جوردون موراي تتحول فعليًا للتهجين والكهرباء والهيدروجين بكل سياراتها

جوردون موراي
جوردون موراي

جوردون موراي أوتوموتيف، صانع السيارات الخارقة الذي تأسس في المملكة المتحدة في عام 2017 على يد مصمم ماكلارين الشهير جوردون موراي، ربما يكون معروفًا بمحركاته عالية السرعة ذات ال ـ12 أسطوانة.

طرازا جوردون موراي T.50 وT.33، عبارة عن سيارات قوية تنتمي إلى المدرسة الكلاسيكية يسكنهما محرك جبار V12 يستنشق بشكل طبيعي لكن يبدو أن عملية الكهربة في صناعة السيارات لن تمر حول صانع السيارات مرور الكرام.

لا أحد محصنًا ضد الكهرباء الكاملة والتهجين وقد اعترف فيليب لي، رئيس مجموعة جوردو موراي، مؤخرًا أن فريق البحث والتطوير في GMA يعمل بالفعل على مشاريع كهربائية مختلفة. يستكشف الفريق حاليًا عدة أفكار في البحث عن أفضل حل للكهرباء للشركة المصنعة.

رئيس جوردون موراي يؤكد حتمية التحول الكهربائي

في مقابلة لتوب جيرأجريت مع رئيس مجموعة جوردو موراي مؤخرًا، قال: في النهاية سننتهي جميعًا إلى الكهرباء.

أعتقد أن هذه ستكون نقطة النهاية والسبب هو أن الضرورات ستحدد إلى أين نتجه جميعًا.

بالنسبة لـGMA، هذا شيء نعمل عليه ولدينا البحث والتطوير من أجل استكشاف أنواع مختلفة من المحركات، على طول الطريق من خلال التهجين والكهرباء والهيدروجين والوقود البديل.. نحن نبحث في كل شيء من أجل تحديد خطوط خارطة الطريق للمستقبل.

جوردون موراي تطور سيارتي دفع رباعي كهربائيتين

في الواقع، هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها ربط جوردون موراي أوتوموتيف بمنتج مكهرب.

في وقت سابق من هذا الصيف، أصبح من الواضح أن العلامة التجارية تطور سيارتي دفع رباعي كهربائيتين من شأنها تغيير الطريقة التي نفكر بها بشأن القلق حول المدى وديناميكيات السيارة.

ستمثل هاتان السيارتان الكهربائيتان عالية الركوب أول دخول للعلامة التجارية في الاتجاه الأكثر انتشارًا مع توقع أن يتم تسعير كلا الطرازين بشكل معقول وأن يكونا خفيفين قدر الإمكان، لا توجد تفاصيل تقنية محددة متاحة حاليًا.

سيارات جوردون موراي الكهربائية ستكون رياضية، وليست متحفية، ورغم التكتم والضبابية كشف رئيس المجموعة البريطانية، عن أن العلامة التجارية ستركز دائمًا على التكنولوجيا، بغض النظر عن المحركات وأنظمة نقل الحركة التي يتعين عليها استخدامها.

من المحتمل أن يسعد المتحمسون لسماع أن الخفة ستظل دائمًا سمة أساسية لمنتجات GMA؛ حيث تريد الشركة الحفاظ على العاطفة المحببة لدى العملاء، وأضاف: إن روح علامتنا التجارية وما نقوم به هي أننا نريد من الناس قيادة سياراتنا والاستمتاع بها في كل مكان؛ لأنها لن تكون متحفًا للجلوس هناك فقط.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa