«الركبة» تحرم الجزائر من ميدالية في المتناول بأولمبياد طوكيو

«الركبة» تحرم الجزائر من ميدالية في المتناول بأولمبياد طوكيو

قرر البطل الجزائري توفيق مخلوفي، الانسحاب من دورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليًا في العاصمة اليابانية طوكيو، سبب عدم الجاهزية جراء الإصابة التي تعرض لها على مستوى الركبة، ليحرم بلاده من ميدالية كانت في المتناول.

وجاء قرار مخلوفي، الذي توج بذهبية سباق 1500 متر في لندن 2012، وفضيتي سباقي 1500 و800 متر في ريو دي جانيرو 2016، قبل ساعات من السفر إلى العاصمة اليابانية اليوم الاثنين، رفقة أميرة خريس، التي تنافس في الكانوي كاياك.

وأوضح مخلوفي، عبر الحساب الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: «انتظرت حتى آخر لحظة من أجل اتخاذ القرار، لكونه صعب ومهم لي لأنني فكرت في الأشخاص الذين كانوا ينتظرون مشاركتي في الأولمبياد».

وأكمل العداء الجزائري: «يحزنني أن أعلمكم بأنني لن أكون في الطائرة التي تقل الدفعة الثالثة من بعثتنا إلى طوكيو يوم 26 يوليو، كان لابد لي أن أستمع إلى جسمي وركبتي التي شوشت مع وباء كورونا الذي أصابني العام الماضي على تحضيراتي».

وختم مخلوفي: «دون شك؛ ليس سهلًا أن نكون في أعلى مستوى عندما تخوننا لياقتنا، قمت بعدة اختبارات بدنية ولم تكن إيجابية، عدم تحقيق الأوقات التي اعتدت عليها في التدريبات، لقد كان أمرًا محبطًا، لكن العودة من اليابان خالي الوفاض كانت ستكون أكثر إحباطًا».

وتعهد مخلوفي، صاحب الـ33 عامًا، أنه سيحاول العودة من جديد بقوة وعزيمة أكبر في قادم الاستحقاقات، بداية من منافسات دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022 بوهران، وبطولة العالم 2022 بالولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك أيضاً

No stories found.