Menu

مدير حملة بوتفليقة: الرئيس سيترشح لولاية خامسة وسينسحب بعد سنوات

المجلس الدستوري هو السيد في قبول الملفات..

كشف عبد المالك سلال، مدير الحملة الانتخابية للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، عن أن بوتفليقة سيقدم ملف ترشحه لولاية خامسة يوم الأحد المقبل 3 مارس؛ للانتخابات
مدير حملة بوتفليقة: الرئيس سيترشح لولاية خامسة وسينسحب بعد سنوات
  • 511
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

كشف عبد المالك سلال، مدير الحملة الانتخابية للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، عن أن بوتفليقة سيقدم ملف ترشحه لولاية خامسة يوم الأحد المقبل 3 مارس؛ للانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أبريل المقبل، ملمحًا لعدم ترشحه لولاية أخرى.

ويواجه بوتفليقة، معارضة شديدة للاستمرار في الحكم؛ حيث تستمر منذ الجمعة الماضي، المظاهرات المناوئة له والمطالبة برحيله وأركان نظامه.

وقال سلال، في كلمة له أمام ممثلي حركات المجتمع المدني اليوم الثلاثاء، إن بوتفليقة سيتقدم بملف ترشحه لانتخابات الرئاسة الأحد المقبل كبقية المترشحين، وأن المجلس الدستوري الجزائري هو السيد في قبول ملفات المترشحين.

وأضاف: «المترشح بوتفليقة سيحترم بجدارة القواعد والقوانين طبقًا للدستور (..) إننا على يقين بأن الشعب الجزائري سيكون في الموعد لأن مستقبل الجزائر سيكون زاهرا مع هذا الرجل، ولا بد من الافتخار به لأنه قدم البرهان في السنوات الماضية».

وألمح سلال، بعدم ترشح بوتفليقة لولاية سادسة بالقول: «سيختتم عمله في السنوات المقبلة ببناء جزائر الجيل القادم»، كما أكد أن بوتفليقة من حقه الترشح لانتخابات الرئاسة، وأنه من حقه أيضًا أن يستجيب لنداء المجتمع والشعب الجزائري الذي طالبه بالاستمرار في مهمته.

ودعا سلال، الجزائريين إلى أن يكونوا سندًا لبوتفليقة الذي «كفلهم برعايته واهتمامه»، داعيًا أنصاره إلى الوجود بقوة في الميدان.

واستطرد: «سنقوم بحملة انتخابية نظيفة في إطار الأخلاقيات وسنحترم هذا المبدأ حتى النهاية وسنقدم برنامج الرئيس بوتفليقة لنوصله إلى كل المجتمع الجزائري».

وتابع: «بأي حق يمكن معارضة أي مواطنة أو أي مواطن يريد الترشح لأي هيئة انتخابية، كل مواطن ومواطنة هو حر في التقدم لاختيار الشعب الذي يجب أن يكون هو السيد من البداية إلى النهاية. نحن مع الديمقراطية والدستور حتى النهاية».

وتساءل سلال: إن «كان الجزائريون يريدون تكريس النظام الجمهوري الذي هو ثمرة شهداء ثورة نوفمبر والواجب الوطني، أم يريدون نظام حكم آخر ديكتاتوري شعبوي أو أشياء أخرى من هذا البديل؟».

وتزامنت تصريحات سلال، مع خروج آلاف الطلبة الجامعيين في مظاهرات سلمية معارضة لترشح بوتفليقة لعهدة خامسة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك