سان جيرمان ضد سانت إتيان.. نهائي كأس فرنسا في حضور الجماهير

سان جيرمان ضد سانت إتيان.. نهائي كأس فرنسا في حضور الجماهير

البحث عن الثنائية وإنعاش ذاكرة الألقاب

تدور عجلة كرة القدم من جديد في ملاعب فرنسا، بعد توقف طويل منذ منتصف مارس الماضي بسبب فيروس كورونا المستجد، عندما يستدرج باريس سان جيرمان، بطل «الليج آ» نظيره سانت إتيان، غدًا الجمعة، لحساب مباراة نهائي الكأس.

ويترقب ملعب بارك دو فرانس، في العاصمة الفرنسية، عودة الصخب إلى المدرجات لأول مرة، على إيقاع النهائي المثير بين سان جيرمان الباحث عن الثنائية المحلية، وسانت إتيان الراغب في إنعاش ذاكرة الألقاب، وسط حضور خمسة آلاف متفرج، بسبب تبعات فيروس كورونا المستجد.

ويتمسك رجال المدرب الألماني توماس توخيل، بالجمع بين الدوري والكأس، بعد قرار رابطة الأندية الفرنسية اعتماد جدول ترتيب الليج آ، عقب تجميد النشاط الرياضي في البلد الأوروبي من جراء تفشي الفيروس التاجي، ليحافظ الباريسيون على اللقب للموسم الثالث تواليًا، والسابع في العقد الأخير.

وفي المعسكر المقابل، يبدو سانت إتيان منفتحًا على استعادة ذاكرة التتويج بعد طول غياب، والصعود إلى منصة تتويج كأس فرنسا لأول مرة منذ نحو 43 عامًا، على الرغم من المردود المهتز الذي قدمه الفريق طوال الموسم، قبل التوقف الإجباري قبل 4 أشهر.

وتمثل النسخة الـ103 من نهائي مسابقة الكأس، المباراة الكروية الرسمية الأولى في فرنسا منذ 10 مارس الماضي عندما توقف النشاط المحلي بسبب «كوفيد-19»، قبل أن تقرر سلطات اللعبة أواخر أبريل، إنهاء الموسم بشكل مبكر.

وتشكل موقعة سانت إتيان، المحطة الأولى في سلسلة لقاءات رسمية لبطل الدوري؛ حيث يخوض في 31 يوليو نهائي مسابقة كأس الرابطة ضد أولمبيك ليون، قبل المواجهة المرتقبة في أغسطس المقبل ضد أتالانتا الإيطالي، لحساب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويُمنِّي توخيل النفس بموسم للتاريخ؛ حيث يعد الفريق الفرنسي مهيأً لتسجيل موسم للتاريخ، في ظل التشكيل المدجج بالنجوم، والمردود المثالي لرفاق الهداف كيليان مبابي، الذي يفتح الباب أمام خماسية غير مسبوقة، فيما تبقى مخاوف الألماني من تأثير التوقف الطويل وافتقاد حساسية المباريات على نتائج سان جيرمان.

ويخشى الباريسيون انتفاضة سانت إتيان، الذي يسعى إلى تعويض موسم مخيب احتل فيه المركز السابع عشر في الدوري المحلي قبل توقف النشاط، عندما يعود إلى نهائي الكأس للمرة الأولى منذ عام 1982 حينما كان يعيش حقبة ذهبية بوجود بلاتيني ودومينيك روشتو وغيرهما من نجوم الكرة الفرنسية.

اقرأ أيضًا:

Related Stories

No stories found.
X
صحيفة عاجل
ajel.sa