Menu
تفاصيل بروتوكول «الشؤون البلدية» لمنع انتشار «كورونا» داخل المطاعم والمقاهي

أعلنت وزارة الشؤون البلدية والقروية، اليوم السبت، الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية داخل المطاعم والمقاهي للحد من انتشار فيروس «كورونا المستجد»؛ وذلك للفترة من 8–28 شوال الجاري.

وتضمَّن البروتوكول الوقائي الذي أصدرته الوزارة لقطاع المطاعم والمقاهي، السماح بالأكل داخل المطاعم، وفقًا لساعات التجول المعلنة، وكذلك العمل في أوقات منع التجول من خلال تطبيقات التوصيل، أو عن طريق الأسطول الخاص بها حتى 12 صباحًا.

وأكد البروتوكول «منع تقديم المعسّل والشيشة، وإغلاق أماكن ألعاب الأطفال، وارتداء العامل كمامة لتغطية الأنف والفم في أي وقت داخل مرافق تقديم الأطعمة أو المشروبات، مع توفير مطهرات اليد الكحولية في أي مكان مخصص لتقديم الطعام، وتأكيد غسل اليدين بشكل روتيني ومتكرر أثناء نوبات العمل إما باستخدام الماء أو باستخدام مطهر الأيدي الكحولي».

وحث البرتوكول على «استخدام ماسحات الباركود عن طريق الهواتف المحمولة للحصول على قوائم الطلبات لتقليل لمسها من قبل العملاء، ومنع استخدام قوائم الأطعمة المتعددة الاستخدام، واستبدال بالقائمة ذات الاستخدام الواحد مكانَها، واستخدام الصحون والأكواب وأدوات الأكل الأخرى ذات الاستخدام الواحد في حال تقديم الطعام، أو تنظيف الأواني جيدًا، والحرص على تطهيرها بمطهر معتمد، وتجفيفها قبل إعادة استخدامها لتقديم أو طبخ الطعام».

وألزم البروتوكول المطاعم والمقاهي بـ«تعقيم ما يكثر لمسه، مثل مقابض الأبواب، وصنابير المياه، والمقاعد العامة، مع تبني حلول تحد التلامس قدر الإمكان (كجعلها تعمل عن طريق الاستشعار أو الاستعاضة عنها بطرق لا يتطلب فيها تلامس مباشر، إضافة إلى إزالة الأغطية على الطاولات أو استبدال سفرة بلاستيكية أو ورقية مكانَها ذات استخدام واحد».

وتلتزم المطاعم أيضًا بتطهير الأسطح بوتيرة متكررة بمطهرات معتمدة من الهيئة العامة للغذاء والدواء، وتوفير أدوات الوقاية الشخصية للعاملين ذات الاستخدام الواحد، مثل الكمامات وشبكات الشعر واللباس الواقي للجسم.

ووفقًا للبرتوكول الوقائي، ينبغي للعاملين الذين يعملون في الأقسام العالية الخطورة، كالطهي والطبخ وإنتاج الأغذية وتجهيز المشروبات، أن يلبسوا أدوات الوقاية الشخصية بوتيرة روتيني، على أن يتم تغييرها باستمرار، وتوزيع المناديل الورقية ووضعها في أماكن بارزة.

وتضمنت الإجراءات الوقائية، تنظيف وتطهير دورات المياه بوتيرة دورية يوميًّا، مع الحرص على التهوية الجيدة، وتقليل درجة الحرارة فيها، مع الاحتفاظ بسجل خاص بها، وتزويد الحمامات ودورات المياه بصنابير تعمل ذاتيًّا لتجنب انتقال العدوى عن طريق اللمس، كما يجب تغيير أو تنظيف فلاتر الهواء لأجهزة التهوية، خاصةً المكيفات، بوتيرة دورية، وتوفير سلال مهملات ونفايات تعمل دون الحاجة للمس، ويجب التخلص من النفايات باستمرار.

وشدد البروتوكول أيضًا على تنظيم أعداد العملاء المسموح بدخولهم للمطعم أو المقهى بحيث يتم دائمًا الحفاظ على مسافات التباعد الاجتماعي (متر ونصف إلى مترين) بين كل عميل في الأوضاع الطبيعية للمكان، بما يضمن تطبيق التباعد الاجتماعي، ووضع آلية لإدارة قائمة الانتظار بحيث تمنع تكدس العملاء عند مدخل المطاعم أو المقاهي أو أماكن الانتظار عن طريق الحجز المسبق بالتطبيقات الإلكترونية أو التليفون والانتظار في السيارة، وألا يزيد عدد الجالسين على الطاولة الواحدة عن أربعة، إلا إن كانوا من عائلة واحدة، مع إعادة توزيع أماكن إعداد وتجهيز الأغذية.

إضافة إلى تقليل عدد الموظفين في منطقة تحضير الطعام ومنع تكدس العاملين، وتنظيم عمل الموظفين في مجموعات أو فرق عمل على شكل مناوبات لتقليل التواصل المباشر بين المجموعات.

وأكد البروتوكول، منع التزاحم والتدافع عند الدخول والخروج والسلالم الكهربائية والعادية، والحمامات ومغاسل الوضوء؛ وذلك بوضع الملصقات الأرضية بحيث تضمن مسافة آمنة بمقدار متر ونصف إلى مترين بين كل شخص وآخر، بجانب ترتيب الطاولات المتوافرة للاستخدام من قبل العملاء داخل أماكن تقديم الطعام أو الشراب بطريقة تضمن وجود مسافة لا تقل عن متر ونصف إلى مترين بين كل طاولة، أو القيام بوضع حاجز فعال بين كل طاولة وأخرى، وتقليل الطاقة الاستيعابية للمصاعد.

وطالبت الوزارة المطاعم والمقاهي بنصب نقطة فحص عند جميع المداخل؛ تتضمن قياس درجة الحرارة بجهاز معتمد من الهيئة العامة للغذاء والدواء، وقياس درجة الحرارة لجميع القائمين على تقديم خدمات الأطعمة والمشروبات للمجتمع وجميع العمال يوميًّا؛ وذلك قبل بداية فترة العمل، بجانب تسجيل درجة الحرارة وبيانات التواصل وحفظها في سجل مخصص، وقياس درجة الحرارة للعملاء قبل السماح لهم بدخول المطعم أو المقهى، مع عدم تمكين أي شخص من القائمين على تقديم خدمات الأطعمة والمشروبات، إذا كانت لديه أعراض مشابهة للإنفلونزا من العمل أو دخول المنشأة حتى زوال الأعراض بحسب تقرير الطبيب المعالج، ومنع العملاء الذين لديهم ارتفاع في درجة الحرارة أو أعراض تنفسية من دخول المطعم أو المقهى.

وفي حال وجود سكن للعاملين، يُفضل تجهيز غرفة عزل للحالات المشتبه بها من القائمين على تقديم خدمات الأطعمة في مقر السكن المخصص لهم؛ لكي يتم عزلهم فيها، حتى يتم التواصل معهم من قبل الجهات المختصة.

وحث البروتوكول، على إنشاء قنوات تواصل للقائمين على تقديم خدمات الأطعمة للإبلاغ عن أي خرق للاشتراطات، وعن المخالفات، والعمل على تجنبها.

وأهابت وزارة الشؤون البلدية والقروية بجميع المواطنين والمقيمين والمستثمرين، تطبيق تلك الإجراءات والالتزام بما ورد فيها حفاظًا على سلامة الجميع.

اقرأ أيضًا:

بالصور.. "الشؤون البلدية" تضبط نحو 68 ألف مخالفة صحية خلال الشهرين الماضيين

2020-05-30T17:16:08+03:00 أعلنت وزارة الشؤون البلدية والقروية، اليوم السبت، الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية داخل المطاعم والمقاهي للحد من انتشار فيروس «كورونا المستجد»؛ وذلك للفت
تفاصيل بروتوكول «الشؤون البلدية» لمنع انتشار «كورونا» داخل المطاعم والمقاهي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


تفاصيل بروتوكول «الشؤون البلدية» لمنع انتشار «كورونا» داخل المطاعم والمقاهي

يُطبَّق خلال الفترة من 8–28 شوال الجاري

تفاصيل بروتوكول «الشؤون البلدية» لمنع انتشار «كورونا» داخل المطاعم والمقاهي
  • 1710
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
7 شوّال 1441 /  30  مايو  2020   05:16 م

أعلنت وزارة الشؤون البلدية والقروية، اليوم السبت، الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية داخل المطاعم والمقاهي للحد من انتشار فيروس «كورونا المستجد»؛ وذلك للفترة من 8–28 شوال الجاري.

وتضمَّن البروتوكول الوقائي الذي أصدرته الوزارة لقطاع المطاعم والمقاهي، السماح بالأكل داخل المطاعم، وفقًا لساعات التجول المعلنة، وكذلك العمل في أوقات منع التجول من خلال تطبيقات التوصيل، أو عن طريق الأسطول الخاص بها حتى 12 صباحًا.

وأكد البروتوكول «منع تقديم المعسّل والشيشة، وإغلاق أماكن ألعاب الأطفال، وارتداء العامل كمامة لتغطية الأنف والفم في أي وقت داخل مرافق تقديم الأطعمة أو المشروبات، مع توفير مطهرات اليد الكحولية في أي مكان مخصص لتقديم الطعام، وتأكيد غسل اليدين بشكل روتيني ومتكرر أثناء نوبات العمل إما باستخدام الماء أو باستخدام مطهر الأيدي الكحولي».

وحث البرتوكول على «استخدام ماسحات الباركود عن طريق الهواتف المحمولة للحصول على قوائم الطلبات لتقليل لمسها من قبل العملاء، ومنع استخدام قوائم الأطعمة المتعددة الاستخدام، واستبدال بالقائمة ذات الاستخدام الواحد مكانَها، واستخدام الصحون والأكواب وأدوات الأكل الأخرى ذات الاستخدام الواحد في حال تقديم الطعام، أو تنظيف الأواني جيدًا، والحرص على تطهيرها بمطهر معتمد، وتجفيفها قبل إعادة استخدامها لتقديم أو طبخ الطعام».

وألزم البروتوكول المطاعم والمقاهي بـ«تعقيم ما يكثر لمسه، مثل مقابض الأبواب، وصنابير المياه، والمقاعد العامة، مع تبني حلول تحد التلامس قدر الإمكان (كجعلها تعمل عن طريق الاستشعار أو الاستعاضة عنها بطرق لا يتطلب فيها تلامس مباشر، إضافة إلى إزالة الأغطية على الطاولات أو استبدال سفرة بلاستيكية أو ورقية مكانَها ذات استخدام واحد».

وتلتزم المطاعم أيضًا بتطهير الأسطح بوتيرة متكررة بمطهرات معتمدة من الهيئة العامة للغذاء والدواء، وتوفير أدوات الوقاية الشخصية للعاملين ذات الاستخدام الواحد، مثل الكمامات وشبكات الشعر واللباس الواقي للجسم.

ووفقًا للبرتوكول الوقائي، ينبغي للعاملين الذين يعملون في الأقسام العالية الخطورة، كالطهي والطبخ وإنتاج الأغذية وتجهيز المشروبات، أن يلبسوا أدوات الوقاية الشخصية بوتيرة روتيني، على أن يتم تغييرها باستمرار، وتوزيع المناديل الورقية ووضعها في أماكن بارزة.

وتضمنت الإجراءات الوقائية، تنظيف وتطهير دورات المياه بوتيرة دورية يوميًّا، مع الحرص على التهوية الجيدة، وتقليل درجة الحرارة فيها، مع الاحتفاظ بسجل خاص بها، وتزويد الحمامات ودورات المياه بصنابير تعمل ذاتيًّا لتجنب انتقال العدوى عن طريق اللمس، كما يجب تغيير أو تنظيف فلاتر الهواء لأجهزة التهوية، خاصةً المكيفات، بوتيرة دورية، وتوفير سلال مهملات ونفايات تعمل دون الحاجة للمس، ويجب التخلص من النفايات باستمرار.

وشدد البروتوكول أيضًا على تنظيم أعداد العملاء المسموح بدخولهم للمطعم أو المقهى بحيث يتم دائمًا الحفاظ على مسافات التباعد الاجتماعي (متر ونصف إلى مترين) بين كل عميل في الأوضاع الطبيعية للمكان، بما يضمن تطبيق التباعد الاجتماعي، ووضع آلية لإدارة قائمة الانتظار بحيث تمنع تكدس العملاء عند مدخل المطاعم أو المقاهي أو أماكن الانتظار عن طريق الحجز المسبق بالتطبيقات الإلكترونية أو التليفون والانتظار في السيارة، وألا يزيد عدد الجالسين على الطاولة الواحدة عن أربعة، إلا إن كانوا من عائلة واحدة، مع إعادة توزيع أماكن إعداد وتجهيز الأغذية.

إضافة إلى تقليل عدد الموظفين في منطقة تحضير الطعام ومنع تكدس العاملين، وتنظيم عمل الموظفين في مجموعات أو فرق عمل على شكل مناوبات لتقليل التواصل المباشر بين المجموعات.

وأكد البروتوكول، منع التزاحم والتدافع عند الدخول والخروج والسلالم الكهربائية والعادية، والحمامات ومغاسل الوضوء؛ وذلك بوضع الملصقات الأرضية بحيث تضمن مسافة آمنة بمقدار متر ونصف إلى مترين بين كل شخص وآخر، بجانب ترتيب الطاولات المتوافرة للاستخدام من قبل العملاء داخل أماكن تقديم الطعام أو الشراب بطريقة تضمن وجود مسافة لا تقل عن متر ونصف إلى مترين بين كل طاولة، أو القيام بوضع حاجز فعال بين كل طاولة وأخرى، وتقليل الطاقة الاستيعابية للمصاعد.

وطالبت الوزارة المطاعم والمقاهي بنصب نقطة فحص عند جميع المداخل؛ تتضمن قياس درجة الحرارة بجهاز معتمد من الهيئة العامة للغذاء والدواء، وقياس درجة الحرارة لجميع القائمين على تقديم خدمات الأطعمة والمشروبات للمجتمع وجميع العمال يوميًّا؛ وذلك قبل بداية فترة العمل، بجانب تسجيل درجة الحرارة وبيانات التواصل وحفظها في سجل مخصص، وقياس درجة الحرارة للعملاء قبل السماح لهم بدخول المطعم أو المقهى، مع عدم تمكين أي شخص من القائمين على تقديم خدمات الأطعمة والمشروبات، إذا كانت لديه أعراض مشابهة للإنفلونزا من العمل أو دخول المنشأة حتى زوال الأعراض بحسب تقرير الطبيب المعالج، ومنع العملاء الذين لديهم ارتفاع في درجة الحرارة أو أعراض تنفسية من دخول المطعم أو المقهى.

وفي حال وجود سكن للعاملين، يُفضل تجهيز غرفة عزل للحالات المشتبه بها من القائمين على تقديم خدمات الأطعمة في مقر السكن المخصص لهم؛ لكي يتم عزلهم فيها، حتى يتم التواصل معهم من قبل الجهات المختصة.

وحث البروتوكول، على إنشاء قنوات تواصل للقائمين على تقديم خدمات الأطعمة للإبلاغ عن أي خرق للاشتراطات، وعن المخالفات، والعمل على تجنبها.

وأهابت وزارة الشؤون البلدية والقروية بجميع المواطنين والمقيمين والمستثمرين، تطبيق تلك الإجراءات والالتزام بما ورد فيها حفاظًا على سلامة الجميع.

اقرأ أيضًا:

بالصور.. "الشؤون البلدية" تضبط نحو 68 ألف مخالفة صحية خلال الشهرين الماضيين

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك