«مشاجرة» تضع طبيب مارادونا في دائرة الشبهات

ابنتا اللاعب الراحل شهدتا ضده..
«مشاجرة» تضع طبيب مارادونا في دائرة الشبهات

قال شهود عيان خلال التحقيقات الجارية للتأكد من إمكانية حدوث إهمال في الرعاية الطبية أدى إلى وفاة النجم الأرجنتيني الراحل دييجو مارادونا، إن الأيام القليلة التي سبقت وفاة الأسطورة الأرجنتيني، شهدت حدوث مشاجرة بين مارادونا وطبيبه ليوبولدو لوك.

وبحسب أقوال شهود العيان فإن الطبيب البالغ من العمر 39 عامًا، سمح لمارادونا بمغادرة المستشفى، وذلك بعد مرور ثمانية أيام فقط على خضوعه لجراحة في الدماغ.

وأفاد الشهود بأن لوك حضر إلى منزل مارادونا ثم وقع شجار بينهما، قبل أن يقوم مارادونا بطرد لوك من منزله، وأكد الشهود إن هذه كانت آخر زيارة للطبيب، وبعد أيام قليلة توفي مارادونا بنوبة قلبية.

وذكرت وكالة أنباء «تيلام» إن عمليات التفتيش جارية في منزل الطبيب وعيادته. كما أجرى المحققون مقابلات مع أقارب مارادونا، في محاولة لمعرفة إلى أي مدى كان الطبيب مسؤولا عن العلاج، وكم مرة زار النجم الراحل، فيما شهدت جانينا ودالما ابنتا مارادونا ضد لوك.

من جهته، نفى طبيب مارادونا مسؤوليته عن وفاة نجم كرة القدم، وقال إن الأطباء الذين كانوا مع النجم الأرجنتيني قبل وفاته فعلوا كل ما في وسعهم.

وكان نجم منتخب الأرجنتين في نهاية ثمانينيات وبداية تسعينيات القرن الماضي، قد فارق الحياة يوم الأربعاء الماضي، في منزله في بلدة تيجري التي تبعد ثلاثين كيلومترًا شمال العاصمة بوينس آيريس، بسبب وذمة رئوية حادة ثانوية وتفاقم قصور مزمن في القلب، بحسب التشريح الأولي للجثة.

اقرأ أيضًا

اقرأ أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa