الأهلي وكايزر تشيفز.. صراع بين التاريخ والطموح لخطف الأميرة السمراء

الأهلي وكايزر تشيفز.. صراع بين التاريخ والطموح لخطف الأميرة السمراء

يسعى فريق الأهلي المصري إلى الاحتفاظ بالعرش القاري للعام الثاني على التوالي، عندما يلتقي كايزر تشيفز الجنوب أفريقي، مساء غدٍ السبت، على ملعب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء المغربية، في المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

واجتاز حامل اللقب العديد من العقبات الصعبة في مسيرته بالبطولة الحالية، ليصبح على بعد خطوة وحيدة من حصد اللقب العاشر بدوري الأبطال، وتعزيز الرقم القياسي كأكثر الفرق فوزًا بأمجد الكؤوس الأفريقية.

ويتمسك رجال المدرب الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني، بالحصول على اللقب الثاني تواليًا، فيما ترغب الكرة العربية في استمرار ارتقاء ممثليها على منصة التتويج بالمسابقة للنسخة الخامسة على التوالي، والثالثة والثلاثين في تاريخ المسابقة التي انطلقت نسختها الأولى عام 1964.

الهيمنة العربية

وفرضت الكرة العربية سيطرتها على دوري الأبطال خلال العقد الحالي، بعد فوز أنديتها باللقب في ثماني نسخ في السنوات العشرة الأخيرة، فيما كسر فريقا مازيمبي الكونجولي، وماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي هذا الاحتكار العربي خلال تلك الحقبة بحصولهما على اللقب عامي 2015 و2016 على الترتيب.

ويطمح الأهلي، الذي يسجل ظهوره الرابع عشر في المباريات النهائية لدوري الأبطال، لممارسة هواية حصد الألقاب، حيث يأمل في الحصول على اللقب الخامس في غضون 9 أشهر، بعدما خطف اللقب في أكتوبر الفائت على حساب الغريم التقليدي الزمالك.

وتمثل معانقة الأميرة السمراء، خطوة على طريق نادي القرن في أفريقيا من أجل زيادة غلة الألقاب القارية إلى الرقم 23، من أجل تشديد الخناق على ريال مدريد الإسباني في الصراع المثير على لقب الأكثر تتويجًا بالألقاب الدولية في العالم.

كلمة السر

ويرغب الأهلي في الفوز باللقب القاري الرابع على حساب أندية جنوب أفريقيا، بعدما سبق له الفوز بدوري الأبطال عامي 2001 و2013 على حساب صن داونز وأورلاندو بايريتس، إلى جانب الحصول على كأس السوبر عام 2002، على حساب كايزر تشيفز تحديدًا.

ويمتلك المارد الأحمر، أفضلية نسبية على حساب أندية جنوب أفريقيا، حيث لعب أمامها 25 مباراة، حقق خلالها 12 انتصارًا و7 تعادلات وتكبد 6 هزائم، كما يعتبر كايزر تشيفز، المنافس الجنوب أفريقي الثاني الذي يواجه الأهلي في النسخة الحالية لدوري الأبطال، بعدما سبق للفريق الأحمر أن أطاح بصن داونز من دور الثمانية للبطولة.

وما يعزز من حالة التفاؤل التي يشوبها الحذر لدى جماهير الأهلي، لإهداء مصر اللقب الـ16 في البطولة، حالة النشوة التي تتملك الفريق حاليا، حيث سجل 12 هدفًا وتلقت شباكه 3 أهداف فقط في اللقاءات الأربعة الأخيرة بالدوري المصري.

الطريق إلى المحطة الختامية

وخاض الأهلي، الذي يلعب النهائي الرابع له خلال النسخ الخمس الأخيرة بالبطولة، 12 مباراة في مسيرته بدوري الأبطال هذا الموسم، حقق فيها 8 انتصارات و3 تعادلات ونال خسارة وحيدة، أحرز خلالها 23 هدفا، واهتزت شباكه بستة أهداف.

ورغم الفوارق الكبيرة بين الناديين، التي تصب في صالح الأهلي، الذي توج بـ141 لقبًا على مدار تاريخه الحافل الممتد لـ114 عامًا، مقارنة بـ56 لقبًا لكايزر تشيفز الذي تأسس عام 1970، إلا أن طريق الفريق المصري نحو كأس البطولة لن يكون مفروشًا بالورود أمام نظيره الجنوب أفريقي، الذي يشارك في النهائي للمرة الأولى في تاريخه.

ويحلم كايزر، الحصان الأسود للبطولة، بتحقيق المفاجأة وأن يصبح الفريق الثالث من جنوب أفريقيا الذي يدون اسمه في سجلات الفائزين بدوري الأبطال، بعد أورلاندو بايريتس وصن داونز، اللذين فازا باللقب عامي 1995 و2016 على الترتيب، وإضافة اللقب الثاني قاريًا، بعد حصد كأس أبطال الكؤوس عام 2001، قبل إلغائها.

استعادة نغمة الألقاب

ويرغب كايزر تشيفز في إنهاء حالة الخصام مع منصات التتويج التي استمرت ستة مواسم، بعدما فشل في الحصول على أي لقب محلي أو قاري منذ الفوز بالدوري الجنوب أفريقي موسم 2014/2015.

وبالرغم من النتائج الباهتة بالدوري المحلي في الموسم المنصرم، والحصول على المركز الثامن في ترتيب البطولة، إلا أن كايزر ظهر بشكل مغاير تمامًا في دوري الأبطال، بعدما شق طريقه بنجاح إلى نهائي البطولة في مفاجأة لم يكن يتوقعها أكثر جماهيره تفاؤلًا قبل بداية المسابقة.

وخلال مشواره في البطولة، الذي بدأ من الدور التمهيدي، لعب كايزر 14 مباراة، حقق فيها 6 انتصارات و6 تعادلات وتلقى خسارتين، وبينما يبدو دفاعه جيدًا إلى حد ما بعدما تلقى 9 أهداف، إلا أنه يعاني بعض الشيء من إيجاد الحلول للتهديف، حيث اكتفى بإحراز 12 هدفًا فقط خلال مشواره بالبطولة.

ولا يمتلك كايزر سجلًا جيدًا أمام الأندية المصرية، حيث التقى معها في 5 مواجهات، حقق خلالها فوزًا وحيدًا غير مؤثر على الزمالك بهدفين لهدف في ذهاب دور الـ16 لنسخة البطولة عام 1993، مقابل خساراتين، أحدهما أمام الأهلي تحديدًا في كأس السوبر عام 2002، وتعادلين.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك أيضاً

No stories found.