Menu

خبراء: 7 خطوات تحميك من القرصنة وعمليات التجسس

يعددها متخصصون في أمن المعلومات..

لا تقتصر عمليات القرصنة على الشخصيات البارزة سواء السياسية أو الاقتصادية أو المشاهير ورجال المال والأعمال، لكنها استهدفت الأشخاص العاديين كذلك، والنتائج قد تكون
خبراء: 7 خطوات تحميك من القرصنة وعمليات التجسس
  • 274
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

لا تقتصر عمليات القرصنة على الشخصيات البارزة سواء السياسية أو الاقتصادية أو المشاهير ورجال المال والأعمال، لكنها استهدفت الأشخاص العاديين كذلك، والنتائج قد تكون كارثية، حسبما أفادت شبكة «فوكس نيوز» في تقييمها للجرائم التي تمت خلال عام 2019، التي شهدت انتشارًا ملحوظًا لعمليات التجسس الإلكتروني وسرقة المعلومات واختراق حسابات المستخدمين على مواقع الإنترنت والتواصل الاجتماعي المختلفة، وأصبحت معلومات المستخدمين أكثر عرضة للاختراق من أي وقت مضى.

ولتجنب وقوع ضحية عمليات القرصنة أو التجسس، اليك سبع نقاط يتعين عليك الانتباه إليها:

- إغفال تحديث برامج مكافحة الفيروسات: استخدام برامج مكافحة الفيروسات هي أساس حماية معلوماتك الشخصية على الإنترنت وهي من العادات المفيدة التي يغفل عنها الكثيرون، وتتجلى أهمية هذه البرامج فور إصابة جهازك بفيروس، فعندها يكون نظام الجهاز الخاص وبياناتك معرضة للتدمير خلال ثواني معدودة. ولهذا يتعين عليك فحص وتحديثك برامجك باستمرار لضمان استعداد جهازك لأي هجوم خارجي.

- الولوج إلى شبكات الإنترنت (واي فاي) المجانية. يحذر كثير من الخبراء المستخدمين من الاتصال بشبكات الإنترنت (واي فاي) المجانية في الأماكن العامة، وذلك لأنها غير مؤمنة بالدرجة الكافية ومن السهل اختراقها، وحيث إن هذا النوع من الشبكات المجانية متاح للجميع، فاحتمالية تعرض نظام حاسوبك للاختراق مرتفع، مع احتمال اختراق المعلومات التي تقوم بإرسالها أو استقبالها بما فيها الأرقام السرية لحساباتك الشخصية.

- «تذكيري لاحقًا»؛ حيث تعد هذه الرسالة من أكثر الرسائل التي يتعرض لها المستخدم، وهي خاصة بالتحديثات المتعلقة بنظام الحاسوب، وكثيرًا ما يتجاهلها المستخدمون، لكن خبراء يؤكدون أهمية الاستجابة للرسائل التي يرسلها النظام، وتمكينه من التحديثات والأدوات الجديدة التي يحتاجها لصد أي هجوم الكتروني على الحاسوب.

- فتح الرسائل البريدية المبهمة قبل التحقق منها. من أكثر الطرق شيوعًا لاختراق أنظمة الحاسوب وسرقة البيانات والمعلومات الشخصية؛ حيث إن برامج البريد الإلكتروني لا تستطيع أحيانًا التفريق بين الرسائل الحقيقية والرسائل (الفخ)، ولحماية حاسوبك، عليك الامتناع عن فتح أي رسائل بريدية مبهمة او الضغط على أي ملفات ملحقة بها.

- اللجوء إلى الخيار السهل، وكثير منا يلجأ إلى استخدام كلمات مرور سهلة وبسيطة يمكن تذكرها لاحقًا، واستخدام كلمة المرور نفسها في تطبيقات ومواقع إلكترونية عدة، لكن هذا لا يوفر الأمن والحماية الكافية لبياناتك، فكلمات المرور البسيطة من السهل فك شفرتها واختراقها، ولهذا من الأفضل كتابة كلمات مرور قوية والخروج من الحساب عقب الإنتهاء من الاستخدام.

- الإغفال عن الحسابات الإلكترونية غير المستخدمة، وكثير منا مع الوقت ينسى أو يتجاهل الحسابات الإلكترونية التي قلما ما يحتاج الى الولوج اليها بصفة مستمرة، وهذا يعني تعريض معلومات وكلمة مرورك إلى خطر الاختراق، ولهذا عليك دائمًا تذكر الحسابات التي لم تعد تستخدمها وتحديث البيانات المتاحة بها أو إلغائها بالكامل لحماية معلوماتك وجهازك.

- الموافقة على شروط لم تقرأها، وجميعنا يفعل الشيء نفسه وهو الموافقة على شروط استخدام التطبيقات الإلكترونية دون قرائتها جيدًا، وهي شروط غالبًا ما تسمح للشركات بجمع المعلومات الشخصية الخاصة بك وتتبع أنشطتك على الإنترنت.

ولأن الكثيرون يغفلون عن هذه الخطوة، تعمل الشركات على جمع كميات ضخمة من المعلومات وتخزينها في قواعد بيانات غير مؤمنة من السهل اختراقها.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك