ماثيوس بيريرا يضغط على وست بروميتش من أجل الهلال

ماثيوس بيريرا يضغط على وست بروميتش من أجل الهلال

دخلت صفقة انتقال ماثيوس بيريرا، جناح فريق وست بروميتش ألبيون، إلى نادي الهلال في سوق انتقالات الصيف الحالي، منعرجًا جديدًا في ظل انفتاح البرازيلي على شد الرحال إلى الرياض، والهروب من جحيم النادي الإنجليزي.

ووقفت مغالاة إدارة ألبيون حجر عثرة دون إتمام الصفقة في صالح الزعيم، بعدما حدد 25 مليون إسترليني من أجل فك الارتباط مع الجناح البرازيلي، وهي القيمة التي أجبرت الهلال على تجميد المفاوضات، قبل أن يكسر بيريرا حاجز الصمت.

واعترف ماثيوس بيريرا، صاحب الـ25 عامًا، بأنه يرغب في خوض مغامرة جديدة خارج النادي الإنجليزي، مطالبًا إدارة وست بروميتش بتقديم بعض التنازل من أجل قبول عرض مغرٍ، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وأوضح الجناح البرازيلي، في بيان عبر الحساب الشخصي على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، اليوم الإثنين: «لقد تلقيت عرضًا مغريًا في منذ أيام قليلة من شأنه أن يغير حياتي وحياة عائلتي بالكامل، وأطلب من إدارة وست بروميتش السماح لي بالرحيل».

وأضاف ماثيوس: «نعم أريد الرحيل، لكن لابد أن يحدث ذلك بالطريقة الصحيحة، طالما بقيت صامتًا، لكن لا يجب أن يتم وصفي بغير المحترف، شعرت بعدم الاحترام حينما تم وصفي من قبل النادي بغير المحترف، رغم التزامي الكامل».

وأسال بطل الدوري السعودي لعاب الجناح البرازيلي، بعرض مغرٍ للموافقة على الانتقال إلى الهلال، بالحصول على 7 ملايين يورو في الموسم، خاصة أن ماثيوس لم يكن منفتحًا في بداية المفاوضات على مغادرة الدوري الإنجليزي.

ووضع الزعيم بيريرا على رأس أولويات صفقات ميركاتو الصيف، بعد الحصول على الضوء الأخضر من رونالدو جارديم للظفر بالصفقة البرازيلية، بالنظر إلى المستويات التي قدمها بألوان وست بروميتش، إلى جانب معرفة المدرب البرتغالي جيدًا بقدرات ماثيوس.

وقطعت إدارة الهلال نصف الطريق صوب التعاقد مع البرازيلي بعد منح وست بروميتش الضوء الأخضر لرحيل ماثيوس، غير أن المقابل بقي عائقًا أمام إتمام الصفقة بعد توقف العرض السعودي عند 15 مليون إسترليني، رغم دخول ثنائي البريميرليج وست هام يونايتد وليستر سيتي على خط المفاوضات.

وانتقل بيريرا، صاحب الجنسية البرتغالية أيضًا، إلى صفوف وست بروميتش بعقد نهائي في صيف 2020 قادمًا من سبورتنج لشبونة، حيث دافع عن ألوان ألبيون في 34 مباراة لحساب جميع المنافسات في الموسم الفائت، وقع خلالها على 12 هدفًا، وقدم 6 تمريرات حاسمة.

واستقر الزعيم على خيار فض الشراكة مع الإيطالي سيباستيان جيوفينكو بعد مباحثات مع المدير الفني البرتغالي، من أجل إخلاء مقعد أجنبي في القائمة، وهو القرار الذي تلاقى مع رغبة صانع ألعاب يوفنتوس السابق، بالعودة مجددًا إلى القارة العجوز بعد مغامرة مثالية في المملكة.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa