ماذا يفعل فاتي وفينيسيوس في أول «كلاسيكو» بعد رحيل ميسي ؟

ماذا يفعل فاتي وفينيسيوس في أول «كلاسيكو» بعد رحيل ميسي ؟

من المتوقع أن يتصدر لاعبان صاعدان العناوين في أول مباراة قمة بين فريقي برشلونة وريال مدريد منذ انتقال ليونيل ميسي إلى باريس سان جيرمان؛ حيث ستتجه الأنظار يوم الأحد المقبل، نحو الموهوبين فينيسيوس جونيور وأنسو فاتي في لقاء «الكلاسيكو» الذي يجمع عادة أفضل نجوم اللعبة.

ولا يزال أمام الثنائي الكثير لتقديمه في الملاعب لكن بفضل مواهبهما تحولا إلى الواجهتين الجديدتين للناديين، خاصة أن مواجهة «الكلاسيكو» تعتبر فرصة للظهور والتألق أمام العالم.

ففي برشلونة سيكون لقاء «الكلاسيكو» المقبل هو الأول الذي يخوضه الفريق الكتالوني من دون قائده الأرجنتيني ليونيل ميسي، لكن يبقى فاتي من النقاط الإيجابية القليلة في الموسم الذي بدأ بفقدان ميسي الذي فطر القلوب وسط أزمة مالية أدت أيضا إلى عودة أنطوان جريزمان إلى أتلتيكو مدريد.

وبعد غيابه لمدة عام تقريبًا؛ بسبب إصابة قوية بالركبة اليسرى تطلبت الخضوع لأربع جراحات، عاد المهاجم الإسباني البالغ من العمر 18 عامًا، للعب في آخر خمس مباريات وكان أفضل لاعب بالفريق في هذه الفترة، وهو تألق يأمل أنصار برشلونة استمراره في مواجهة «الكلاسيكو».

وسجل فاتي هدفًا في غضون عشر دقائق بعد نزوله بديلا في أول مباراة عقب عودته أمام ليفانتي، كما أحرز هدفا رائعا بتسديدة من خارج منطقة الجزاء خلال الفوز على فالنسيا بعد انتفاضة يوم الأحد الماضي.

ونال النجم الصاعد مكافأة على جهده بإعلان برشلونة تمديد عقده حتى 2027، لمن العقد يتضمن شرطًا جزائيًّا بقيمة مليار يورو.

وسطع اسم فاتي، الذي ورث القميص رقم 10 من ميسي، في النادي الكتالوني في سن 16 حين أصبح ثاني أصغر لاعب يسجل في تاريخ الدوري الإسباني، ما يضع عليه مسئولية كبيرة في لقاء «الكلاسيكو» المقبل.

وفرض فاتي نفسه سريعًا ضمن أكثر المواهب الواعدة في العالم وبات أصغر لاعب يحرز هدفا في دوري أبطال أوروبا، وكذلك أصغر لاعب يسجل مع منتخب إسبانيا.

وسيشكل فاتي على الأرجح مصدر التهديد الرئيسي على ريال مدريد بجانب ممفيس ديباي وسيرجيو أجويرو العائد من إصابة عضلة الساق منذ فترة الإعداد للموسم وشارك لوقت قصير أمام بلنسية ودينامو كييف بدوري أبطال أوروبا أمس الأربعاء.

أما في ريال مدريد فإن الفرنسي كريم بنزيمة يقدم أفضل موسم بمسيرته وبات مرشحا للفوز بالكرة الذهبية.

ويتصدر بنزيمة ترتيب الهدافين بدوري الدرجة الأولى الإسباني برصيد تسعة أهداف كما قدم سبع تمريرات حاسمة، لكن برغم المستوى الممتاز للاعب فرنسا، إلا أن العناوين في مدريد تركزت على فينيسيوس زميله في الهجوم.

وأحرز البرازيلي فينيسيوس البالغ من العمر 21 عاما، ثنائية في فوز ريال 5-صفر على شاختار دونيتسك بدوري الأبطال.

وبتسجيله سبعة أهداف في 11 مباراة هذا الموسم تحسنت أرقامه بالفعل مقارنة بحصيلة الموسم الماضي بأكمله حين سجل ستة أهداف في 49 مباراة.

وغالبًا ما تعرض اللاعب الصاعد لانتقادات في السنوات الماضية بسبب غياب الدقة في اللمسة الأخيرة، لكنه تحسن تحت قيادة المدرب كارلو أنشيلوتي وهز الشباك سبع مرات من 17 محاولة فقط على المرمى. وسيحصل فينيسيوس على فرصة خلال «الكلاسيكو» في كامب نو لمواصلة إسكات منتقديه.

وتألق لاعب ريال مدريد في آخر مواجهة ضد برشلونة في سانتياجو برنابيو في مارس 2020 حين أحرز هدفًا رائعًا، وسيكون من الصعب إيقافه هذه المرة أيضًا.

اقرأ أيضا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa