Menu
الأمير ريما بنت بندر: تمكين المرأة السعودية جعلها تحصل على أجرٍ متساوٍ للرجل

قالت الأميرة ريما بنت بندر، سفيرة السعودية في واشنطن، إن رؤية 2030 عملت على تمكين المرأة السعودية والاستفادة منها في المجالات كافة، وهو ما تحظى به المملكة اليوم بالحصول على أجرٍ متساوٍ مع الرجل، بخلاف العالم الغربي الذي يشهد فروقات في الأجور بين الجنسين، مؤكدة أنه إذا أراد العالم الخروج بشكل أقوى وأفضل من جائحة كورونا، فعليه أن يعامل الجميع على قدم المساواة، وأن يكون هناك التزام مشترك بين الجميع لتحقيق مستقبل مشرق، مبينة أن السعودية ركّزت على تمكين المرأة في المجتمع، والمساواة بين الجميع.

وأوضحت السفيرة السعودية أن الإصلاحات التي تقودها الحكومة السعودية هي أكثر شمولًا وتأثيرًا، إذ لم تغير حياة النساء فقط، بل استطاعت تغيير حياة العائلات في جميع أنحاء المملكة، قائلة: «أعداد النساء الملتحقات بالجامعات في السعودية أكبر من عدد الرجال، ويتم منح مزيد من النساء درجات علمية متقدمة»، مؤكدة أن النساء في السعودية يتمتعن اليوم بأجر متساوٍ مع الرجل، وهو أمر لم تحصل عليه النساء في الغرب حتى الآن، وفقًا للعربية.

وأضافت: «هذه قصة السعودية الجديدة، قصتنا في الإصلاح والمساواة بين الجنسين، وهذا هو السبب في أن رؤيتنا لـ2030 ستمكننا من الاستجابة لاحتياجات النساء والتأكد من أن التأثير غير المتناسب لجائحة كورونا على النساء لن يصبح إعاقة دائمة.. إن الاستدامة ليست مجرد شيء عصري، هو أمر ضروري، وسنحتفل بمرور 5 سنوات على تدشين رؤية 2030 التي أطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وهي خطة جريئة لإعادة هيكلة اقتصاد السعودية، والتنويع، بدلًا من الاعتماد على النفط، واحتضان التكنولوجيا والتنمية المستدامة».

وتابعت: «صحيح لن يفلت أحد من التأثر بجائحة (كوفيد 19)؛ لكننا نتعافى، وبينما نعمل ذلك، فإننا نريد التأكد من أن التعافي يشمل الجميع، ولا سيما أولئك الأكثر تضرراً من الوباء، وخاصة النساء، ليخرجوا أقوى، ونحتاج إلى الاعتراف بأن تأثير فيروس كورونا لم يكن محايداً بين الجنسين».

وواصلت: «لقد عانت النساء، ودُفعن أكثر من الرجال إلى الفقر، ما أدى إلى تفجر فجوة الفقر بين الجنسين، وفقدت النساء وظائفهن أكثر من الرجال، وأُجبر عدد أكبر من الشابات بما يقدر بنحو 11 مليون على ترك الدراسة أكثر من الرجال».

2021-11-20T11:48:23+03:00 قالت الأميرة ريما بنت بندر، سفيرة السعودية في واشنطن، إن رؤية 2030 عملت على تمكين المرأة السعودية والاستفادة منها في المجالات كافة، وهو ما تحظى به المملكة اليوم
الأمير ريما بنت بندر: تمكين المرأة السعودية جعلها تحصل على أجرٍ متساوٍ للرجل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الأمير ريما بنت بندر: تمكين المرأة السعودية جعلها تحصل على أجرٍ متساوٍ للرجل

أشارت إلى نسبة النساء الملتحقات بالجامعات

الأمير ريما بنت بندر: تمكين المرأة السعودية جعلها تحصل على أجرٍ متساوٍ للرجل
  • 208
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 شعبان 1442 /  25  مارس  2021   09:07 ص

قالت الأميرة ريما بنت بندر، سفيرة السعودية في واشنطن، إن رؤية 2030 عملت على تمكين المرأة السعودية والاستفادة منها في المجالات كافة، وهو ما تحظى به المملكة اليوم بالحصول على أجرٍ متساوٍ مع الرجل، بخلاف العالم الغربي الذي يشهد فروقات في الأجور بين الجنسين، مؤكدة أنه إذا أراد العالم الخروج بشكل أقوى وأفضل من جائحة كورونا، فعليه أن يعامل الجميع على قدم المساواة، وأن يكون هناك التزام مشترك بين الجميع لتحقيق مستقبل مشرق، مبينة أن السعودية ركّزت على تمكين المرأة في المجتمع، والمساواة بين الجميع.

وأوضحت السفيرة السعودية أن الإصلاحات التي تقودها الحكومة السعودية هي أكثر شمولًا وتأثيرًا، إذ لم تغير حياة النساء فقط، بل استطاعت تغيير حياة العائلات في جميع أنحاء المملكة، قائلة: «أعداد النساء الملتحقات بالجامعات في السعودية أكبر من عدد الرجال، ويتم منح مزيد من النساء درجات علمية متقدمة»، مؤكدة أن النساء في السعودية يتمتعن اليوم بأجر متساوٍ مع الرجل، وهو أمر لم تحصل عليه النساء في الغرب حتى الآن، وفقًا للعربية.

وأضافت: «هذه قصة السعودية الجديدة، قصتنا في الإصلاح والمساواة بين الجنسين، وهذا هو السبب في أن رؤيتنا لـ2030 ستمكننا من الاستجابة لاحتياجات النساء والتأكد من أن التأثير غير المتناسب لجائحة كورونا على النساء لن يصبح إعاقة دائمة.. إن الاستدامة ليست مجرد شيء عصري، هو أمر ضروري، وسنحتفل بمرور 5 سنوات على تدشين رؤية 2030 التي أطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وهي خطة جريئة لإعادة هيكلة اقتصاد السعودية، والتنويع، بدلًا من الاعتماد على النفط، واحتضان التكنولوجيا والتنمية المستدامة».

وتابعت: «صحيح لن يفلت أحد من التأثر بجائحة (كوفيد 19)؛ لكننا نتعافى، وبينما نعمل ذلك، فإننا نريد التأكد من أن التعافي يشمل الجميع، ولا سيما أولئك الأكثر تضرراً من الوباء، وخاصة النساء، ليخرجوا أقوى، ونحتاج إلى الاعتراف بأن تأثير فيروس كورونا لم يكن محايداً بين الجنسين».

وواصلت: «لقد عانت النساء، ودُفعن أكثر من الرجال إلى الفقر، ما أدى إلى تفجر فجوة الفقر بين الجنسين، وفقدت النساء وظائفهن أكثر من الرجال، وأُجبر عدد أكبر من الشابات بما يقدر بنحو 11 مليون على ترك الدراسة أكثر من الرجال».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك