مبابي يدعم كتيبة توخيل في موقعة أتالانتا

إذا لم يحدث أي شيء استثنائي
مبابي يدعم كتيبة توخيل في موقعة أتالانتا

أكد الألماني توماس توخيل المدير الفني لفريق باريس سان جيرمان الفرنسي؛ أن الجناح المتألق كيليان مبابي، من الممكن أن يُشارك مع الفريق في الموقعة المرتقبة أمام أتالانتا الإيطالي، مساء اليوم الأربعاء، لحساب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، في مدينة لشبونة البرتغالية.

وزفَّ توخيل، في مؤتمر صحفي افتراضي، بُشرى سارة إلى أنصار الفريق الباريسي حول إمكانية لحاق هداف البي إس جي بالمباراة الصعبة أمام النادي اللومباردي، مشيرًا إلى أن مبابي إذا تدرَّب جيدًا، ولم يحدث شيء استثنائي سيكون جزءًا من الفريق.

وأصيب الدولي الفرنسي إصابة قوية في الكاحل، في المباراة النهائية لكأس فرنسا أمام سانت إتيان، وكان من المُتوقَّع في البداية أن يغيب عن البطولة المُصغَّرة لدوري أبطال أوروبا التي تقام في لشبونة.

وعلى الرغم من أهمية كيليان في الخط الأمامي للفريق الفرنسي بجانب البرازيلي نيمار دا سيلفا؛ لم يتضح بعدُ ما إذا كان سيبدأ المباراة التي تقام على ملعب «دا لوز» أو يبقى ورقة رابحة على رقعة توخيل بحسب سير المباراة، إذا كان الفريق في حاجة إلى جهوده.

ونفى مدرب سان جيرمان أن يشكِّل بقاء مبابي على مقاعد البدلاء، أي ضغوط على الجناح البرازيلي، مؤكدًا أن نيمار قائد يحب اللعب تحت ضغط، وقادر على التعامل مع تلك المعطيات، فيما لن يكون الفرنسي خارج الصورة بأي حال.

وعاد سان جيرمان إلى العشب الأخضر لأول مرة، عبر نهائي كأس فرنسا ونهائي كأس الرابطة، قبل أسبوع، وهما أول مباراتين لفريق العاصمة منذ منتصف مارس الماضي، عندما توقف دوري «الليج 1» في البداية، قبل أن يتم إلغاء المسابقة بسبب فيروس كورونا.

وأضاف المدرب الألماني: «إنه وضع استثنائي بالنسبة لنا.. كان من المهم أن نفوز بالنهائيَّيْن. يتعين على اللاعبين الآن، أن يعملوا بكد ويتحملوا المسؤولية.. يمكننا الفوز لكن هذا سيكون صعبًا للغاية».

ووصل الفريق إلى لشبونة، مساء أمس الثلاثاء، بعد أن قضى عدة أيام يتدرَّب على ساحل الجارف البرتغالي. وحذَّر توخيل من أن الفريق قد يحتاج إلى مجهود كبير للتغلب على أتالانتا الذي قدَّم مباريات جيدة في الدوري الإيطالي وفي أوروبا هذا الموسم.

وختم مدرب سان جيرمان تصريحاته: «أتالانتا لديه أسلوب فريد.. إنهم يضغطون بطول الملعب ويهاجمون بشكل رائع، وكانوا الأكثر فاعليةً في الكاتشيو هذا الموسم.. من الصعب مواجهتهم؛ لذا ستكون مباراة تكتيكية من طراز رفيع».

وتُوِّج باريس سان جيرمان بلقب كأس فرنسا في المباراة التي أصيب فيها مبابي بعد الفوز على سان إيتيان بهدف دون رد على ملعب فرنسا، ليكون هذا اللقب هو الـ13 في تاريخ النادي ببطولة الكأس، واللقب الثالث هذا العام بعد الفوز بالدوري المحلي وكأس الرابطة.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa