أوقاف الشيخ صالح الراجحي والجامعة الإسلامية توقعان اتفاقية تأسيس "المقرأة القرآنية"

أوقاف الشيخ صالح الراجحي والجامعة الإسلامية توقعان اتفاقية تأسيس "المقرأة القرآنية"

وقعت إدارة أوقاف الشيخ صالح عبدالعزيز الراجحي، اتفاقية تعاون جديدة مع الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة لتأسيس وتشغيل "المقرأة القرآنية"، حيث تكفلت أوقاف الشيخ صالح الراجحي بكامل التكلفة التي بلغت (3,454,500) ريال.

وتهدف الاتفاقية إلى نشر القرآن الكريم بقراءاته العشر المتواترة محليًّا ودوليًّا، بالإضافة إلى تمكين حفاظ القرآن الكريم غير المتفرغين للدراسة من تحصيل علم القراءات وفق المنهجية العلمية الصحيحة، كما تساهم "المقرأة القرآنية" في إتاحة الفرصة للمتقنين للقرآن الكريم وقراءاته من الحصول على إجازات معترف بها من الجامعة الإسلامية في القرآن الكريم إفرادًا بالروايات، وجمعًا بالقراءات العشر المتواترة.

وقال الأمين العامّ لإدارة الأوقاف عبدالسلام بن صالح الراجحي، لـ"عاجل"، إن هذه الاتفاقية تعد امتدادًا للتعاون المستمر بين الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة وإدارة أوقاف الشيخ صالح الراجحي وهي جديدة من نوعها في التعليم الإلكتروني (عن بعد) وفق المعايير العالمية للتيسير على الراغبين من حفاظ القرآن الكريم (ذكورًا وإناثًا) في شتّى دول العالم.

وأضاف الراجحي، بأن هذا التعاون يحقق تكاملًا متميزًا بين المؤسسات المانحة والمؤسسات التعليمية الكبرى في بلادنا المباركة، مشيرًا إلى أن هذا المشروع يهدف إلى الإسهام في تعليم كتاب الله الكريم واستخدام طرق ووسائل جديدة لتأهيل المعلمين والمقرئين في أنحاء العالم، وإحياء علم القراءات وإظهار شرفه تعلمًا وتعليمًا، وتطوير قدرات معلمي القرآن الكريم في استخدام التقنية لتعليم القرآن الكريم ومختلف علومه، والاستفادة من التقنية الحديثة في تعليم القرآن الكريم وحفظه وإتقانه.

وأوضح الراجحي بأن المقرأة تقدم برنامجين للدبلوم في القراءات القرآنية وخمسة برامج مساندة في تحسين وإتقان التلاوة والإجازة بالقراءات الثلاث والقراءات السبع والقراءات العشر.

وبيّن الراجحي بأن التكلفة الإجمالية لإنشاء وتجهيز وتشغيل المقرأة القرآنية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة تبلغ (3,454,500) ريال، وسيتم بعد ذلك قياس الأثر للمقرأة ومخرجاتها من خلال أعداد الطلاب المسجلين وأعداد الحفاظ منهم وأعداد الدول المستفيدة.

واختتم عبدالسلام الراجحي حديثه بحمد الله وشكره على أن يسر لإدارة الأوقاف تنفيذ هذا البرنامج، ورفع شكره وتقديره لخادم الحرمين ‏الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهم الله-، ولسمو رئيس الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة الأمير الدكتور ممدوح بن سعود بن ثنيان آل سعود والمسؤولين فيها على التعاون المتميز بين الجانبين، سائلًا المولى العلي القدير أن يجعل ما تقدمه إدارة الأوقاف من أعمال خيرية في ميزان حسنات الوالد الواقف الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي -رحمه الله- وذريته والقائمين على هذا الصرح المبارك وجميع العاملين بإدارة الأوقاف.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa