الهلال يكشف حقيقة إبرام صفقة مغربية قبل مونديال الأندية

الهلال يكشف حقيقة إبرام صفقة مغربية قبل مونديال الأندية

تدرس إدارة نادي الهلال، برئاسة فهد بن نافل، تدعيم صفوف الزعيم في سوق انتقالات الشتاء المقبل، بإحداث بعض التغيرات على صعيد الأجانب في تشكيل المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم، من أجل الذهاب بعيدًا في بطولة كأس العالم للأندية المقررة في الإمارات، فبراير المقبل.

وزعمت تقارير صحفية، أن أزرق الرياض دخل في مفاوضات جادة على مدار الساعات القليلة الماضية، من أجل الحصول على خدمات الدولي المغربي عبدالإله الحافيظي، صانع ألعاب فريق الرجاء البيضاوي، من أجل تدعيم صفوف الزعيم في مونديال الأندية.

ويقدم الحافيظي مستويات لافتة رفقة النادي البيضاوي، حيث قاد الرجاء في عام 2013 لانتزاع المركز الثاني في مونديال الأندية في أبرز إنجاز عربي في الموعد الكبير رفقة العين الإماراتي، كما ساهم في تتويج الفريق المغربي بلقب كأس الكونفدرالية الإفريقية الموسم الفائت.

ولفت صانع ألعاب الرجاء، صاحب الـ29 عامًا، الأنظار في بطولة كأس العرب المقامة حاليًا في قطر تحت مظلة الاتحاد الدولي لكرة القدم، بعدما قاد منتخب المغرب لإمطار شباك فلسطين برباعية دون رد، تكفل خلالها الحافيظي بالتوقيع على ثنائية.

وحول مفاوضات الانتقال إلى الرياض، كشف مصدر مقرب من إدارة الهلال، أن الهلال لم يفتح قنوات اتصال مع صانع الألعاب المغربي، من أجل تدعيم صفوف الفريق في ميركاتو يناير، مشددًا على أن الحافيظي لم يدخل اهتمامات الزعيم.

وأوضح المصدر، وفقًا لموقع «كووورة»، أن اسم الحافيظي لم يطرح على طاولة الهلال ضمن صفقات يناير، خاصة أن جارديم لم يحسم بعد ملف الأجانب، معترفًا أن صانع الألعاب المغربي يعد أحد الأسماء المميزة بطبيعة الحال التي تمثل إضافة قوية لأي فريق؛ ولكن الزعيم لم يفكر في التعاقد معه.

وكانت تقارير صحفية، أشارت إلى أن المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم طلب من إدارة الهلال التخلي عن خدمات الثلاثي بافيتيمبي جوميز وأندريا كاريلو ولوسيانو فييتو، من أجل إتاحة الفرصة لجلب ثلاث صفقات من العيار الثقيل من أجل المنافسة بقوة في مونديال الأندية.

ويقص الزعيم شريط مونديال الأندية، الذي يُقام في الفترة من 3 حتى 12 فبراير المقبل، على إيقاع صدام قوي في الدور ربع النهائي، أمام الفائز من الدوري التمهيدي بين أوكلاند سيتي النيوزيلندي بطل أوقيانوس، وفريق الجزيرة الإماراتي، صاحب الضيافة، على أن يلتقي الفائز مع العملاق الإنجليزي تشلسي، بطل أوروبا.

وانتزع الزعيم سيادة القارة الصفراء منفردًا بعد الفوز على نظيره بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي، بهدفين دون رد، في المباراة المثيرة التي جرت بينهما نوفمبر الماضي، على ملعب الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض، لحساب نهائي دوري أبطال آسيا.

وعزز الهلال تربعه على قمة أكبر قارات العالم، بعدما أضاف اللقب الرابع في دوري أبطال آسيا إلى خزانة البطولات المرصعة بالذهب، بعدما حاز المجد في أعوام 1992، 2000، 2019، كما يُعَدّ اللقب الثامن في تاريخ المسابقات القارية.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa