Menu


رياضة

«ورم فيليكس» صداع في رأس أتلتيكو مدريد

تلقى الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لفريق أتلتيكو مدريد، ضربة موجعة قبل مواجهة الروخي بلانكوس أمام سيلتا فيجو، غدًا الثلاثاء، على ملعب بالايدوس، لحساب الجولة الـ35 من عمر الدوري الإسباني. وأعلن نادي العاصمة الإسبانية، في بيان عبر الموقع الرسمي، اليوم الاثنين، تأكُّد غياب الدولي البرتغالي جواو فيليكس، جناح الأتليتي، عن موقعة بالايدوس؛ بسبب إصابته بورم ناتج عن التهاب في الكاحل. وأوضح أتلتيكو: «خضع الدولي البرتغالي لاختبارات طبية كشفت عن الإصابة، بعدما احتاج للمساعدة الطبية بسبب متاعب في منطقة الكاحل، خلال مباراة الجمعة الماضي، أمام مايوركا التي حسمها رجال سيميوني بثلاثية نظيفة». ولعب فيليكس أساسيًا أمام مايوركا، قبل أن يغادر الملعب في الدقيقة 54 من عمر اللقاء بقرار فني، ليحل محله الأرجنتيني أنخل كوريا، عندما كانت النتيجة تشير إلى تقدم أصحاب الأرض بهدفين، عبر آلفارو موراتا في الدقيقتين «29 من ركلة جزاء، و45»، قبل أن يوسع كوكي النتيجة في الدقيقة 78. وانضم الجناح البرتغالي إلى قائمة الغيابات، إلى جانب دييجو كوستا الذي يغيب عن مواجهة فيجو بداعي الإيقاف؛ بسبب تراكم البطاقات الصفراء، بينما باتت مشاركة ماريو هيرموسو، والبرتغالي فيليبي مونتيرو، محل شكوك؛ بسبب متاعب بدنية حرمتهما من اللعب في المباراة الأخيرة. واستعاد الروخي بلانكوس الكثير من البريق، بعد سلسلة تعادلات مخيبة، ليقفز إلى المركز الثالث على سلم ترتيب الليجا، برصيد 62 نقطة، بفارق 5 نقاط أمام إشبيلية، ليقترب من حسم مقعد مؤهل لدوري أبطال أوروبا. اقرأ أيضًا: ضربات الجزاء تواصل تمهيد طريق ريال مدريد نحو لقب الدوري الإسباني أتلتيكو مدريد يهزم مايوركا بثلاثية نظيفة في الدوري الإسباني

برشلونة يستجدي «الابن العاق».. الريال يترقب هدية جديدة

يستقبل فريق برشلونة دون حفاوة الجار اللدود إسبانيول، متذيل الليجا، مساء الأربعاء، على ملعب كامب نو، لحساب الجولة الـ35 من عمر الدوري الإسباني، من أجل مواصلة الضغط على الغريم ريال مدريد، وتقليص الفارق إلى نقطة واحدة موقتًا. ويأمل الفريق الكتالوني تجاوز عقبة الابن العاق على الرغم من الفوارق الكبيرة على سلم الترتيب، والذي يقترب من حاجز الـ50 نقطة، في انتظار هدية من ديبورتيفو آلافيس الذي يشد الرحال إلى مدريد، في مهمة ثقيلة أمام الريال، على ملعب ألفريدو دي ستيفانو. ويبتعد نادي الريال بفارق أربع نقاط في صدارة الليجا عن برشلونة برصيد 77 نقطة، من 34 مباراة، مع تبقي أربع مباريات على ختام الموسم، الطامح مع نهايته تحقيق لقبه الثاني في الدوري في ثماني سنوات بعد لقب أخير عام 2017. وكان ريال مدريد تفوق بصعوبة في المرحلة الاخيرة بهدف دون رد، على مضيفه أتلتيك بلباو بفضل ركلة جزاء حسمها بالتخصص سيرخيو راموس، فيما بدا برشلونة مقنعًا في الفوز برباعية مقابل هدف، على مضيفه فياريال، بعد تعادلين مخيبين أمام أتلتيكو مدريد وسيلتا فيجو. وواصل ريال تحقيق النتائج المثالية منذ استئناف منافسات الليجا الشهر الماضي، بعد توقف منذ مارس الماضي؛ بسبب فيروس كورونا المستجد، إذ حقق سبعة انتصارات في سبع مباريات، بينما اكتفى البلوجرانا بأربعة انتصارات وثلاثة تعادلات. ويخوض ريال مديد مباراته أمام ألافيس صاحب المركز السابع عشر الطامح للبقاء بعيدًا عن منطقة الهبوط، إذ يبتعد بفارق ست نقاط عن مايوركا الثامن عشر الذي يحتل أول مراكز العودة إلى الدرجة الثانية. وينتظر النادي الملكي هدية من كامب نو، في ديربي كتالوني قد تُقرب رجال زين الدين زيدان خطوة كبيرة من اللقب، في ظل السيناريوهات التي اعتاد إسبانيول «ابن المقاطعة العاق» على فرضها أمام الجار برشلونة، والتي كلفت البارسا خسارة العديد من الألقاب. اقرأ أيضًا: ألفيس يسخر من «تحكيم الريال»: الفوز وحده لا يكفي برشلونة بيكيه يتعهد باستمرار مطاردة ريال مدريد على لقب الدوري الإسباني للنهاية

ريبيري ينضم إلى قائمة ضحايا لصوص المنازل

تلقى الفرنسي فرانك ريبيري، مهاجم فريق فيورنتينا الإيطالي، مفاجأة سيئة عقب مباراة فريقه أمام بارما أفسدت فرحة الفوز على فريقه التي انتظرها منذ استئناف مسابقة الدوري الإيطالي. ففور عودته إلى منزله، اكتشف ريبيري أن المنزل تعرض للسرقة من قبل بعض اللصوص، الذين استغلوا غياب اللاعب واقتحموا منزله في مفاجأة سيئة للاعب. ويحاول النجم الفرنسي المخضرم التعافي من الإصابة التي تعرض لها من أجل العودة إلى مباريات فريقه المقبلة. وعقب الفوز على بارما، أوضح مدرب الفريق بيبي إياتشيني، حالة ريبيري عقب الإصابة وقال: تلقى ضربة قوية، دعونا نرى كيف ستسير عملية شفائه من خلال التدريبات، واللاعبون الكبار لديهم القدرة على التعافي بصورة استثنائية. وتألق ريبيري في مباريات فريقه الأخيرة في مسابقة الدوري الإيطالي؛ حيث شارك في 15 مباراة منذ انتقاله إلى الفريق، سجل خلالها ثلاثة أهداف، وصنع هدفين. وكان ريبيري انتقل إلى فيورنتينا الصيف الماضي، عقب رحلة طويلة وناجحة مع بايرن ميونخ الألماني. اقرأ أيضًا: ريبيري يعود إلى فيورنتينا ويجتاز فحص كورونا بعد غياب 6 أشهر.. ريبيري يعود إلى تدريبات كرة القدم

ريال مدريد يبيع أولاده لمواجهة العجز المالي

قررت إدارة نادب ريال مدريد الإسباني، بيع بعض لاعبي الفريق الأول، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، لسد العجز المالي في ميزانية الفريق، ومحاولة إبرام صفقات جديدة بعد ذلك. وأكدت صحيفة ماركا الإسبانية، اليوم الإثنين، أن ريال مدريد يحتاج إلى توفير مائتي مليون يورو من الإيرادات، لذلك فإنه اضطر إلى بيع المغربي أشرف حكيمي إلى إنتر ميلان الإيطالي، مقابل أربعين مليون يورو. ويرغب فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدريد، في بيع كل من الويلزي جاريث بيل والكولومبي خاميس رودريجيز، بحلول نهاية الموسم الجاري، بالإضافة إلى محاولة تسويق العناصر الشابة أو البديلة، في حال عدم حصولها على فرصة حقيقية للعب ضمن الفريق الأول. الجدير بالذكر أن برشلونة فعل الأمر نفسه بعد بيع أرثور ميلو إلى يوفنتوس؛ بسبب حاجة النادي الكتالوني أيضًا إلى تحقيق بعض المكاسب لمعالجة العجز في الميزانية. اقرأ أيضًا: ضربات الجزاء تواصل تمهيد طريق ريال مدريد نحو لقب الدوري الإسباني بيكيه يتعهد باستمرار مطاردة ريال مدريد على لقب الدوري الإسباني للنهاية

يوفنتوس يخشى انتفاضة ميلان في كلاسيكو تكسير العظام

يحطّ فريق يوفنتوس، حامل لقب الكالتشيو في المواسم الثمانية الماضية، الرّحال في ملعب سان سيرو؛ لفرض موعد جديد على طريق الاحتفاظ بالبطولة، أمام مضيفه ميلان، غدًا الثلاثاء، في قمة مباريات المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الإيطالي. وحقق يوفنتوس العلامة الكاملة لمبارياته الأربع التي خاضها في البطولة، منذ استئنافها بعد أكثر من ثلاثة أشهر من تعليق نشاطها نتيجة انتشار وباء فيروس كورونا المستجد، في البلد الأوروبي، منتصف شهر مارس الماضي، فيما حقق ميلان ثلاثة انتصارات وتعادلًا وحيدًا. وقدّم ميلان، أمس الأول، في المرحلة السابقة هدية غالية ليوفنتوس بالفوز على ملاحقه لاتسيو بثلاثية دون رد، ما منح السيدة العجوز فارقًا مريحًا في جدول الترتيب بلغ سبع نقاط، قبل 8 جولات من عمر الموسم. ويقبض اليوفي على قمة ترتيب السيرا آ، برصيد 75 نقطة، بفارق 7 نقاط أمام نسور العاصمة في المركز الثاني بـ68 نقطة، الذي يواجه ليتشي الثامن عشر برصيد 25 نقطة، فيما يأتي الروسونيري في المركز السابع بـ46 نقطة. ويعوّل مدرب يوفنتوس ماوريتسيو ساري، في معركة الحصول على اللقب التاسع على التوالي للفريق، ولقبه الشخصي الأول في السيري آ، على الثنائي المتألق البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني باولو ديبالا اللذين سجّلا سويًا في المباريات الأربع الماضية. في المقابل، يطمح ميلان للدخول في المنافسة على التأهل إلى الدوري الأوروبي «اليوروبا ليج»، بعدما بات حلم المشاركة في دوري أبطال أوروبا، صعب المنال نتيجة لابتعاده بـ17 نقطة عن آتالانتا الرابع آخر المراكز المؤهلة للمسابقة الكبرى. وكان الفريقان افتتحا الشهر الماضي عودة المنافسات إلى الكرة الإيطالية في إياب الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس، والتي انتهت بالتعادل السلبي، ما منح يوفنتوس بطاقة العبور إلى المباراة النهائية التي خسرها أمام نابولي بركلات الترجيح 2-4. وتمثل موقعة سان سيرو، المحطة الـ232 في تاريخ مواجهات الكبيرين في جميع المسابقات؛ حيث تميل الكفة لصالح يوفنتوس، الذي فاز 91 مرة، مقابل 66 للفريق اللومباردي، وكان التعادل حاضرًا في 75 مباراة، كانت حصيلتها 330 هدفًا في حساب اليوفي و295 هدفًا للروسونيري. اقرأ أيضًا: يوفنتوس يكشف التحركات لتأمين بقاء صانع الألعاب الأرجنتيني ميلان يحسم موقعة الأوليمبيكو.. ويوفنتوس يعزز موقعه في الصدارة

مدرب بايرن ميونيخ يتمسك بتكرار إنجاز «هاينكس» التاريخي

أكد هانزي فليك، المدير الفني لفريق بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم، أن لقب دوري أبطال أوروبا هو الهدف المقبل لفريقه، وذلك بعد أن توج النادي البافاري هذا الموسم بالثنائية المحلية للمرة الـ13 في التاريخ. وأضاف فليك، في تصريحات صحفية، اليوم الإثنين: «أتطلع بالفعل، بعد فترة الإجازة، إلى إعداد الفريق بشكل جيد من أجل تحقيق الهدف المقبل هذا الموسم، وهو بالطبع يتمثل في التتويج بدوري أبطال أوروبا». وتعود الحياة إلى منافسات دوري أبطال أوروبا في أغسطس المقبل، بعد فترة توقف طويلة؛ بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد؛ حيث يعد البايرن أحد أبرز المرشحين لتحقيق اللقب المفقود منذ 7 سنوات. وتحسم منافسات دوري الأبطال، عبر بطولة مصغرة تحسم أدوار الثمانية وقبل النهائي والنهائي، تُقام في العاصمة البرتغالية لشبونة، وستُقام الأدوار بنظام مباراة واحدة، ضمن الإجراءات الاحترازية؛ لتجنب عدوى فيروس «كوفيد-19». ويتمسك فليك الذي أعاد بايرن إلى منصة التتويج من بعيد، بعد البداية المخيبة للفريق في الموسم الجاري تحت قيادة الكرواتي المُقال نيكو كوفايتش، بتكرار إنجاز المدرب المخضرم يوب هاينكس، بتحقيق الثلاثية التاريخية. وشدد مدرب البايرن على أن «نعرف أن مثل هذه المواجهات التي تحسم بمباراة واحدة، ليست بسيطة على الإطلاق؛ حيث يفترض بك أن تكون مستعدًا لأقصى درجة، خاصة مع ارتفاع وتيرة المنافسة على اللقب». ويُقام نهائي دوري الأبطال في 23 أغسطس المقبل، ومن المفترض أن يخوض بايرن ميونيخ أولًا مباراة إياب دور الستة عشر أمام تشيلسي الإنجليزي، بعدما قطع الألمان شوطًا كبيرًا صوب ربع النهائي بعد الفوز ذهابًا بثلاثية دون رد في لندن. وبعد الانتهاء من عمل يتعلق بالأمور التجارية، اليوم الإثنين، يحصل لاعبو بايرن ميونيخ على فترة راحة لمدة 13 يومًا قبل بدء الاستعدادات لدوري الأبطال، بعد اكتمال المهمة المحلية على أكمل وجه بالجمع بين الدوري والكأس. واختتم فليك، الذي قاد الفريق إلى تحقيق 11 انتصارًا متتاليًّا منذ استئناف منافسات الدوري والكأس في ألمانيا، في منتصف مايو: «اللاعبون سيكون لديهم الوقت الآن لالتقاط الأنفاس والتعافي الذهني وتجديد الطاقة». اقرأ أيضًا: «كورونا» يُخيم على احتفال بايرن ميونيخ بـ«الثنائية» رئيس بايرن ميونخ يشيد بقطاع الناشئين في نادي شالكه

صراع الهبوط يشتعل في الجولة 34 من الدوري الإنجليزي

تنطلق الجولة الرابعة والثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، غدًا الثلاثاء؛ حيث ستكون الأضواء مسلَّطة على الصراع بين فرق المراكز الأخيرة من أجل تفادي الهبوط، وستحمل المرحلة فرصة ثمينة لواتفورد من أجل الابتعاد عن مراكز الهبوط عندما يلتقي نورويتش سيتي صاحب المركز العشرين الأخير في افتتاح منافسات الجولة. ويحتل واتفورد، الذي يدربه المدير الفني نيجل بيرسون، المركز السابع عشر برصيد 28 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام أستون فيلا وبورنموث. ولم يحقق واتفورد أي انتصار منذ استئناف منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز في يونيو الماضي بعد فترة توقف طويلة؛ بسبب جائحة فيروس كورونا المستجدن ما يجعل وضعه أكثر حرجًا وصعوبة. أما أستون فيلا وبورنموث، فيواجهان مهمة أكثر صعوبة في الجولة نفسها يوم الخميس المقبل. وقال إيدي هويي المدير الفني لبورنموث إن ثقة الفريق تخضع للاختبار خلال استعداده لمواجهة توتنهام في مباراته المقبلة، معترفًا بأن فريقه يعاني من حالة سلبية وعليه التخلص من ذلك سريعًا. أما أستون فيلا، فيخوض مباراته أمام مانشستر يونايتد مساء الخميس في ختام الجولة، وهي مواجهة غير مأمونة العواقب نظرًا لحالة التألّق التي يمرّ بها مانشستر يونايتد في الفترة الحالية. وتشهد الجولة مواجهة تشيلسي وكريستال بالاس غدًا الثلاثاء، كما يلتقي أرسنال مع ليستر سيتي صاحب المركز الثالث، وذلك في الوقت الذي يسعى فيه أرسنال إلى الاقتراب من حسم مشاركته الأوروبية في الموسم المقبل. وصعد أرسنال إلى المركز السابع برصيد 49 نقطة، وبفارق ست نقاط خلف مانشستر يونايتد صاحب المركز الخامس، ولا يزال الفريق يحظى بفرصة التأهل إلى دوري أبطال أوروبا. أما وولفرهامبتون صاحب المركز السادس بفارق ثلاث نقاط أمام أرسنال، فيلتقي شيفيلد يونايتد بعد غد الأربعاء، الذي يشهد أيضًا لقاء ليفربول البطل مع برايتون. وتجاوز ليفربول، الذي كان قد حسم اللقب بالفعل، كبوة الهزيمة الثقيلة أمام مانشستر سيتي صفر - 4 ليتغلب على أستون فيلا 2 – صفر، أمس الأحد. ومع تبقي خمس مراحل على النهاية، لا يزال بإمكان ليفربول، الذي يحتل الصدارة برصيد 89 نقطة، تحطيم الرقم القياسي المتمثل في حصد مائة نقطة خلال موسم واحد في الدوري الإنجليزي. وفي مباراتين أخريين مساء غد، يلتقي مانشستر سيتي مع نيوكاسل وبيرنلي مع ويستهام، بينما يلتقي إيفرتون مع ساوثهامبتون مساء الخميس. اقرأ أيضًا: كولمان: التأهل الأوروبي هو التحدي الحقيقي لإيفرتون مع أنشيلوتي هزائم السيتي تُعطل «استيعاب» جوارديولا

بايرن ميونيخ يشعل المزاد على ضمّ مدافع أرسنال

أشعل نادي بايرن ميونيخ، بطل الدوري الألماني لكرة القدم، الصراع على ضمّ الدولي الإسباني هيكتور بيليرين، مدافع فريق أرسنال الإنجليزي، لتدعيم الخط الخلفي للفريق البارفاري، خلال فترة انتقالات الصيف الجاري. وكشفت صحيفة «ديلي إكسبريس» البريطانية، اليوم الاثنين، أن بايرن دخل في مفاوضات مكثفة مع مدافع المدفعجية، من أجل سدّ ثغرة الرواق الأيمن، في ظلّ اعتماد المدرب هانزي فليك على الدولي الألماني جوشوا كيميتش في وسط الملعب. وعدّل فليك، بطل الثنائية الألماني، موقع كيميتش على رقعة البافاري إلى منتصف الملعب، للاستفادة من دقة تمرير مدافع المانشافت والتعامل الإيجابي على المرمى، ليشغل الفرنسي بينيامين بافارد، مركز الظهير الأيمن.  وحدد النادي الألماني خيارات عدة من أجل تدعيم مركز المدافع الأيمن في حال فشل الحصول على توقيع الدولي الإسباني؛ حيث يأتي الأمريكي سيرجينو ديست، ظهير أياكس أمستردام، ضمن أولويات البافاري في ميركاتو الصيف.  ويدرك البايرن صعوبة الحصول على خدمات مدافع النادي اللندني، في ظل اهتمام العديد من الأندية الأوروبية على خطف توقيع الإسباني، وعلى رأسها باريس سان جيرمان، ويوفنتوس الإيطالي. ويقدّم بيليرين، صاحب الـ25 عامًا، المرتبط بعقد مع الجانرز حتى صيف 2023، مستويات مميزة مع الفريق اللندني؛ حيث دافع عن ألوان نادي العاصمة في 21 مباراة لحساب جميع منافسات الموسم الجاري، بمعدل 1595 دقيقة، بصم خلالها على هدف وحيد، وقدّم تمريرتين حاسمتين. اقرأ أيضًا: «كورونا» يُخيم على احتفال بايرن ميونيخ بـ«الثنائية» رئيس بايرن ميونخ يشيد بقطاع الناشئين في نادي شالكه

يوفنتوس يكشف التحركات لتأمين بقاء صانع الألعاب الأرجنتيني

كثفت إدارة نادي يوفنتوس الإيطالي من تحركاتها على مدار الساعات القليلة الماضية؛ من أجل تمديد عقد صانع الألعاب البيانكونيري باولو ديبالا، في ظل التألق الدولي الأرجنتيني اللافت، خاصة مع عودة الحياة إلى أروقة الكالتشيو. وشكّل ديبالا كلمة السر في ضبط إيقاع السيدة العجوز، واستعادة العافية سريعًا بعد خسارة كأس إيطاليا لحساب نابولي، عبر ركلات الترجيح؛ ليحافظ على نغمة الانتصارات موسعًا الفارق في صدارة السيرا، مقتربًا خطوات كبيرة من الحفاظ على لقب السكوديتو التاسع تواليًّا. ووضع اليوفي تمديد عقد الأرجنتيني على رأس أولويات الإدارة، خاصة بعدما وجد المدرب ماوريسيو ساري ضالته في ثنائية ديبالا مع الهداف البرتغالي كريستيانو رونالدو، لتحسين أداء الفريق، في ظل الانتقادات العديدة التي طالت المدير الفني المنحوس مؤخرًا. واحتل ديبالا مكانة الأسطورة الفرنسي ميشيل بلاتيني مع يوفنتوس؛ حيث يعد أحد أكثر اللاعبين حسمًا لمباريات السيدة العجوز، خاصة منذ عودة المسابقة، بعد فترة من التوقف الطويل؛ بسبب أزمة فيروس كورونا الجديد. وانتصر ديبالا في معركة صعبة مع فيروس «كوفيد-19»، والتي امتدت نحو شهر كامل داخل العزل الصحي، إلا أنه عاد بصورة أقوى، وهو الأمر الذي توثقه الأرقام، بعدما ساهم في 21 هدفًا ليوفنتوس في الدوري. ووصل ديبالا، الذي انتقل إلى مدينة تورينو في صيف 2015 قادمًا من باليرمو، إلى الهدف رقم 95 مع يوفنتوس، لحساب كل المسابقات، في مباراة الديربي الأخيرة، ليعادل أيضًا رقم بلاتيني في الدوري فقط، برصيد 68 هدفًا. وكثف المدير الرياضي للسيدة العجوز فابيو باراتيشي، من اتصالاته مع وكيل اللاعب خورخي أنطون، من أجل التوصل إلى تفاق لتجديد العقد؛ حيث تسعى إدارة يوفنتوس لإغراء الأرجنتيني براتب سنوي يتخطى 10 ملايين يورو. ودافع صانع الألعاب الأرجنتيني، صاحب الـ26 عامًا، في 40 مباراة لحساب كافة المسابقات في الموسم الجاري، بمعدل 2576 دقيقة، بصم خلالها على 17 هدفًا، وقدم 7 تمريرات حاسمة، لكنه خسر لقبين حتى الآن. اقرأ أيضًا: البرازيلي ريفالدو يتوقع انتقال ميسي للعب مع رونالدو في يوفنتوس ميلان يحسم موقعة الأوليمبيكو.. ويوفنتوس يعزز موقعه في الصدارة

بعد إصابة ساريتش.. «كورونا» يربك حسابات الأهلي

تلقّى فريق الأهلي، ضربة موجعة تهدد استعدادات الفريق لاستئناف منافسات دوري المحترفين السعودي، في ظلّ تردد أنباء حول إصابة متوسط ميدان الراقي بعدوى فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19». وكشف الإعلامي الرياضي أحمد الجابري، عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، أن إيقاف تدريبات النادي الأهلي، مساء أمس الأحد، يرجع إلى اكتشاف حالة إيجابية لفيروس كورونا بين اللاعبين. وأوضح الجابري: «عدم عودة الراقي إلى المران الجماعي، بعد تأكيد إصابة البوسني ألفيس ساريتش، بفيروس كورونا، ومخالطته المدرب الصربي فلادان ميلوفيتش، وعددًا من اللاعبين في التمرين الأخير». ومنح المدرب الصربي مكونات الفريق الأول راحة من التدريبات أمس الأحد، تجنبًا لإجهاد اللاعبين في ظلّ محاولات رفع معدلات اللياقة البدنية، بعد التوقّف الطويل للمنافسات منذ منتصف مارس الماضي؛ بسبب الفيروس التاجي. وعلى الرغم من تأكيد الراقي، عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، أن تعليق المران لـ24 ساعة بناءً على توصية المدير الفني، بعدما أجرى اللاعبون تدريبات لياقية متنوعة، اعتمدت على تمارين القوة الشاملة للجسم، والجري متوسط الشدة، مساء السبت، إلا أن الجابري أرجع القرار إلى اكتشاف إصابة ساريتش. ولم يصدر أي بيانات عن قلعة الكؤوس، لإزاحة الستار حول حقيقة متوسط الميدان البوسني؛ حيث التزم أخضر جدة الصمت إزاء التكهنات التي أثيرت مؤخرًا، مكتفيًا بما أشار إليه عقب مران السبت، عن استئناف التدريبات الجماعية، مساء اليوم الاثنين. وكان البرازيلي جوزيف دي سوزا، لاعب وسط النادي الأهلي، أعلن في وقت سابق، إصابتَه بفيروس كورونا، وخضوعه للعزل الذاتي لمدة أسبوعين في بلاده، قبل أن يفحص من جديد ليعود إلى المملكة استعدادًا لاستئناف الدوري السعودي للمحترفين. وكشف دي سوزا عن إصابته من خلال إعادة تغريدة منشورة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، يتحدث عن أمر انتقال العدوى إليه، كما نشر عبر تطبيق «إنستجرام» مقطعًا مصوَّرًا أعلن خلاله أنه بدأ فترة العزل الصحي. ويحتلّ الأهلي المركز الرابع على سُلَّمِ ترتيب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، برصيد 37 نقطة، وبفارق نقطتين فقط خلف الوحدة، فيما يتربّع الهلال على صدارة جدول المسابقة بـ51 نقطة، متفوقًا بست نقاط أمام الغريم اللدود النصر حامل اللقب. اقرأ أيضًا: نجم الأهلي السابق: خسرنا تركي آل الشيخ رغم أنه محب وداعم الأهلي يراقب الإماراتي عموري في الميركاتو المقبل

77% من اليابانيين يستبعدون إقامة الدورة الأولمبية في 2021

أظهرت دراسة واسعة النطاق أجرتها شبكة الأنباء اليابانية، وأعلنت نتيجتها اليوم الاثنين، أن 77% من المشاركين في الدراسة يعتقدون أن الدورة الأولمبية المقرر إقامتها في العاصمة اليابانية طوكيو، لا يمكن إقامتها العام المقبل حسبما هو مقرر. وتأجل «أولمبياد طوكيو 2020»، التي كان من المقرر أن يبدأ الشهر الحالي، لمدة عام بسبب جائحة فيروس كورونا. وفي الوقت الذي يخطط فيه المنظمون لإقامة الدورة الأولمبية، تثار أسئلة حول إمكانية استضافة اليابان للدورة العام المقبل. وقال منظمو الدورة الأولمبية سابقا، إنهم سيبحثون تقليص الألعاب العام المقبل لخفض التكاليف وتقليل المخاطر المتعلقة بجائحة فيروس كورونا. ومع ذلك أظهر الاستطلاع الذي جرى مطلع الأسبوع الحالي، أن 77% من المشاركين يعتقدون أن الأولمبياد لا يمكن إقامته في عام 2021 دون ذكر سبب ذلك، فيما قال 17% فقط من المُسْتَطْلَعَةِ آراؤهم إنه يمكن إقامة الأولمبياد العام المقبل. وفي مارس الماضي اتخذت الحكومة اليابانية واللجنة الأولمبية الدولية، قرارًا غير مسبوق بتأجيل أولمبياد طوكيو حتى 2021. اقرأ أيضًا: السماح للاعبي الكرة مواليد 1997 المشاركة في الدورة الأولمبية توماس باخ: تأجيل الدورة الأولمبية يكلف مئات الملايين

