نادال يشتكى للطبيب خلال المباراة

نادال يشتكى للطبيب خلال المباراة

نادال يكشف معاناته من مصاعب في التنفس خلال نهائي إنديان ويلز للتنس

تحدث الإسباني المخضرم رافائيل نادال، الذي خسر المباراة النهائية لبطولة إنديان ويلز للتنس أمام الأمريكي تايلور فريتز، عن المشكلة البدنية والألم الذي شعر به في الصدر خلال اللقاء، ما منعه من التنفس بشكل طبيعي.

وقال نادال البالغ من العمر 35 عامًا في تصريحات صحفية عقب اللقاء: «كل ما يمكنني قوله هو أن التنفس صعب بالنسبة لي. لا أعرف، عندما أحاول التنفس يكون الأمر مؤلمًا وغير مريح للغاية».

وأضاف نادال: «لا أعرف ما إذا كان هناك شيء في ضلوعي، لا أعرف حتى الآن. عندما أتنفس وعندما أتحرك يبدو الأمر وكأن هناك إبرة بالداخل طوال الوقت. هذا يجعلني أشعر بقليل من الدوار لأنه مؤلم. إنه نوع من الألم الذي يعيقه كثيراً. ليس فقط بسبب الألم، بل لأنني أشعر بأني لست على ما يرام لأنه يؤثر على تنفسي».

اقرأ أيضاً
نادال يحقق إنجازًا تاريخيًا في بداية موسم 2022 للتنس
<div class="paragraphs"><p>نادال يشتكى للطبيب خلال المباراة</p></div>

مع ذلك قال «الماتادور» إن الحديث الآن لا ينبغي أن يدور حوله وحول متاعبه البدنية، بل حول الانتصار الكبير الذي حققه فريتزر عليه بنتيجة 6-3 و7-6 في ساعتين وست دقائق، ليحرز الأمريكي أول لقب له في بطولة أساتذة ذات ألف نقطة.

وقال نادال في هذا الصدد: «ليس هذا هو الوقت المناسب للحديث عن هذا الأمر، بصراحة. حتى لو كان من الواضح أنني لا أستطيع القيام بأشياء طبيعية اليوم. إنه نهائي. لقد حاولت. خسرت أمام لاعب عظيم. إنه ليس اليوم المناسب للحديث عما يحدث لي، إنه يومه ولسنا بحاجة إلى إخفاء ذلك في تعليقاتي».

وقد بدأ ألم الصدر لدى نادال، الذي يعاني من متاعب في قدمه اليسرى أيضاً، السبت خلال مباراة نصف النهائي الملحمية التي امتدت على مدار أكثر من ثلاث ساعات أمام مواطنه الإسباني كارلوس ألكاراز.

وفي لقاء النهائي أمام فريتز، طلب نادال مرتين مساعدة الخدمات الطبية بسبب الآلام صدره ولم يظهر مرتاحاً طيلة المباراة، لتتوقف مسيرة انتصارات النجم الإسباني عند عشرين فوزاً متتالياً منذ بداية العام.

وهكذا لم يتمكن نادل من إحراز لقبه الرابع في إنديان ويلز، البطولة التي سبق وأن توج بها في أعوام 2007 و2009 و2013، وكذلك لم ينجح في تحقيق لقبه الرابع على التوالي في 2022، بعدما توج هذا العام بألقاب أستراليا المفتوحة وملبورن وأكابولكو.

logo
صحيفة عاجل
ajel.sa