Menu
تضارب الأنباء حول سيطرة الجيش السوري على أطول طريق بالبلاد

تضاربت الأنباء، اليوم الثلاثاء، حول سيطرة الجيش السوري على الطريق السريع (دمشق-حلب الدولي) الاستراتيجي، وسط مواجهات مع المسلحين بعدة قرى قرب الطريق؛ حيث نفى مصدر عسكري- وفقا لروسيا اليوم- الأنباء المتداولة عن فتح كامل الطريق السريع المعروف باسم (M5)، الرابط بين دمشق وحلب، مشيرًا إلى أن الاشتباكات لا تزال جارية في حي الراشدين بحلب.

وأوضح المصدر، أن هناك 5 بلدات يجب تحريرها من المجموعات المسلحة المعارضة، وتقع على طول الطريق، وذلك حتى يتم فتحه بالكامل.

في الوقت الذي أكد فهي المرصد السوري لحقوق الإنسان- وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية- أن قوات الجيش السوري تمكَّنت من السيطرة على الطريق السريع (دمشق- حلب الدولي) بشكل كامل، وذلك للمرة الأولى منذ عام 2012.

وأوضح المرصد السوري، أن السيطرة الكاملة على الطريق الاستراتيجي جاءت بعد استكمال قوات الجيش السوري السيطرة على منطقة الراشدين الرابعة بضواحي مدينة حلب.

وجاءت عملية السيطرة على الطريق، المعروف باسم (أوتوستراد M5)، بعد عملية عسكرية بدأتها قوات الجيش السوري بدعم روسي في 24 يناير الماضي.

ويعد هذا الطريق هو الأطول في سوريا؛ حيث يبلغ طوله نحو 432 كيلومترًا، ويعتبر طريقًا أساسيًا للاستيراد والتصدير، ويربط أبرز مدن سوريا ببعضها البعض: من حلب العاصمة الاقتصادية شمالًا، مرورًا بحماة وحمص في الوسط، ثم دمشق ودرعا جنوبًا، وصولًا إلى الحدود السورية- الأردنية، ويكتسب الطريق أهمية اقتصادية كبيرة.

اقرأ أيضا:

مقتل 4 جنود أتراك وإصابة 9 في قصف للجيش السوري بإدلب

200 ضربة جوية على إدلب خلال 3 أيام.. ونزوح 700 ألف شخص

تقرير أممي: الحرب محت أحلام أطفال سوريا

2020-02-11T13:09:57+03:00 تضاربت الأنباء، اليوم الثلاثاء، حول سيطرة الجيش السوري على الطريق السريع (دمشق-حلب الدولي) الاستراتيجي، وسط مواجهات مع المسلحين بعدة قرى قرب الطريق؛ حيث نفى مصد
تضارب الأنباء حول سيطرة الجيش السوري على أطول طريق بالبلاد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تضارب الأنباء حول سيطرة الجيش السوري على أطول طريق بالبلاد

يربط حلب بدمشق

تضارب الأنباء حول سيطرة الجيش السوري على أطول طريق بالبلاد
  • 164
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
17 جمادى الآخر 1441 /  11  فبراير  2020   01:09 م

تضاربت الأنباء، اليوم الثلاثاء، حول سيطرة الجيش السوري على الطريق السريع (دمشق-حلب الدولي) الاستراتيجي، وسط مواجهات مع المسلحين بعدة قرى قرب الطريق؛ حيث نفى مصدر عسكري- وفقا لروسيا اليوم- الأنباء المتداولة عن فتح كامل الطريق السريع المعروف باسم (M5)، الرابط بين دمشق وحلب، مشيرًا إلى أن الاشتباكات لا تزال جارية في حي الراشدين بحلب.

وأوضح المصدر، أن هناك 5 بلدات يجب تحريرها من المجموعات المسلحة المعارضة، وتقع على طول الطريق، وذلك حتى يتم فتحه بالكامل.

في الوقت الذي أكد فهي المرصد السوري لحقوق الإنسان- وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية- أن قوات الجيش السوري تمكَّنت من السيطرة على الطريق السريع (دمشق- حلب الدولي) بشكل كامل، وذلك للمرة الأولى منذ عام 2012.

وأوضح المرصد السوري، أن السيطرة الكاملة على الطريق الاستراتيجي جاءت بعد استكمال قوات الجيش السوري السيطرة على منطقة الراشدين الرابعة بضواحي مدينة حلب.

وجاءت عملية السيطرة على الطريق، المعروف باسم (أوتوستراد M5)، بعد عملية عسكرية بدأتها قوات الجيش السوري بدعم روسي في 24 يناير الماضي.

ويعد هذا الطريق هو الأطول في سوريا؛ حيث يبلغ طوله نحو 432 كيلومترًا، ويعتبر طريقًا أساسيًا للاستيراد والتصدير، ويربط أبرز مدن سوريا ببعضها البعض: من حلب العاصمة الاقتصادية شمالًا، مرورًا بحماة وحمص في الوسط، ثم دمشق ودرعا جنوبًا، وصولًا إلى الحدود السورية- الأردنية، ويكتسب الطريق أهمية اقتصادية كبيرة.

اقرأ أيضا:

مقتل 4 جنود أتراك وإصابة 9 في قصف للجيش السوري بإدلب

200 ضربة جوية على إدلب خلال 3 أيام.. ونزوح 700 ألف شخص

تقرير أممي: الحرب محت أحلام أطفال سوريا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك