Menu
بالفيديو.. شاهدة تروي معلومات جديدة بشأن نسيم الحبتور

روت «أم عبد الله» الشاهد على واقعة المفقود نسيم الحبتور، معلومات جديدة قد تؤدي إلى العثور عليه بعد 23 عامًا من اختفائه، موضحة أن طفلًا يدعى «عبد الله أحمد» ربما يكون هو نسيم الحبتور.

وقالت أم عبد الله خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «يا هلا» المذاع على قناة «روتانا خليجية»: إنها في عام 1418 هـ، كانت في زيارة لعائلة زوجها في الهفوف بالأحساء، وكان يسكن عندهم إخصائية أشعة من الجنسية المصرية، اسمها فاتن.

وتابعت أم عبد الله: إن  تلك الإخصائية كانت تعمل في مستشفى الملك فهد بالهفوف، وحكت لهم أن هناك طفلًا عمره 4 سنوات تقريبا، كان موجودًا في المستشفى بحضانة الأطفال اللقطاء، وكلما يرى امرأة ترتدي عباءة سوداء يبكي عليها.

وأضافت أم عبد الله، أن الإخصائية فاتن ذكرت لهم أن الطفل عندما يكتشف أن المرأة ليست أمه يعود ويبحث عنها بين النساء، وعندما كانوا ينادونه بأي اسم لا يلتفت لهم، ولكنه كان يلتفت لهم إذا سمع اسم عبد الله وأحمد،  فأطلقوا عليه اسم عبد الله أحمد.

واستكملت، بعد فترة جاءت سيدة معها صورة لطفل تقول إنه ضائع منها بالدمام، وكانت الصورة تشبه الطفل الموجود بحضانة المستشفى؛ لكن مدير المستشفى رفض إعطاءها الطفل بحجة أن الصورة لا تشبهه، رغم أن الإخصائية فاتن أكدت أن الصورة تشبه الطفل.

وأضافت إخصائية الأشعة فاتن، أن لائحة المستشفى كانت تنص على أنه إذا بلغ الطفل اللقيط 4 أعوام يرحَّل إلى دار الأيتام بالدمام، مضيفة أن الطفل كان ذكيًا ونبيهًا وتعلم اللغات العربية الفلبينية والهندية من الممرضات، وأنها كانت تتمنى تبنيه؛ لكن النظام يمنع ذلك لكونها من جنسية أخرى.

واقترحت أم عبد الله التواصل مع دور الايتام بالدمام لمعرفة مصير طفل اسمه عبد الله أحمد، قدم إليهم من مستشفى الملك فهد بالهفوف خلال سنة 1418هـ. 

يُذكر أن أمير المنطقة الشرقية الأمير «سعود بن نايف»، وجه في 29 فبراير الماضي، بدراسة طلب نوري الحبتور، والد المفقود «نسيم الحبتور» وإجراء تحاليل الـ«DNA»؛ للتثبت من النَّسَب.

أوضحت إمارة الشرقية- عبر تويتر-  أنَّ أمير الشرقية وجه بدراسة طلب والد نسيم حبتور (أحد المفقودين)، بشأن رغبته إعادة التثبت من الهوية عبر تحليل الـ«DNA».

وأضافت الإمارة، أنَّ التوجيه يأتي في وقت تواصل فيه الجهات المعنية تحقيقها حول قضية خطف الأطفال، بتوجيه ومتابعة أمير الشرقية ونائب أمير الشرقية.

وفي وقت لاحق ظهرت نتائج التحليل والتي أظهرت عدم ثبوت كون الشاب طلال هو المختطف نسيم الحبتور.

اقرأ ايضا

بالفيديو.. أول تعليق لوالد نسيم حبتور بعد فحص الـ«DNA» لطلال

رصد مكافأة ضخمة للعثور على المختطف الرابع «نسيم حبتور»

أمير الشرقية يتجاوب مع والد المختطف نسيم حبتور ويوجه بإعادة فحص الـ«DNA»

 

2020-10-22T00:29:25+03:00 روت «أم عبد الله» الشاهد على واقعة المفقود نسيم الحبتور، معلومات جديدة قد تؤدي إلى العثور عليه بعد 23 عامًا من اختفائه، موضحة أن طفلًا يدعى «عبد الله أحمد» ربما
بالفيديو.. شاهدة تروي معلومات جديدة بشأن نسيم الحبتور
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالفيديو.. شاهدة تروي معلومات جديدة بشأن نسيم الحبتور

خلال مداخلة ببرنامج يا هلا

بالفيديو.. شاهدة تروي معلومات جديدة بشأن نسيم الحبتور
  • 5081
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 رجب 1441 /  16  مارس  2020   09:29 ص

روت «أم عبد الله» الشاهد على واقعة المفقود نسيم الحبتور، معلومات جديدة قد تؤدي إلى العثور عليه بعد 23 عامًا من اختفائه، موضحة أن طفلًا يدعى «عبد الله أحمد» ربما يكون هو نسيم الحبتور.

وقالت أم عبد الله خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «يا هلا» المذاع على قناة «روتانا خليجية»: إنها في عام 1418 هـ، كانت في زيارة لعائلة زوجها في الهفوف بالأحساء، وكان يسكن عندهم إخصائية أشعة من الجنسية المصرية، اسمها فاتن.

وتابعت أم عبد الله: إن  تلك الإخصائية كانت تعمل في مستشفى الملك فهد بالهفوف، وحكت لهم أن هناك طفلًا عمره 4 سنوات تقريبا، كان موجودًا في المستشفى بحضانة الأطفال اللقطاء، وكلما يرى امرأة ترتدي عباءة سوداء يبكي عليها.

وأضافت أم عبد الله، أن الإخصائية فاتن ذكرت لهم أن الطفل عندما يكتشف أن المرأة ليست أمه يعود ويبحث عنها بين النساء، وعندما كانوا ينادونه بأي اسم لا يلتفت لهم، ولكنه كان يلتفت لهم إذا سمع اسم عبد الله وأحمد،  فأطلقوا عليه اسم عبد الله أحمد.

واستكملت، بعد فترة جاءت سيدة معها صورة لطفل تقول إنه ضائع منها بالدمام، وكانت الصورة تشبه الطفل الموجود بحضانة المستشفى؛ لكن مدير المستشفى رفض إعطاءها الطفل بحجة أن الصورة لا تشبهه، رغم أن الإخصائية فاتن أكدت أن الصورة تشبه الطفل.

وأضافت إخصائية الأشعة فاتن، أن لائحة المستشفى كانت تنص على أنه إذا بلغ الطفل اللقيط 4 أعوام يرحَّل إلى دار الأيتام بالدمام، مضيفة أن الطفل كان ذكيًا ونبيهًا وتعلم اللغات العربية الفلبينية والهندية من الممرضات، وأنها كانت تتمنى تبنيه؛ لكن النظام يمنع ذلك لكونها من جنسية أخرى.

واقترحت أم عبد الله التواصل مع دور الايتام بالدمام لمعرفة مصير طفل اسمه عبد الله أحمد، قدم إليهم من مستشفى الملك فهد بالهفوف خلال سنة 1418هـ. 

يُذكر أن أمير المنطقة الشرقية الأمير «سعود بن نايف»، وجه في 29 فبراير الماضي، بدراسة طلب نوري الحبتور، والد المفقود «نسيم الحبتور» وإجراء تحاليل الـ«DNA»؛ للتثبت من النَّسَب.

أوضحت إمارة الشرقية- عبر تويتر-  أنَّ أمير الشرقية وجه بدراسة طلب والد نسيم حبتور (أحد المفقودين)، بشأن رغبته إعادة التثبت من الهوية عبر تحليل الـ«DNA».

وأضافت الإمارة، أنَّ التوجيه يأتي في وقت تواصل فيه الجهات المعنية تحقيقها حول قضية خطف الأطفال، بتوجيه ومتابعة أمير الشرقية ونائب أمير الشرقية.

وفي وقت لاحق ظهرت نتائج التحليل والتي أظهرت عدم ثبوت كون الشاب طلال هو المختطف نسيم الحبتور.

اقرأ ايضا

بالفيديو.. أول تعليق لوالد نسيم حبتور بعد فحص الـ«DNA» لطلال

رصد مكافأة ضخمة للعثور على المختطف الرابع «نسيم حبتور»

أمير الشرقية يتجاوب مع والد المختطف نسيم حبتور ويوجه بإعادة فحص الـ«DNA»

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك