الاتحاد المغربي للملاكمة يجمد نشاطه بسبب نتائجه في الدورة الأولمبية

الاتحاد المغربي للملاكمة يجمد نشاطه بسبب نتائجه في الدورة الأولمبية

عقد الاتحاد المغربي للملاكمة اجتماعًا طارئًا لتقييم حصيلة المشاركة في الدورة الأولمبية، قرر في ختامه إيقاف جميع نشاطاته، مؤكدًا أن النتائج التي تحققت جاءت مخيبة للآمال وصادمة بعد إقصاء جميع الملاكمين في أدوار مبكرة.

كما وافق الاتحاد المغربي على قبول استقالة المدير الفني للعبة منير البربوشي الذي حمله الاتحاد نتائج هذه الإخفاقات في الدورة الأولمبية، وسط ضجة كبيرة أثارها الملاكم محمد حموت بعد تصريحاته الإعلامية.

ووجه حموت اتهامات واضحة لمدربه محمد المصباحي، كونه تعمد إذلال الأبطال المشاركين وسبهم بحضور أعضاء بارزين من الجهاز وعديد الشخصيات، كما أهانهم قبل وأثناء المشاركة في الدورة الأولمبية.

كما تحدث محمد حموت عن الصعوبات التي شابت التحضيرات والتي أفضت لهذه المشاركة المخيبة، بعد أن تمرن الملاكمون في ظروف سيئة وبعضهم قاطع المعسكر التدريبي الذي أقيم في روسيا قبل الدورة الأولمبية.

وكان الملاكم المغربي يونس باعلا قد أثار المتابعين، بعدما قام بعض منافسه النيوزيلندي ديفيد نيكيا، بشكل غريب في المباراة التي خسرها، وسط تهكم وتنمر المتابعين الذين طالبوا بحل الجهاز كاملًا وتقديم رئيسه استقالته على الفور.

كما ظهر الملاكم المغربي البالغ عمره 22 عامًا، في مقاطع فيديو قبل الدورة الأولمبية، وهو يتدرب في إحدى الحدائق بشكل لا يليق ببطل أولمبي، كما تحدث الملاكمون عن ضآلة الرواتب والمكافآت التي يحصلون عليها.

وتعود آخر ميدالية توج بها المغرب إلى أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، بعدما حصل البطل محمد رابيعي على ميدالية برونزية، وهي ذات الميداليات التي تحصل عليها أبطال آخرون في دورات سابقة أمثال عبدالحق عشيق والطاهر التمسماني.

اقرأ أيضًا

قد يعجبك أيضاً

No stories found.