ألفيس يسخر من «تحكيم الريال»: الفوز وحده لا يكفي برشلونة

دخل الدولي البرازيلي داني ألفيس، مدافع فريق برشلونة السابق وساو باولو الحالي، على خط الجدل المثار حول انحياز التحكيم لصالح ريال مدريد، في ظلّ الصراع المثير على لقب الدوري الإسباني لكرة القدم. وحقق الريال فوزًا صعبًا على مضيفه أتلتيك بلباو، بهدف دون رد، في المباراة التي جرت بينهما على ملعب سان ماميس، مساء الأحد، لحساب الجولة الـ34 من عمر الليجا، ليوسع الفارق في سباق الصدارة أمام البارسا إلى 4 نقاط. واحتاج النادي الملكي إلى مساعدة الحكم للمباراة الثانية تواليًا، لفك طلاسم دفاعات المنافس بالفوز بهدف نظيف من علامة الجزاء؛ حيث انتظر الريال إلى ما بعد الدقيقة 70 لتحقيق الفوز على حساب خيتافي وبلباو، بالطريقة ذاتها بهدف نظيف، وعبر المدافع الهداف سيرخيو راموس. وأثار حكم المباراة خوسي لويس جونزاليس، موجة من الجدل حول أحقية فريق الباسك، بعدما دهس راموس قدم لاعب بلباو راؤول جارسيا داخل منطقة جزاء الفريق، إلا أن الحكم رفض مراجعة تقنية الفيديو «فار». ورد مدافع الفريق الكتالوني السابق، وفقًا لصحيفة «ماركا» الإسبانية، على أحد متابعيه عبر منصات التواصل الاجتماعي، حول تصرف راموس؛ حيث أقرّ الظهير البرازيلي أن هناك بعض المحاباة تجاه ريال مدريد. وأضاف ألفيس، عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»: «في أحد الأيام، علمونا أنه علينا أن نفعل أكثر بكثير مما نقوم به، أو لن يكون ذلك كافيًا بالنسبة لنا، وهكذا كان الأمر دائمًا». واعترف قائد النادي الملكي، عقب موقعة سان ماميس، أنه دهس قدم راؤول جارسيا، ولكن بشكل غير إرادي، معقبًا: «نعم لقد ضغطت على قدم لاعب بلباو، ولكن دون قصد؛ لأنني لم أرَ راؤول». وتمكن برشلونة من العودة إلى طريق الانتصارات باكتساحه فياريال، في عقر داره على ملعب «لا سيراميكا» برباعية مقابل هدف، ضمن الجولة الرابعة والثلاثين من الدوري الإسباني، إلا أن هذا لم يكن كافيًا لتضييق الفارق خلف الصدارة. وتقدم ريال مدريد خطوة جديدة على طريق استعادة اللقب الليجا، بتحقيق انتصاره السابع على التوالي الذي جاء على حساب مضيفه أتلتيك بلباو، بهدف دون رد، في المباراة التي أقيمت مساء الأحد. وحصد أبيض العاصمة مدريد، العلامة الكاملة في المباريات السبع التي خاضها منذ استئناف الدوري الإسباني، ليرفع رصيده إلى 77 نقطة في صدارة جدول المسابقة، موسعًا الفارق مع برشلونة صاحب المركز الثاني إلى سبع نقاط. اقرأ أيضًا: بيكيه يتعهد باستمرار مطاردة ريال مدريد على لقب الدوري الإسباني للنهاية ضربات الجزاء تواصل تمهيد طريق ريال مدريد نحو لقب الدوري الإسباني

كولمان: التأهل الأوروبي هو التحدي الحقيقي لإيفرتون مع أنشيلوتي

أكد شيموس كولمان، قائد إيفرتون المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، اليوم الإثنين، أن فريقه أثبت تطوره تحت قيادة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، لكن التحدي الكبير يتمثل في سعيه للتأهل الأوروبي. وقاد أنشيلوتي، الذي تولى المسئولية في ديسمبر الماضي، عندما كان إيفرتون قريبًا من منطقة الهبوط عقب إقالة المدرب ماركو سيلفا، إلى احتلال المركز الحادي عشر في ترتيب الدوري، برصيد 44 نقطة من 32 مباراة. وقال كولمان: إن الفريق بحاجة إلى الحفاظ على قوة الدفع بعد المعاناة تحت قيادة المدربين السابقين سيلفا ورونالد كومان وروبرتو مارتينيز. وقال المدافع كولمان، في تصريحات لوسائل إعلام بريطانية: لا نريد تكرار الحديث عن الأداء القوي للفريق عامًا بعد عام والقول، نحن نؤدي بشكل جيد بل نريد الاتساق ومواصلة ذلك. نريد عودة النادي إلى المنافسة على المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا. وأضاف: كارلو أنشيلوتي لم يوقع على عقده لقيادة فريق في منتصف الجدول. إنه يريد النجاح. الأمر يرجع إلى اللاعبين؛ من أجل مواصلة الأداء القوي. إذا لم يؤدِ اللاعبون بشكل جيد، فهذا المدرب سيجلب لاعبين يثق بهم. وسيخوض إيفرتون، في وقت لاحق اليوم، مباراة مهمة خارج أرضه أمام توتنهام هوتسبير.. ويثق كولمان في أن فريقه سيظهر ما يتمتع به من عقلية الفوز. وأضاف: الفريق يجب أن يذهب إلى لقاء توتنهام لإظهار عزمه على الفوز بدعم وتوجيه من مدرب كبير. اقرأ أيضًا أنشيلوتي يشيد بثنائي إيفرتون ويعلق على مواجهة توتنهام في بريميرليج أنشيلوتي: ما حدث في مباراة ليفربول وأتليتكو مدريد جريمة في حق البشرية

هزائم السيتي تُعطل «استيعاب» جوارديولا

اعترف الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي، بأنه يعجز عن استيعاب سبب هزائم السيتي في الموسم الجاري، بعد تكبّد السماوي الخسارة التاسعة له في الدوري الإنجليزي أمام ساوثهامبتون. وفجّر ساوثهامبتون مفاجأة مدوية بالفوز على ضيفه مانشستر سيتي، بهدف دون رد، حمل توقيع المتألق تشي آدامز، في المباراة التي جرت على ملعب سينت ماري، مساء  أمس الأحد، لحساب الجولة الـ33 من البريميرليج. وخسر رجال جوارديولا المباراة على نحو درامي، بعدما فشل السماوي في الرد على تقدم أصحاب الأرض المبكر، بعد 16 دقيقة فقط، على الرغم من الاستحواذ على الكرة بنسبة 73%، وإطلاق أكثر من 20 تسديدة على مرمى المنافس. وأوضح بيب، في تصريحات عقب المباراة، أنه لا يعرف تحديدًا السبب وراء تكرار الهزائم هذا الموسم، في الوقت الذي يسجل السيتي الكثير من الأهداف، ويحرم منافسه من صناعة الفرص، بينما تشير الأرقام إلى خسارة 9 مباريات في الدوري الإنجليزي هذا الموسم. وأضاف الفيلسوف الإسباني: «نتفوق في عدد الأهداف، نصنع الكثير من الفرص، ونستقبل القليل من الفرص؛ حيث لا يوجد أي فريق آخر استقبل عددًا أقل من الفرص، لكننا نخسر الكثير من المباريات». وشدد مدرب السيتي على أن الأمر صعب حتى بالنسبة لي للوصول إلى تفسير، لماذا يحدث ذلك؟ لكن يجب الإصرار والحديث عن اللعب وأسلوب المنافس، ومحاولة تقديم المزيد، واستقبال أقل عدد ممكن، وتسجيل الأهداف العديدة. واختتم جوارديولا تصريحاته: «أثق في قدرة الفريق على تجاوز تلك الظاهرة، واستعادة نغمة الانتصارات أمام نيوكاسل؛ لأننا نحن نفس المجموعة، وفعلنا ذلك في المواسم السابقة، هذا الموسم نلعب بأسلوب مشابه لكن هذا ليس كافيًّا لتحقيق الفوز بالمباريات». وكشفت شبكة «أوبتا» للإحصائيات، عن أن ساوثهامبتون منح بيب رقمًا سلبيًّا في مسيرته، بعدما تجرع الخسارة الثالثة على التوالي مع مانشستر سيتي خارج ملعب الاتحاد في البريميرليج، وهذا الأمر يحدث لأول مرة في مسيرة جوارديولا على مقعد المدير الفني. وخسر السيتيزنز آخر ثلاث مباريات خارج القواعد، أمام الجار اللدود اليونايتد، في ديربي مدينة مانشستر، قبل أن يسقط في ستامفورد بريدج لحساب تشيلسي، في المباراة التي أهدت ليفربول اللقب رسميًّا قبل 7 جولات من الختام، قبل أن يواصل النزيف أمام ساوثهامبتون. وقدم السيتي وجهًا مغايرًا تمامًا بعد أيام قليلة من الفوز الساحق الذي حققه على حساب ليفربول، بطل البريميرليج، في الجولة الماضية، برباعية قاسية، في مباراة تسيدها السماوي، وكاد يسجل نتيجة تاريخيه على الريدز. اقرأ أيضًا: مانشستر سيتي يسقط أمام ساوثهامبتون في الدوري الإنجليزي جوارديولا يكشف موقفه من غياب السيتي عن البطولات الأوروبية بسبب الإيقاف

بيكيه يتعهد باستمرار مطاردة ريال مدريد على لقب الدوري الإسباني للنهاية

أكد جيرارد بيكيه، مدافع برشلونة، أنه يجب على الفريق الاستمرار حتى النهاية بتقديم الأداء نفسه الذي قدمه مساء أمس الأحد، أمام فياريال، مشددًا على أن برشلونة سيواصل السعي للتقدم على ريال مدريد حتى الرمق الأخير. وتمكن برشلونة من العودة إلى طريق الانتصارات باكتساحه فياريال في عقر داره بنتيجة 4-1، ضمن الجولة الرابعة والثلاثين من الدوري الإسباني. وقال بيكيه: أعطي أهمية لشيئين، النقاط الثلاث التي كانت مهمة للاستمرار في المنافسة، والأداء الجيد المهم جدًا بالنسبة لنا؛ لأنه يعبر عن هويتنا، الآن علينا الاستمرار بهذا النسق حتى نهاية الموسم. وأضاف: لا نحب أن نكون سوى في الصدارة، سننافس من أجل محاولة قلب الموقف، مع الإدراك بأن الأمور ليست سهلة، بينما أشار إلى أن تسجيل المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان هدفًا أمر جيد؛ لأنه يمنحه الثقة. وأبدى بيكيه رضاه عن تغيير الرسم التكتيكي الذي أجراه المدير الفني كيكي سيتيين، من خلال اللعب بثلاثة مهاجمين، وقال: إن هذا جعل الفريق موجودًا بشكل أكبر في عمق المنافس، وقريبًا أكثر من منطقة الجزاء، وهو الأمر الذي يحبه اللاعبون ويجعلهم يشعرون بالأمان بشكل أكبر. اقرأ أيضًا: بيكيه يتحدّى ريال مدريد: برشلونة لم يفقد الأمل في الدوري الإسباني بيكيه مهدد بالإيقاف بسبب تصريحاته عن التحكيم وريال مدريد

المزيد