«يويفا» يحسم ملف عودة الجماهير إلى مدرجات دوري الأبطال

حرصًا على سلامة مكونات كرة القدم
«يويفا» يحسم ملف عودة الجماهير إلى مدرجات دوري الأبطال

أكد رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا»، ألكسندر تشيفرين، اليوم الثلاثاء، أنه ينبغي على الجماهير ألا تتوقع عودة سريعة إلى ملاعب المباريات الأوروبية، في ظل أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأوضح تشيفرين، في تصريحات لمجلة «يويفا دايركت»: «في الوقت الحالي، ستلعب المباريات خلف أبواب موصدة، دون جمهور لحين إشعار آخر، حرصًا على سلامة مكونات كرة القدم، لن نتحمل أي مخاطر».

وتستكمل منافسات دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي لهذا الموسم ببطولتين مصغرتين في العاصمة البرتغالية لشبونة، وفي ملاعب ألمانية، على الترتيب، الشهر المقبل، بعدما توقفت في مارس؛ بسبب وباء فيروس كورونا.

وأضاف رئيس اتحاد الكرة الأوروبي، أن يويفا أرجأ بطولة أمم أوروبا «يورو 2020» حتى العام المقبل، إلى جانب تأجيل استكمال المنافسات الخاصة بالأندية، من أجل مساعدة أعضائه على استكمال الدوريات المحلية.

وأشار إلى أن «يويفا» ضحى بجزء من الموسم الجاري، من أجل السماح باستكمال الدوريات المحلية التي لم تنتهِ بنهاية يوليو الجاري، وبعد ذلك يستأنف موسمه 2019-2020 الخاص بالأندية في أغسطس.

وحول التطلع لأول ثلاث فعاليات دولية مخطط إقامتها في الخريف، قال رئيس «يويفا»: «وافقت الدوريات على هذا، وسيكون تضامن الأندية على نفس القدر من الأهمية للتوقف الدولي في سبتمبر المقبل».

وأشاد تشيفرين: «بصفقة عظيمة من الوحدة والتضامن بين يويفا والاتحادات الوطنية والأندية وروابط الدوريات»، معربًا عن أمله أن تعود الأمور إلى طبيعتها في مرحلة ما.

واختتم رئيس الاتحاد الأوروبي تصريحاته: «مثل الجميع، سيكون شعوري أفضل إذا تواجدت الجماهير، ولكنني شخص متفاءل، وأملي الكبير أن تتمكن الجماهير من العودة إلى المباريات في أسرع وقت ممكن».

ودشن الاتحاد الأوروبي، في وقت سابق، أولى خطوات استئناف منافسات دوري الأبطال، على وقع قرعة الأدوار ربع النهائي ونصف النهائي والنهائي، التي جرت في مدينة نيون السويسرية، لتسفر عن منافسات من العيار الثقيل، وتضع قطبي إسبانيا في الطريق نحو المحطة الختامية.

ووضعت القرعة ربع نهائي الكأس ذات الأذنين الكبيرتين، الفائز من موقعة ريال مدريد مع مانشستر سيتي، في مواجهة الفائز من صدام ليون أمام يوفنتوس، في المباراة التي تحمل الرقم (1)، فيما يخوض لايبزيج مباراة من العيار الثقيل أمام أتلتيكو مدريد قاهر حامل اللقب ليفربول، في القاء (2).

ويترقب الفائز من مباراة برشلونة مع نابولي، موقعة تكسير عظام أمام الفائز من مباراة تشيلسي أمام بايرن ميونخ، في المباراة رقم (3)، بينما فرض أتالانتا الحصان الأسود للبطولة القارية الأغلى، موعدًا أمام باريس سان جيرمان في اللقاء الـ(4).

وأسفرت القرعة عن وضع برشلونة في طريق ريال مدريد إذا نجح ثنائي الليجا اللدود في العبور إلى نصف النهائي؛ حيث يلتقي الفائز من المباراة رقم (1) مع الفائز من لقاء (3)، بينما يلعب الفائز من مباراة لايبزج مع أتلتيكو مدريد أمام الفائز من صدام أتالانتا وسان جيرمان.

وأكد يويفا، في بيان رسمي عبر الموقع الإلكتروني، أن المواجهات الأربع المتبقية في ثمن نهائي دوري الأبطال، ستستضيفها الأندية على ملاعبها، من أجل التزام الحياد والحفاظ على مبدأ تكافؤ الفرص، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

واستقر الاتحاد الأوروبي على أن يحتضن ملعبا «النور» و«خوسيه ألفالادي»، في البرتغالي، كل المباريات المتبقية، قبل أن تُقام المباراة النهائية في معقل نادي بنفيكا، الذي استضاف نهائي نسخة 2014.

وحسمت أندية أتالانتا الإيطالي، ولايبزيج الألماني، وأتلتيكو مدريد الإسباني، وباريس سان جيرمان الفرنسي، بطاقات العبور إلى ربع النهائي، فيما تتبقى 4 تذاكر أخرى معلقة بين برشلونة ونابولي، ومانشستر سيتي وريال مدريد، ويوفنتوس وليون، وبايرن ميونخ وتشيلسي.

وفرض البارسا تعادلًا مثيرًا أمام نابولي بهدف لكل طرف في سان ماميس. وسقط الريال في عقر داره بهدفين لهدف أمام السيتي، بينما خسر اليوفي خارج الديار بهدف دون رد، وضرب البايرن نظيره الإنجليزي بثلاثية قاسية في ملعب ستامفورد بريدج.

ومن المقرر، أن تُقام مباريات دور الستة عشر في دوري الأبطال، في السابع والثامن من أغسطس المقبل، بينما ستُقام مواجهات الدوري الأوروبي من مباراة واحدة في الخامس والسادس من الشهر نفسه.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa