسيليا قادها باييه ومرر منها الكرة إلى بينيديتو الذي مررها بدوره في اتجاه ماكسيم لوبيز المندفع داخل منطقة الجزاء، ولكن الحارس تدخل في اللحظة الأخيرة والتقط الكرة قبل لوبيز.

ونال باييه مكافأة جديدة على الأداء الرائع في المباراة حيث سجل الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 39 ليرفع رصيده إلى أربعة أهداف في المسابقة هذا الموسم.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة بدأها باييه من وسط الملعب بتمريرة رائعة إلى لوبيز الذي انطلق من الناحية اليمنى حتى وصل قريبًا من منطقة الجزاء، ثم أعاد الكرة إلى باييه الذي هيأها لنفسه بهدوء ومهارة وسط مدافعي ليون على حدود المنطقة، ثم لعبها في الزاوية البعيدة على يمين الحارس ليكون الهدف الثاني لمارسيليا.

وحاول ليون العودة في المباراة وشن أكثر من هجمة في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لتسجيل هدف تجديد الأمل ولكن محاولاته باءت بالفشل لينتهي الشوط الأول بتقدم مارسيليا بهدفين نظيفين.

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى ليون تغييرًا لتنشيط أداء خط الوسط؛ حيث لعب جيان لوكاس دي سوزا أوليفيرا بدلًا من جيف ريني أديلايد.

وبدأ ليون الشوط الثاني بنشاط هجومي ملحوظ وسدد تراوري ضربة حرة باتجاه الزاوية العليا اليسرى لمرمى مارسيليا في الدقيقة 47 ولكن الحارس كان لها بالمرصاد.

وانطلق حسام عوار لاعب ليون بالكرة حتى وصل إلى منطقة جزاء مارسيليا في الدقيقة 52 لكنه سقط تحت ضغط المدافعين وطالب بضربة جزاء لكن الحكم أشار باستمرار اللعب.

وأوقف الحكم المباراة في الدقيقة 55 بسبب صعوبة الرؤية نتيجة الدخان الصادر من الألعاب النارية التي أطلقها المشجعون في المدرجات والتي غطت الملعب بأكمله.

وقبل استئناف اللعب، أجرى ليون تغييره الثاني بنزول ريان شرقي بديلًا لعوار في الدقيقة 57.

وأثمرت محاولات ليون هدف تجديد الأمل برأس اللاعب موسى ديمبلي في الدقيقة 59.

وجاء الهدف إثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية لعبها تراوري من الناحية اليمنى وقابلها ديمبلي بضربة رأس خفيفة لتسكن الكرة في المرمى على يمين الحارس.

ومنح الهدف ليون دفعة معنوية هائلة ليواصل الفريق البحث عن مزيد من الأهداف بهدف التعادل.

ولم يجد ألفارو جونزاليس مدافع مارسيليا بدا من إعاقة ديمبلي خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 64 لإيقاف هجمة سريعة لفريق ليون فلم يتردد الحكم في طرده ليكمل مارسيليا اللقاء بعشرة لاعبين فقط.

ولعب كيفن ستروتمان في صفوف مارسيليا في الدقيقة 66 بدلًا من بينيديتو؛ لتدعيم خط الوسط ومساعدة الدفاع بهد حالة الطرد.

واستغل ليون النقص العددي في صفوف مضيفه وكثف من هجومه بحثًا عن هدف التعادل ولكن دون جدوى.

ورد مارسيليا بهجمة خطيرة في الدقيقة 80 أنهاها دوي كاليتا كار بتسديدة قوية من أمام منطقة الجزاء ولكنها ارتطمت بلاعبي ليون وذهبت إلى ضربة ركنية.

وتوالت محاولات الفريقين في الدقائق الأخيرة خاصة من ليون الذي شكل خطورة فائقة لكن محاولاته لم تسفر عن شيء لينتهي اللقاء بالفوز الثمين لمارسيليا.

واستعاد مونبلييه نغمة الانتصارات التي غابته عنه في المباريات الثلاثة الماضية بالمسابقة، وسحق تولوز بثلاثية سجلها جايتان لابورد وداميان لي تاليك وتيجي سافنيير في الدقائق 43 و59 و75 ليرفع رصيده إلى 19 نقطة وتجمد رصيد تولوز عند 12 نقطة ليتراجع إلى المركز التاسع عشر قبل الأخير بفارق الأهداف فقط خلف ديجون.

وفاز سانت اتيان على مضيفه نانت بثلاثة أهداف سجلها ميجيل ترواكو في الدقيقة 22 ودينيس بوانجا في الدقيقتين 34 و67 مقابل هدفين سجلهما لودوفيك بلاس وعمران لوزا في الدقيقتين 14 و26 ليرفع سانت اتيان رصيده إلى 21 نقطة ليتقدم إلى المركز الثالث؛ حيث حقق اليوم الفوز الخامس له مقابل تعادل واحد في آخر ست مباريات خاضها في المسابقة وتجمد رصيد نانت عند 19 نقطة وتراجع للمركز السابع بعدما مني بالهزيمة الرابعة على التوالي في المسابقة.

وقلب رين تأخره بهدف نظيف إلى فوز كبير 3 / 1 على أميان ليرفع رصيده إلى 18 نقطة، ويقفز إلى المركز الثامن بعدما حقق انتصاره الثاني على التوالي فيما تجمد رصيد أميان عند 16 نقطة وتراجع إلى المركز الخامس عشر بعدما مني اليوم بالهزيمة الأولى له في آخر ست مباريات خاضها بالمسابقة.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل 1 / 1؛ حيث بادر أميان بهز الشباك عن طريق سيرو جيراسي في الدقيقة 35 وتعادل أدرين هونو لفريق رين في الدقيقة 39.

وفي الشوط الثاني، انتزع رين الفوز بفضل هدفين سجلهما مباين يانج ورابينيا في الدقيقتين 62 و79 من ضربة جزاء.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك