«ديربي الرور» يشحن بطاريات دورتموند قبل موقعة زينيت الأوروبية

من أجل تجاوز كبوة لاتسيو
«ديربي الرور» يشحن بطاريات دورتموند قبل موقعة زينيت الأوروبية

شحن بوروسيا دورتموند بطاريات الثقة قبل الصدام المرتقب أمام زينيت سان بطرسبرج الروسي، لحساب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم؛ بعدما ضرب شباك الغريم اللدود شالكة بثلاثية بيضاء، في لقاء ديربي الرور الذي جرى السبت الماضي، في الدوري الألماني.

وربما يمثل الفوز الثمين في موقعة الديربي على الأزرق الملكي، شرارة انطلاق لأسبوع صعب للغاية لدورتموند؛ لكن رجال المدرب لوسيان فافر احتفلوا بحسم موقعة الرور، واحتلال المركز الثالث على سلم ترتيب البوندسليجا، بفارق نقطة خلف المتصدر لايبزج.

ويمثل الفوز على شالكة محفزًا إضافيًا، في الوقت الذي سيحول الفريق الألماني تركيزه إلى دوري أبطال أوروبا؛ حيث يبحث عن التعافي من الخسارة بثلاثية لهدف أمام لاتسيو الإيطالي، في مستهل مشواره بالمسابقة الأسبوع الماضي، وذلك حينما يواجه الضيف الروسي، غدًا الأربعاء، على ملعب سيجنال إيدونا بارك.

واعترف مدرب أسود فاستيفاليا، في تصريحات عقب مباراة شالكه: «لقد قلنا أننا بحاجة لإظهار ردة الفعل، كنا جميعا نريد ذلك، مباراة مثل تلك التي كانت في روما يمكن أن تحدث، أنها من الماضي الآن».

من جانبه، أكد سيباستيان كيل، المسؤول بالنادي: «علينا الاستمرار في ذلك الآن، نحن بحاجة إلى مواصلة جمع النقاط، في دوري الأبطال نضع أنفسنا تحت الضغط، وفي مباراة الديربي لعبنا بشكل جيد وصنعنا الفرص».

ولن يكون من باب التكهنات، توقع التغييرات العديدة التي ستقع في صفوف الفريق أمام زينيت؛ حيث كان فافر قد أجرى خمسة تغييرات في التشكيل الأساسي في مباراتي لاتسيو وشالكة، ويجب أن يواصل الاعتماد على التدوير في التشكيل وذلك لمواجهة ضغط المباريات الناتج عن جدول مضغوط بفعل فيروس كورونا المستجد.

ومن المرتقب، أن يبدأ الثنائي ماركو ريوس، وثورجان هازارد، كأساسيين في مباراة الأربعاء، أمام زينيت، وذلك عقب أن تواجدا على مقاعد البدلاء أمام الجار الأزرق، فيما يجب حصول كل من جادون سانشو، وجيوفاني رينا، على راحة في البداية.

وتعرض ريوس لانتقادات حادة، من محلل شبكة «سكاي»، نجم المانشافت السابق ديتمار هامان، الذي قال إن دورتموند أفضل بدون ماركو، وأن الفريق لا يمكن أن يكون لديه قائد يلعب نصف المباريات فقط.

ودافع هانز يواخيم فاتسكة، الرئيس التنفيذي لدورتموند عن ريوس: «هامان دائمًا ما يحلل بشكل دقيق للغاية، لكنه أخطأ تماما هذه المرة، كيف يحكم على قرارات الفريق الداخلية؟ ماركو قائد جيد، وهو وماتس هاملز يتعاملان ويتعايشان بشكل جيد هنا».

تغيير فعال آخر قام به فافر قبل الديربي لم يكن يتعلق فقط باللاعبين، ولكن أيضًا بالتخطيط التكتيكي، فبدلًا من طريقة 3 /4/3، وضع المدرب المخضرم أربعة مدافعين في الخط الخلفي مما منح دورتموند ثباتًا دفاعيًا ورجلًا إضافيا في الخط الأمامي.

ولم يعد معروفا أن كان سيتم اللعب بنفس التشكيل أمام زينيت أيضًا، في الوقت الذي قال فيه فافر بنفسه في أوائل سبتمبر الماضي: «مع فريقنا قد يكون من الأفضل أن نلعب بثلاثة لاعبين في الدفاع»، وهو ما ينذر بطريقة بوروسيا المنتظر في الموقعة الأوروبية.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa