رئيس البرازيل السابق يحتفل بخروجه من السجن بلعب مباراة كرة قدم

أحرز هدفًا من ضربة جزاء
رئيس البرازيل السابق يحتفل بخروجه من السجن بلعب مباراة كرة قدم

خاض الرئيس البرازيلي الأسبق، لويز إيناسيو لولا دا سيلفا، الذي أدين مرتين في قضايا فساد، مباراة كرة قدم مع حلفائه الرئيسين؛ احتفالًا بالحصول على حريته التي استعادها في شهر نوفمبر الماضي، بعدما أمضى 580 يومًا داخل السجن.

وقال الرئيس الأسبق في إشارة منه إلى حكومة الرئيس الحالي جايير بولسونارو، الذي يعد خصمه الأكبر والذي سيتمم في الأول من يناير المقبل عامه الأول في الحكم: «بينما هم يقومون بنشر الكراهية، نقوم نحن هنا بنشر السعادة وكرة القدم والحب».

ويعتزم لولا بدءًا من شهر يناير المقبل، القيام بجولة في البلاد لمعارضة الزعيم اليميني المتطرف، والتأكيد على دعم حزب العمال قبيل الانتخابات المحلية لعام 2020.

أقيمت المباراة في بلدية جواراريما بولاية ساو باولو، وجمعت مفكرين ونواب بالبرلمان وقادة اجتماعيين وفنانين.
وبدا دا سيلفا، الذي كان يرتدي قميصًا رماديًا وسروالًا قصيرًا أبيض اللون، في حالة جيدة نسبة لعمره البالغ 74 عامًا، وقام بتسجيل هدف من ركلة جزاء، واحتفل به برفع قميصه أمام مئات المتابعين في ملعب سقراط برازيليرو، وهو الملعب الذي كان افتتحه بنفسه في ديسمبر عام 2017.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa