إيقاف «ويسترن آند ساذرن» للتنس احتجاجًا على العنصرية ضد السود

عقب واقعة إطلاق نار جديدة في ويسكونسن..
إيقاف «ويسترن آند ساذرن» للتنس احتجاجًا على العنصرية ضد السود

توقفت منافسات بطولة «ويسترن آند ساذرن» للتنس مؤقتًا لمدة يوم دعمًا لموجة الاحتجاجات التي تحدث في العديد من الرياضات في أمريكا عقب قيام الشرطة بإطلاق النار على جاكوب بليك، وهو رجل من أصحاب البشرة السوداء، في ويسكونسن.


وبعد أن أعلنت نعومي أوساكا، المصنفة الرابعة في البطولة، أنها لن تلعب مباراتها المقررة في الدور قبل النهائي داعية لتحقيق العدالة الاجتماعية، أصدر الاتحاد الأمريكي للتنس، والرابطة العالمية للاعبات التنس المحترفات والرابطة العالمية للاعبي التنس المحترفين بيانًا مشتركًا للإعلان عن عدم إقامة أي مباراة اليوم الخميس في نيويورك.


وذكر البيان: «كرياضة، تتخذ رياضة التنس موقفًا جماعيًا ضد عدم المساواة العنصرية والظلم الاجتماعي الذي ظهر مرة أخرى في الولايات المتحدة».
وأضاف: «قرر الاتحاد الأمريكي للتنس والرابطة العالمية للاعبي التنس المحترفين والرابطة العالمية للاعبات التنس المحترفات الاعتراف بهذه اللحظة في وقتها بإيقاف اللعب في بطولة ويسترن آند ساذرن المفتوحة الخميس الموافق 27 أغسطس، على أن يتم استئناف اللعب الجمعة الموافق 28 أغسطس».


وانضمت أوساكا لرياضيين من الدوري الأمريكي للسلة للرجال والسيدات، ودوري البيسبول، الذين قرروا مقاطعة رياضاتهم اعتراضا على وحشية الشرطة والظلم العنصري.
وقالت أوساكا في بيان أصدرته على وسائل التواصل الاجتماعي: «قبل أن أكون رياضية، فأنا امرأة من أصحاب البشرة السوداء، وكامرأة سوداء، أشعر كما لو أن هناك أمورا أكثر أهمية تحتاج إلى اهتمام فوري، أكثر من مشاهدتي وأنا ألعب التنس».


وأضافت: «لا أتوقع حدوث شيئا عنيفا لعدم لعبي، ولكن إذا كان بإمكاني بدء حوار في رياضة ذات أغلبية من البيض ، أعتبر هذا خطوة في الاتجاه الصحيح».
وعاشت أوساكا، وهي من أصول يابانية ومن هاييتي، في الولايات المحتدة منذ أن كانت تبلغ من العمر 3 أعوام.
وخلال فترة توقف رياضة التنس، سافرت أوساكا إلى مينيسوتا للانضمام لمظاهرات «حياة السود مهمة» عقب قيام الشرطة بقتل جورج فلويد وكانت تستخدم منصة التواصل الاجتماعي الخاصة بها لرفع الوعي والمطالبة بالعدالة للرجال والسيدات السود الذين أطلقت الشرطة النيران عليهم.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa