بسبب «الابتزاز الجنسي».. بنزيما تحت رحمة «محكمة فرساي»

بسبب «الابتزاز الجنسي».. بنزيما تحت رحمة «محكمة فرساي»

تجاهل الدولي الفرنسي كريم بنزيما، مهاجم فريق ريال مدريد الإسباني، المثول أمام المحكمة صباح اليوم الأربعاء، على خلفية اتهام هداف الملكي بابتزاز ماتيو فالبوينا، لاعب منتخب الديوك السابق، في الواقعة التي تعود إلى عام 2015.

وكشف سيلفان كورميه، الذي يقود الفريق القانوني لمهاجم ريال مدريد، أنه بدأ الدفاع عن موقف بنزيما أمام محكمة فرساي، في الجلسة التي بدأت عند الساعة 7:30 بتوقيت جرينتش، حيث تستمر المحاكمة حتى يوم الجمعة المقبل، والتي تطول خمسة متهمين بابتزاز فالبوينا بسبب مقطع فيديو يحتوي على محتوى جنسي.

وقاد بنزيما، صاحب الـ33 عامًا، فريق ريال مدريد لإمطار شباك مضيفه شاختار دونيتسك الأوكراني، بخماسية مقابل هدف، في المباراة التي جرت بينهما مساء أمس الثلاثاء، لحساب منافسات دوري أبطال أوروبا.

ويترقب المهاجم الفرنسي، الذي غاب عن المثول أمام المحكمة صباح اليوم، اختبارًا صعبًا أمام الغريم التقليدي برشلونة، في كلاسيكو الأرض المثرر مساء يوم الأحد المقبل، على ملعب كامب نو، لحساب الجولة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ويترقب بنزيما، في حال ثبوت الاتهامات، عقوبة السجن لمدة تصل إلى 5 سنوات وغرامة قدرها 75 ألف يورو، في مصير يهدد مسيرة الفرنسي الذي يعيش أفضل فترة في مسيرة هداف النادي الملكي، حيث يعد أحد أبرز المرشحين لحصد الكرة الذهبية لعام 2021.

ونالت قضية الابتزاز الجنسي كثيرًا من سمعة بنزيما، لتُبعده عن قائمة الديوك لمدة 5 سنوات كاملة، غاب خلالها عن المشاركة في كأس أمم أوروبا «يورو 2016»، إلى جانب كأس العالم «روسيا 2018»، والتي حسمها المنتخب الفرنسي.

وترى المحكمة أن بنزيما تصرف على نحو مشين، بعدما وقف في صالح المبتزين، عندما عرض على فالبوينا أثناء معسكر للمنتخب الفرنسي في كليرفونتين في 6 أكتوبر 2015، مساعدة وسيط لحل المشكلة.

وتعود بداية الواقعة إلى أواخر عام 2014، عندما لجأ فالبوينا، إلى خبير التكنولوجيا، أكسل أنجوت، لاستعادة البيانات من هاتف تالف، وعندئد حصل أنجوت على الفيديو، ليشترك مع آخر يدعى مصطفى الزواوي، لابتزاز لاعب مارسيليا آنذاك، وحاولوا الحصول على مساعدة من الثنائي بنزيما والدولي الجزائري السابق كريم زياني.

ورفض فالبوينا الرضوخ لجريمة الابتزاز قبل أن يقرر إبلاغ الشرطة، التي سجلت مكالمات هاتفية للمتهمين، حيث تم اعتقال بنزيمة لفترة وجيزة في نوفمبر 2015، وأقر في الشهادة أنه تحدث مع لاعب مارسيليا خلال معسكر المنتخب الفرنسي، مؤكدًا أنه فعل ذلك بهدف المساعدة فقط.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa