Menu


الرئيس اليمني يجدد التأكيد على تخاذل المبعوث الأممي مع الحوثيين الإرهابيين

رهن استمراره في مهامه بضمان مراجعة تجاوزاته

واصل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، تأكيده على أن المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن جريفيث، حاول التوافق مع الحوثيين (الإرهابيين)؛ لتعزيز شكل من أشكال الإدارة
الرئيس اليمني يجدد التأكيد على تخاذل المبعوث الأممي مع الحوثيين الإرهابيين
  • 1092
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

واصل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، تأكيده على أن المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن جريفيث، حاول التوافق مع الحوثيين (الإرهابيين)؛ لتعزيز شكل من أشكال الإدارة الدولية لميناء الحديدة.

ونسبت «سكاي نيوز» للرئيس اليمني القول، إن جريفيث، حاول التوافق مع الحوثيين؛ لتعزيز شكل من أشكال الإدارة الدولية لميناء الحديدة، مشيرة إلى أن هادي، أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة عدم قبوله استمرار المبعوث الأممي مارتن جريفيث في مهامه، إلا بضمان مراجعة تجاوزاته لصالح الحوثيين، المدعومين من إيران.

وفي رسالة بعث بها الرئيس اليمني، إلى الأمين العام للأمم المتحدة مساء الأربعاء، اعترض على تجاوزات مارتن جريفيث.

وفي إشارة إلى شرعنة الميليشيات الإرهابية بشكل غير مباشر، أوضح هادي أن جريفيث يصر على التعامل مع الحوثيين كحكومة أمر واقع، ويساويها بالحكومة الشرعية، مضيفًا: إن جهل المبعوث الأممي بالمكون العقائدي والفكري والسياسي للحوثيين يجعله غير قادر على التعاطي مع القضية اليمنية.

وأكد الرئيس اليمني، أن جريفيث، توقف عن التعاطي مع ملف الأسرى والمعتقلين وغيرها من البنود المهمة، وذلك بسبب تجزئته لاتفاق «ستوكهولم»، لافتًا إلى اتفاق المبعوث الأممي مع الحوثيين على تسليم الموانئ دون إشراف الحكومة الشرعية.

يُذكر أن الحكومة اليمنية الشرعية، المعترف بها دوليًّا، كانت هاجمت، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، وقالت إنه لم يعد نزيهًا ولا محايدًا.

وأتى موقف الحكومة في حينه بعد اتهام الفريق الاقتصادي للحكومة اليمنية المبعوث الأممي بالمسؤولية عن فشل اجتماعات عمان بشأن ترتيب آلية تنفيذ الشق الاقتصادي من اتفاق «أستوكهولم»، والتي انتهت دون إحراز أي تقدم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك