Menu
صحيفة ألمانية: المعركة مع داعش لم تنتهِ بعد

قالت صحيفة «دي تسايت» الألمانية إن سقوط آخر معقل لميليشيات داعش الإرهابية في بلدة الباغوز السورية؛ لا يعني نهاية التنظيم، لافتةً إلى أن عموم المقاتلين المتشددين لم يُهزَموا بعدُ.

وأوضحت الصحيفة أن الحكومات في برلين وباريس وواشنطن، قد أقرَّت بالفعل بالنصر العسكري الذي حققته قوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية على الميليشيا الإرهابية، لكنها أشارت في الوقت نفسه إلى تحذيرات غربية من قبل ساسة وعسكريين وخبراء من استمرار تهديد مقاتلي داعش المغمورين، أو المنضمين إلى خلاياه النائمة.

ويعتقد المقاتلون الأكراد أن داعش يمكن أن يستمر في تنفيذ الهجمات. وقال القائد الأعلى لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم كوباني، خلال احتفالية النصر في الباغوز: «إن المعركة ضد الإرهابيين تدخل مرحلة جديدة. ويجب أن تكون العمليات العسكرية المستقبلية موجهة ضد خلايا داعش النائمة التي تشكل تهديدًا كبيرًا لمنطقتنا والعالم». وبالمثل، قال المبعوث الأمريكي للتحالف المناهض لتنظيم داعش وليام روبوك: «لا يزال أمامنا الكثير من العمل لتحقيق هزيمة داعش»، على حد تعبيره.

وأشارت الصحيفة إلى أن داعش باتت الآن محطَّمةً، لكن لا تزال لديها وحدات عسكرية مختبئة في المناطق الصحراوية في سوريا والعراق. ولا تزال هذه الخلايا النوعية المرتبطة به نشطة، كما سبق أن أعلن الجيش العراقي مؤخرًا.

ويخشى السياسيون الغربيون أن يواصل المتشددون من الكوادر الصغيرة وغير القيادية نشاطهم الدموي. وفي هذا الإطار، وعلى الرغم من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رحَّب بنهاية ما أطلق عليه «الخلافة»، لكنه حث على اليقظة. ولفت إلى أن الولايات المتحدة «ستواصل العمل مع شركائها وحلفائها لهزيمة الإرهابيين المتطرفين بالكامل»، على حد قوله.

وبالمثل، أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس -وفقًا لبيان صادر عن وزارة الخارجية- عن أن مقاتلي داعش لا يزالون يمثلون «خطرًا كبيرًا». وتابع: «لن نقلل من هذا التهديد»، كما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الحرب ضد الجماعة الإرهابية «يجب أن تستمر».

وسيطر تنظيم داعش على أجزاء كبيرة من سوريا والعراق منذ عام 2014، قبل أن يعلن «خلافته» المزعومة هناك. وقد أسَّس مقاتلوه منظومة رعب بشعة من خلال قطع الرؤوس والاستعباد الجنسي للنساء. وبعد تدخُّل عسكري دولي بقيادة الولايات المتحدة، فقد داعش تدريجيًّا سيادته على مختلف الأراضي التي سبق أن احتلها قبل نحو 5 سنوات.

2019-03-25T18:36:22+03:00 قالت صحيفة «دي تسايت» الألمانية إن سقوط آخر معقل لميليشيات داعش الإرهابية في بلدة الباغوز السورية؛ لا يعني نهاية التنظيم، لافتةً إلى أن عموم المقاتلين المتشددين
صحيفة ألمانية: المعركة مع داعش لم تنتهِ بعد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

صحيفة ألمانية: المعركة مع داعش لم تنتهِ بعد

حذرت من «الخلايا النائمة»..

صحيفة ألمانية: المعركة مع داعش لم تنتهِ بعد
  • 132
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 رجب 1440 /  25  مارس  2019   06:36 م

قالت صحيفة «دي تسايت» الألمانية إن سقوط آخر معقل لميليشيات داعش الإرهابية في بلدة الباغوز السورية؛ لا يعني نهاية التنظيم، لافتةً إلى أن عموم المقاتلين المتشددين لم يُهزَموا بعدُ.

وأوضحت الصحيفة أن الحكومات في برلين وباريس وواشنطن، قد أقرَّت بالفعل بالنصر العسكري الذي حققته قوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية على الميليشيا الإرهابية، لكنها أشارت في الوقت نفسه إلى تحذيرات غربية من قبل ساسة وعسكريين وخبراء من استمرار تهديد مقاتلي داعش المغمورين، أو المنضمين إلى خلاياه النائمة.

ويعتقد المقاتلون الأكراد أن داعش يمكن أن يستمر في تنفيذ الهجمات. وقال القائد الأعلى لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم كوباني، خلال احتفالية النصر في الباغوز: «إن المعركة ضد الإرهابيين تدخل مرحلة جديدة. ويجب أن تكون العمليات العسكرية المستقبلية موجهة ضد خلايا داعش النائمة التي تشكل تهديدًا كبيرًا لمنطقتنا والعالم». وبالمثل، قال المبعوث الأمريكي للتحالف المناهض لتنظيم داعش وليام روبوك: «لا يزال أمامنا الكثير من العمل لتحقيق هزيمة داعش»، على حد تعبيره.

وأشارت الصحيفة إلى أن داعش باتت الآن محطَّمةً، لكن لا تزال لديها وحدات عسكرية مختبئة في المناطق الصحراوية في سوريا والعراق. ولا تزال هذه الخلايا النوعية المرتبطة به نشطة، كما سبق أن أعلن الجيش العراقي مؤخرًا.

ويخشى السياسيون الغربيون أن يواصل المتشددون من الكوادر الصغيرة وغير القيادية نشاطهم الدموي. وفي هذا الإطار، وعلى الرغم من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رحَّب بنهاية ما أطلق عليه «الخلافة»، لكنه حث على اليقظة. ولفت إلى أن الولايات المتحدة «ستواصل العمل مع شركائها وحلفائها لهزيمة الإرهابيين المتطرفين بالكامل»، على حد قوله.

وبالمثل، أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس -وفقًا لبيان صادر عن وزارة الخارجية- عن أن مقاتلي داعش لا يزالون يمثلون «خطرًا كبيرًا». وتابع: «لن نقلل من هذا التهديد»، كما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الحرب ضد الجماعة الإرهابية «يجب أن تستمر».

وسيطر تنظيم داعش على أجزاء كبيرة من سوريا والعراق منذ عام 2014، قبل أن يعلن «خلافته» المزعومة هناك. وقد أسَّس مقاتلوه منظومة رعب بشعة من خلال قطع الرؤوس والاستعباد الجنسي للنساء. وبعد تدخُّل عسكري دولي بقيادة الولايات المتحدة، فقد داعش تدريجيًّا سيادته على مختلف الأراضي التي سبق أن احتلها قبل نحو 5 سنوات.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك