مواجهة مثيرة بين فيدرر ونادال في نصف نهائي ويمبلدون.. غدًا

السويسري: منافسي قادر على الفوز
مواجهة مثيرة بين فيدرر ونادال في نصف نهائي ويمبلدون.. غدًا

أكد السويسري روجيه فيدرر، أن الإسباني رافايل نادال بإمكانه التغلب على أي لاعب على أي أرضية، نافيًا أن تكون أرقام اللاعبين على الملاعب الرملية والعشبية مؤشرًا لمن سيفوز بالمباراة التي ستجمعهما ببطولة ويمبلدون غدًا الجمعة.

ولم يلتق فيدرر ونادال في بطولة الجائزة الكبرى، التي تقام على الملاعب العشبية، منذ 11 عامًا وبالتحديد منذ مباراتهما التاريخية في نهائي 2008.

وحقق فيدرر انتصاره رقم مائة في بطولة ويمبلدون أمام الياباني كي نيشيكوري، بينما تغلب نادال على الأمريكي سام كويري في ثلاث مجموعات متتالية ليواجها بعضهما البعض في معركة حامية الوطيس في الدور قبل النهائي.

وحقق السويسري فيدرر البالغ من العمر 37 عامًا، نجاحات كبيرة على الملاعب ذات الأرضية العشبية أكثر من أي أرضية أخرى، بينما هيمن نادال على الملاعب الرملية من خلال فوزه بـ12 لقبًا ببطولة فرنسا المفتوحة.

ومع ذلك، فيدرر يقول إن أمورًا كثيرة تغيرت منذ 11 عامًا، وأنه لاحظ بعض الأسلحة المهمة التي يمكن أن يستخدمها نادال في مواجهته.

وقال فيدرر عقب الفوز على نيشيكوري 4 / 6 و6 / 1 و6 / 4 و6 / 4: «بإمكان رافا أن يفوز على أي لاعب على أي أرضية».

وأضاف: «أعني أنه جيد للغاية، هو ليس متخصصًا فقط في اللعب على الملاعب الرملية، كما أنه يلعب بطريقة مختلفة عما كان يلعب بها».

وأكد: «إنه يلعب ضربات الإرسال بطريقة مختلفة، أتذكر في الماضي كيف كان يلعب ضربات الإرسال، لكنه الآن يرسل ضربات إرسال أكثر قوة، كما أنه سريع في إنهاء النقاط».

ولعب فيدرر ونادال ثلاث مرات فقط على الملاعب العشبية، وكلها كانت مباريات نهائية في بطولة ويمبلدون خلال الفترة ما بين 2006 و2008.

وكانت المباراة النهائية لويمبلدون عام 2008 هي أفضل مبارياتهما، حيث استمرت المباراة التي تألفت من خمس مجموعات وفاز بها نادال على حساب فيدرر، لأربع ساعات و48 دقيقة وتم اعتبارها واحدة من أعظم نهائيات بطولة ويمبلدون في التاريخ، وهو ما يعيد ذكريات عاطفية لنادال.

وقال نادال عقب فوزه على سام كويري: «هنا في هذه البطولة لعبنا مباراتين عظيمتين على وجه التحديد، في 2007 و2008».

وأضاف: «شخصيًا، المباراة في 2008 كانت أكثر عاطفية بالنسبة لي، متحمس للعودة مرة أخرى لمواجهته على هذا الملعب بعد مرور 11 عامًا. يعني لي هذا الكثير وله أيضًا على الأرجح».

ويهدف نادال للفوز ببطولة ويمبلدون للمرة الثالثة ليضمها للقبين اللذين حققهما في 2008 و2010.

ويتفوق نادال، المصنف الثاني على العالم، في المواجهات المباشرة بينهما حيث حقق 24 انتصارًا مقابل الخسارة في 15 مباراة.

وحقق نادال الفوز في آخر مباراة جمعته بفيدرر في ثلاث مجموعات متتالية في الدور قبل النهائي لبطولة فرنسا المفتوحة على ملاعب رولان جاروس التي أقيمت هذا العام وحقق لقبها.

وبينما يعرف نادال بأنه «ملك الملاعب الرملية»، فإن فيدرر هو سيد الملاعب العشبية بتحقيقه ثمانية ألقاب في بطولة ويمبلدون، وأصبح أول رجل يحقق مائة انتصار في بطولة ويمبلدون.

وبالرغم من ذلك، كان يجب أن يتم تذكيره بهذا الإنجاز من قبل الجماهير التي كانت تريد الحصول على توقيعه.

وقال فيدرر الفائز بعشرين لقبًا ببطولات الجائزة الكبرى: «لم أفكر في هذا عندما كنت ألعب، في الحقيقة لم أفكر في هذا الأمر مطلقًا، ولا مرة».

كان الثنائي هيمن على كافة الأرضيات المختلفة، لكن نادال وضع مفاتيح الفوز للمعركة الرابعة التي تجمعهما ببساطة شديدة.

وأكد أن تحقيق الانتصار على أنجح لاعب في الوقت الحالي على الملاعب العشبية يتطلب منه تقديم أفضل أداء له.

وقال نادال: «أعتقد أن اللاعب الذي ستكون أمامه الفرصة للعب بشكل أفضل، سيكون هو اللاعب الذي يحظى بفرص أكبر للعبور».

وأضاف: «أتوقع مواجهة أفضل لاعب، على الأرجح، في التاريخ على الملاعب العشبية وأعلم أنني بحاجة لتقديم أفضل أداء عندي إذا أردت الحصول على فرصة للعب المباراة النهائية».

X
صحيفة عاجل
ajel.sa