Menu
بالفيديو.. لاتسيو بطل كأس السوبر الإيطالي للمرة الخامسة بفوز كبير على يوفنتوس

توّج لاتسيو بلقب بطولة كأس السوبر الإيطالي للمرة الخامسة في تاريخه، بعد تغلبه على يوفنتوس بنتيجة 3-1 في المباراة التي أقيمت مساء اليوم الأحد. جاءت المباراة مثيرة وحماسية، وأيضًا عامرة بالصراعات التكتيكية التي رجحت كفة لاتسيو في النهاية ليحصل على اللقب على الأراضي السعودية.

انتهى الشوط الأول بالتعادل بهدف لمثله. أحرز هدف لاتسيو لويس ألبيرتو في الدقيقة 16، فيما أدرك ديبالا التعادل في الدقيقة 45، وفي الشوط الثاني تمكن لاتسيو من إحراز هدفين ليقضي على آمال يوفنتوس تماما ويخطف الكأس، كما أن لاتسيو أحرز هدفًا في الشوط الثاني ألغاه الحكم بداعي التسلل.

كان لاتسيو هو الفريق الأفضل وتمكن من بسط سيطرته على مجريات اللعب وفق خطة مدربه سيموني إنزاجي الذي نجح في بناء خطوط دفاعية أمام لاعبي يوفنتوس، مع شن هجمات مرتدة سريعة مستغلًا اندفاع لاعبي يوفنتوس للهجوم، خاصة من الجبهة اليسري ليوفنتوس.

في المقابل، اعتمد يوفنتوس على بناء الهجمات بشكل سليم غير أن لاعبيه عابهم الحاجة إلى وقت طويل من أجل بناء الهجمات الأمر الذي منح لاعبي لاتسيو الفرصة من أجل إفساد كل المحاولات لاختراق دفاعاتهم.

ومع ذلك، فقد شهد الشوط تسديدة من باولو ديبالا مرت يجوار القائم، وتسديدة أخرى من رونالدو لاقت المصير نفسه، وفيما عدا هذا اكتفى يوفنتوس بإرسال كرات عرضية لم يتم استغلالها وتحويلها إلى أهداف، حتى جاءت الدقيقة 45 التي شهدت الهفوة الوحيدة لدفاع لاتسيو عندما سدد رونالدو كرة قوية ارتدت من يد الحارس لتجد ديبالا غير المراقب ليودعها الشباك بكل سهولة، لينتهي الشوط بالتعادل بهدف لمثله.

مع انطلاق الشوط الثاني حافظ لاتسيو على تكتيكه بنجاح مع زيادة القبضة الدفاعية إحكامًا على مفاتيح لاعب يوفنتوس الذي كاتن الأكثر محاولة لكن لاتسيو كان الأخطر والأفضل.

وبشكل عام فقد كان لاتسيو الأكثر ذكاءا بعدم لعب مباراة مفتوحة أمام يوفنتوس، مفضلًا اللعب بحذر شديد أمام يوفنتوس حرصًا على اتقاء خطر نجوم فريق «السيدة العجوز»،  خاصة رونالدو وديبالا اللذين تم وضعهما تحت الحصار.

كما حرص لاتسيو على شن هجمات مرتدة شكلت خطورة كبيرة على مرمى يوفنتوس، لكن مع ذلك كانت الفاعلية على المرميين محدودة؛ حيث كانت كل المحاولات عبارة عن قيام لاعبي الفريقين بإرسال كرات عالية داخل مطقة الجزاء ليبعدها الدفاع، أو ضربات رأس أو تسديدات تذهب إلى خارج إطار المرمى دون أن تسفر عن جديد.

وفي الدقيقة 73 تمكن لوليتش من إحراز الهدف الثاني للاتسيو مستغلًا عدم مراقبته في منطقة جزاء يوفنتوس، فاستقبل كرة عرضية وسدد في الشبك محرزًا الهدف الثاني للاتسيو.

بعد الهدف الثاني نشط لاعبو يوفنتوس، ويمكن القول أن رونالدو قام بتحمل عبء كبير في قيادة هجوم فريقه الساعي إلى إدراك التعادل، غير أن لاتسيو أحكم إغلاق كافة الطرق نحو مرماه، فذهبت كل المحاولات أدراج الرياح.

وفي الدقيقة الأخيرة من المباراة نجح لاتسيو في إحراز هدفه الثالث عن طريق كاتالدي من ضربة ثابتة، ليفوز لاتسيو على يوفنتوس 3-1.

2020-07-06T14:08:33+03:00 توّج لاتسيو بلقب بطولة كأس السوبر الإيطالي للمرة الخامسة في تاريخه، بعد تغلبه على يوفنتوس بنتيجة 3-1 في المباراة التي أقيمت مساء اليوم الأحد. جاءت المباراة مثير
بالفيديو.. لاتسيو بطل كأس السوبر الإيطالي للمرة الخامسة بفوز كبير على يوفنتوس
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالفيديو.. لاتسيو بطل كأس السوبر الإيطالي للمرة الخامسة بفوز كبير على يوفنتوس

بعد مباراة مثيرة على الأراضي السعودية

بالفيديو.. لاتسيو بطل كأس السوبر الإيطالي للمرة الخامسة بفوز كبير على يوفنتوس
  • 54
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 ربيع الآخر 1441 /  22  ديسمبر  2019   09:56 م

توّج لاتسيو بلقب بطولة كأس السوبر الإيطالي للمرة الخامسة في تاريخه، بعد تغلبه على يوفنتوس بنتيجة 3-1 في المباراة التي أقيمت مساء اليوم الأحد. جاءت المباراة مثيرة وحماسية، وأيضًا عامرة بالصراعات التكتيكية التي رجحت كفة لاتسيو في النهاية ليحصل على اللقب على الأراضي السعودية.

انتهى الشوط الأول بالتعادل بهدف لمثله. أحرز هدف لاتسيو لويس ألبيرتو في الدقيقة 16، فيما أدرك ديبالا التعادل في الدقيقة 45، وفي الشوط الثاني تمكن لاتسيو من إحراز هدفين ليقضي على آمال يوفنتوس تماما ويخطف الكأس، كما أن لاتسيو أحرز هدفًا في الشوط الثاني ألغاه الحكم بداعي التسلل.

كان لاتسيو هو الفريق الأفضل وتمكن من بسط سيطرته على مجريات اللعب وفق خطة مدربه سيموني إنزاجي الذي نجح في بناء خطوط دفاعية أمام لاعبي يوفنتوس، مع شن هجمات مرتدة سريعة مستغلًا اندفاع لاعبي يوفنتوس للهجوم، خاصة من الجبهة اليسري ليوفنتوس.

في المقابل، اعتمد يوفنتوس على بناء الهجمات بشكل سليم غير أن لاعبيه عابهم الحاجة إلى وقت طويل من أجل بناء الهجمات الأمر الذي منح لاعبي لاتسيو الفرصة من أجل إفساد كل المحاولات لاختراق دفاعاتهم.

ومع ذلك، فقد شهد الشوط تسديدة من باولو ديبالا مرت يجوار القائم، وتسديدة أخرى من رونالدو لاقت المصير نفسه، وفيما عدا هذا اكتفى يوفنتوس بإرسال كرات عرضية لم يتم استغلالها وتحويلها إلى أهداف، حتى جاءت الدقيقة 45 التي شهدت الهفوة الوحيدة لدفاع لاتسيو عندما سدد رونالدو كرة قوية ارتدت من يد الحارس لتجد ديبالا غير المراقب ليودعها الشباك بكل سهولة، لينتهي الشوط بالتعادل بهدف لمثله.

مع انطلاق الشوط الثاني حافظ لاتسيو على تكتيكه بنجاح مع زيادة القبضة الدفاعية إحكامًا على مفاتيح لاعب يوفنتوس الذي كاتن الأكثر محاولة لكن لاتسيو كان الأخطر والأفضل.

وبشكل عام فقد كان لاتسيو الأكثر ذكاءا بعدم لعب مباراة مفتوحة أمام يوفنتوس، مفضلًا اللعب بحذر شديد أمام يوفنتوس حرصًا على اتقاء خطر نجوم فريق «السيدة العجوز»،  خاصة رونالدو وديبالا اللذين تم وضعهما تحت الحصار.

كما حرص لاتسيو على شن هجمات مرتدة شكلت خطورة كبيرة على مرمى يوفنتوس، لكن مع ذلك كانت الفاعلية على المرميين محدودة؛ حيث كانت كل المحاولات عبارة عن قيام لاعبي الفريقين بإرسال كرات عالية داخل مطقة الجزاء ليبعدها الدفاع، أو ضربات رأس أو تسديدات تذهب إلى خارج إطار المرمى دون أن تسفر عن جديد.

وفي الدقيقة 73 تمكن لوليتش من إحراز الهدف الثاني للاتسيو مستغلًا عدم مراقبته في منطقة جزاء يوفنتوس، فاستقبل كرة عرضية وسدد في الشبك محرزًا الهدف الثاني للاتسيو.

بعد الهدف الثاني نشط لاعبو يوفنتوس، ويمكن القول أن رونالدو قام بتحمل عبء كبير في قيادة هجوم فريقه الساعي إلى إدراك التعادل، غير أن لاتسيو أحكم إغلاق كافة الطرق نحو مرماه، فذهبت كل المحاولات أدراج الرياح.

وفي الدقيقة الأخيرة من المباراة نجح لاتسيو في إحراز هدفه الثالث عن طريق كاتالدي من ضربة ثابتة، ليفوز لاتسيو على يوفنتوس 3-1.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك