Menu

بالصور.. ولي عهد أبوظبي يغادر باكستان بعد زيارة تعزيز العلاقات الثنائية

بحثا مع عمران خان مجمل القضايا الإقليمية والدولية

غادر باكستان، اليوم الخميس، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات، بعد زيارة قصيرة لإسلام أباد، التقى خلا
بالصور.. ولي عهد أبوظبي يغادر باكستان بعد زيارة تعزيز العلاقات الثنائية
  • 11
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

غادر باكستان، اليوم الخميس، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات، بعد زيارة قصيرة لإسلام أباد، التقى خلالها رئيس الوزراء عمران خان وكبار مسؤولي الحكومة.

وذكرت محطة «جيو» التليفزيونية الباكستانية، أن رئيس الوزراء الباكستاني كان في استقبال الشيخ محمد بن زايد، لدى وصوله والوفد المرافق له إلى قاعدة «نور خان» العسكرية في وقت سابق اليوم.

وأقيمت للشيخ محمد بن زايد مراسم استقبال رسمية، ثم رافقه «خان» لمقر رئيس الوزراء؛ حيث عُقد الاثنان جلسة مباحثات، وأوضحت «جيو» أن زيارة ولي عهد أبوظبي، تعكس متانة العلاقات بين باكستان ودولة الإمارات العربية المتحدة.

والإمارات هي أكبر شريك تجاري لباكستان في منطقة الشرق الأوسط، ومصدر رئيسي للاستثمارات.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية «وام»، إنهما بحثا العلاقات الثنائية، وسبل تنميتها وتطويرها؛ لما فيه خير ومصلحة البلدين والشعبين الصديقين في مختلف المجالات.

وتناول اللقاء مجمل الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والخليج العربي، وشبه القارة الهندية، والعالم الإسلامي، فضلًا عن القضايا والملفات الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، وتبادل الطرفان الرؤى ووجهات النظر حولها.

وفي بداية اللقاء، هنَّأ الشيخ محمد بن زايد، عمران خان والشعب الباكستاني الصديق بمناسبة العام الجديد، متمنيًا أن يكون 2020 عام خير وسلام وتنمية في باكستان والعالم كله.

وأكَّد عمق العلاقات وأواصر الصداقة، التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية باكستان الإسلامية، منوهًا بأن جمهورية باكستان الإسلامية دولة لها ثقلها في معادلة الأمن والسلام الإقليميين، إضافة إلى أنها تعد عمقًا استراتيجيًا لمنطقة الخليج العربي، خاصة في ظل الروابط التاريخية والثقافية والجغرافية والاجتماعية العميقة، التي تجمع بين الجانبين منذ مئات السنين.

وشدَّد على موقف دولة الإمارات الثابت في دعم السلام والاستقرار والحوار في منطقة شبه القارة الهندية؛ بما يعود بالخير على شعوبها، مضيفًا أن هذه المنطقة لها أهميتها الاستراتيجية الكبيرة بالنسبة إلى الأمن في آسيا والعالم، فضلًا عن منطقة الخليج العربي.

وأشار إلى أن باكستان ركن أساسي من أركان العمل المشترك ضمن منظمة التعاون الإسلامي، مؤكدًا دعم الإمارات للمنظمة والدور المهم، الذي تقوم به لخدمة قضايا العالم الإسلامي.

وأشاد بموقف باكستان الحريص على وحدة منظمة التعاون الإسلامي؛ كونها الإطار المؤسسي الجامع للدول الإسلامية حول العالم، الذي يجسد القيم الإسلامية التي تدعو إلى التعاون والسلام والتعارف، ونبذ الكراهية والتطرف والعنف أيًا كان مصدرها.

فيما رحب عمران خان رئيس الوزراء الباكستاني بمحمد بن زايد، والوفد المرافق له، وعبَّر عن تمنياته لدولة الإمارات وشعبها مزيدًا من التقدم والنماء خلال العام الجديد، مؤكدًا قوة علاقات بلاده بدولة الإمارات وخصوصيتها.

كما عبَّر «خان» عن تقديره الكبير للدعم الإماراتي لاقتصاد باكستان وعملية التنمية في البلاد بشكل عام، وشكر «بن زايد» لحرصه على تعزيز العلاقات الثنائية ودفعها إلى الأمام، مشيرًا إلى أنه يقوم بدور محوري في دعم التنمية والسلام على الساحتين الإقليمية والدولية.

وكان الشيخ محمد بن زايد، قد زار باكستان العام الماضي؛ حيث التقى خان، ثم أجرى الجانبان مباحثات على مستوى وفدي البلدين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك