بيليه يكافح «كورونا البرازيل» في لندن

بيليه يكافح «كورونا البرازيل» في لندن

قرر أسطورة كرة القدم البرازيلي إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو «بيليه»، تنظيم مزاد خيري في العاصمة البريطانية لندن، من أجل بيع هدايا ومتقنيات تخص العديد من نجوم الرياضة والفن، من أجل توفير الأموال للمساعدة في مكافحة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد في البلد اللاتيني.

وعمّد بيليه، المُلقب بـ«الجوهرة السوداء»، في الآونة الأخيرة على تخصيص أوقات الفراغ من أجل المساهمة في الأعمال الخيرية، وهو ما دفع أسطورة السيليساو إلى تنظيم المزاد الخيري لبيع الهدايا التذكارية لكوكبة من الشخصيات العامة، لدعم جهود البرازيل في التصدي التفشي المتسارع لعدوى «كوفيد-19».

ويضم المزاد الخيري، المقرر في 22 سبتمبر الجاري، 229 قطعة تذكارية بعضها يخص الأسطورة البرازيلي شخصيًا، إلى جانب العديد من نجوم كرة القدم، وعلى رأسهم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم يوفنتوس الإيطالي، والإنجليزي ديفيد بيكهام، و«القيصر» الألماني فرانز بيكينباور، والفرنسي كيليان مبابي، هداف فريق باريس سان جيرمان.

وإلى جانب نجوم الساحرة المستديرة، يقدم مزاد بيليه مقتنيات وملابس رياضية وغيرها من التذكارات، لنجم البوب الأمريكي جاستن تمبرليك، ولاعبة التنس الروسية المعتزلة ماريا شارابوفا، من أجل جمع أكبر قدر ممكن من الأموال لاستخدامها في جهود مكافحة الجائحة.

وكان أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه، حدد في وقت سابق، مبلغ 10 آلاف دولار مقابل إجراء مقابلة «عن بُعد» مع من يرغب من الجماهير، تستغرق 30 دقيقة، بهدف جمع أموال لصالح المؤسسة الخيرية التي يمتلكها أيقونة السيليساو.

ولجأ صاحب الـ80 عامًا، والذي قاد منتخب الكناري لحصد لقب كأس العالم 3 مرات أعوام 1958، 1962، 1970، إلى تلك الطريقة من أجل دعم خزانة منصة «هيومان إي بي أو»، لدعم الأعمال الخيرية.

وينصب تركيز أسطورة السيليساو، الذي نجح في استغلال العلامة التجارية التي تحمل اسمه في جمع ثروة كبيرة، إلى جانب طرح العديد من المنتجات التي تحمل اسم بيليه، وعلى رأسها إحدى منتجات القهوة الشهيرة ليجني أرباحًا ضخمة، على دعم العمل الخيري، والوقوف إلى جانب الجهود الإنسانية في داخل البرازيل وخارجها.

وتعد البرازيل أحد أكثر دول العالم تضررًا من أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد، منذ ظهرت لأول مرة في أواخر عام 2019، حيث تسببت العدوى في وفاة 575 ألف شخص حتى الان، وهي ثاني أعلى حصيلة في العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك أيضاً

No stories found.